نور أية

عضو مشارك
#1

فقال الله تعالى: {لَّمَسجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقوَى مِن أَوَّلِ يَومٍ, أَحَقٌّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبٌّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا..}(108) سورة التوبة.

وقال -عز وجل-: {رِجَالٌ لَّا تُلهِيهِم تِجَارَةٌ وَلَا بَيعٌ..}(37) سورة النــور.

وقال -سبحانه-: {مِنَ المُؤمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيهِ..} (23) سورة الأحزاب.





استنبط بعض الناس من هذه الآيات أن الرجولة صفة حميدة يوصف بها من كان ذو دين، وخلق، ومرؤة، من الذكور، ومن كان سافلا، أو ناقص المرؤة، أو الدين قالوا: لا تقل رجلا بل هو ذكر!

وهذا الاستنباط مع شهرته، وتلقي كثير من الناس له إلا أنه استنباط باطل!




لمتابعة المقالة هنا
 

ربيع

عضـو
#3
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 
Mahmoud Abdo

Mahmoud Abdo

الوسـام الماسـي
#4
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

omar karim

عضو فعال
#5
جزاك الله خيرا
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#6
جزاك الله خيرا
 

أعلى