slaf elaf

عضو مميز
التسجيل
8/7/14
المشاركات
356
الإعجابات
235
#1




نَصَحَنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن نُكْثِر من الدعاء؛ لأننا مستفيدون في كل الأحوال، سواء رأينا الإجابة بأعيننا، أو أجَّلها اللهُ عز وجل لحكمة يراها؛ فقد روى الترمذي -وقال الألباني: صحيح- عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ رضي الله عنه، أَنَّه قَالَ: قَالَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم: "مَا عَلَى الأَرْضِ مُسْلِمٌ يَدْعُو اللَّهَ بِدَعْوَةٍ إِلاَّ آتَاهُ اللَّهُ إِيَّاهَا، أَوْ صَرَفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ". فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ القَوْمِ: إِذًا نُكْثِرُ. قَالَ: "اللَّهُ أَكْثَرُ".


ومع أن كل أدعية البرِّ محمودة فإن هناك أدعية معيَّنة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكْثِر منها، منها ما رواه البخاري عَنْ أنس رضي الله عنه، قَالَ: كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ".


وهو دعاء سهل الحفظ، عظيم المعاني، شامل الطلب؛ ولذلك كان أنس بن مالك رضي الله عنه -راوي الحديث- من أكثر الناس تطبيقًا له؛ فقد روى مسلم عن قتادة أنه قَالَ: "وَكَانَ أَنَسٌ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ بِدَعْوَةٍ دَعَا بِهَا، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُوَ بِدُعَاءٍ دَعَا بِهَا فِيهِ".


وفي رواية أخرى لابن حبان -وقال الألباني: صحيح- عَنْ ثَابِتٍ، أَنَّهُمْ قَالُوا لأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه: ادْعُ اللَّهَ لَنَا. فَقَالَ: "اللَّهُمَّ آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ. قَالُوا: زِدْنَا. فَأَعَادَهَا؛ قَالُوا: زِدْنَا. فَأَعَادَهَا؛ فَقَالُوا: زِدْنَا. فَقَالَ: مَا تُرِيدُونَ؟ سَأَلْتُ لَكُمْ خَيْرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ".
فلْنُكْثِر من هذا الدعاء الجامع، ونسأل اللهَ القبول.


ولا تنسوا شعارنا: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور: 54].


د/راغب السرجاني

 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,716
الإعجابات
8,373
الإقامة
Malaysia
#3
بارك الله فيك
 

أعلى