سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#1

تفسير،
تفسير القرآن،
موسى عليه السلام،
فرعون موسى.

،’


" وقالَت لأختهِ قُصّيه فبصُرت بهِ عَن جُنب وهُم لا يَشعرون "



وَقَالَتِ " أم موسى " لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ " أي: اذهبي فقصي الأثر عن أخيك،
وابحثي عنه، من غير أن يحس بك أحد، أو يشعروا بمقصودك.

فذهبت تقصه " فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ " أي: أبصرته على وجه،
كأنها مارة لا قصد لها فيه.
وهذا من تمام الحزم والحذر, فإنها لو أبصرته, وجاءت إليهم قاصدة لظنوا بها،
أنها هي التي ألقته, فربما عزموا على ذبحه, عقوبة لأهله.

( تفسير السّعدي ).




و هذا من الخواطر لإحدى المشايخ:

قُصِّيه: يعني: تتبعي أثره، وراقبي سيره إلى إين ذهب؟ وماذا فُعِل به؟
وحين سمعت الأخت هذا الأمر سارعتْ إلى التنفيذ؛
لذلك استخدم الفاء الدالة على التعقيب وسرعة الاستجابة { فَبَصُرَتْ بِهِ } [القصص: 11].
ولم يقُلْ: فقصَّته؛ لأن البصر وإنْ كان بمعنى الرؤية إلا أنه يدل على العناية والاهتمام بالمرئي.
ومعنى: { عَن جُنُبٍ } [القصص: 11] من ناحية بحيث لا يراها أحد،
ولا يشعر بتتبعها له، واهتمامها به.



ومن ذلك ما حكاه القرآن من قول السامري:
{ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُواْ بِهِ }[طه: 96] أي: رأى من حيث لا يطَّلِع أحد عليه.
ونلحظ هنا أن أخت موسى أخذتْ الأمر من أمها { قُصِّيهِ } [القصص: 11].
فقط ولم تلفت نظرها إلى هذا الاحتياط { عَن جُنُبٍ } [القصص: 11].
مما يدلُّ على ذكاء الفتاة وقيامها بمهمتها على أكمل وجه، وإن لم تُكلَّف بذلك،
وهذا من حكمة المرسَل الحريص على أداء رسالته على وجهها الصحيح.



ما أجملَ ما قاله الشاعر في هذا المعنى:
إذَا كُنْتَ في حَاجةٍ مُرْسِلاً فأَرسِلْ حَكيماً ولاَ تُوصِهْ .

وقوله تعالى: { عَن جُنُبٍ } [القصص: 11] يظن البعض أن جنب يعني قريب مني،
وهذا غير صحيح؛ لأن معنى الجنب ألاَّ تكون في مواجهتي؛
لذلك يقول تعالى:{ وَالْجَارِ ذِي لْقُرْبَى وَلْجَارِ لْجُنُبِ }[النساء: 36].
إذن: الجار الجنب مقابل الجار القريب، فمعناه الجار البعيد.
فكأن الفتاة حين ذهبت لتتبع سَيْر التابوت أخذتْ مكاناً بعيداً منه،
حتى لا يفطن أحد إلى متابعتها له.
ومن ذلك قولنا: (فلان تجنّبني، أو فلان واخد جنب مني) أي: يبتعد عني،
إذن: البعض يفهم هذه الكلمة على عكس مدلولها.



ألاَ ترى لقول إبراهيم عليه السلام:{ وَجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ لأَصْنَامَ }[إبراهيم: 35
وقوله تعالى:{ وَاجْتَنِبُواْ قَوْلَ لزُّورِ }[الحج: 3] فالاجتناب يعني: الابتعاد.



وفي تحريم الخمر قال تعالى:
{ إِنَّمَا لْخَمْرُ وَلْمَيْسِرُ وَلأَنصَابُ وَلأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ لشَّيْطَانِ فَجْتَنِبُوهُ }[المائدة: 90
فطلع علينا مَنْ يقول: هذا ليس نصاً في التحريم،
لأنه لم يقُلْ حرَّمْت عليكم، فهي مجرد موعظة ونصيحة.












* مُنتقى.



وفّقكم اللهُ.
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,713
الإعجابات
8,373
الإقامة
Malaysia
#3
بارك الله فيك
 

أعلى