محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#1


ماذا تعرف عن البوذية وعلاقة البوذيون بالمسلمين في الهند وما حولها ؟؟
وجرائمهم الوحشية ضد المسلمين


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البوذية هي احد اكبر الديانات في الهند وما حولها
ظهرت البوذية في القرن السادس قبل الميلاد في موطنها الأول الهند متأثرة بالجو العام الذي صبغت به الهندوسية الحياة هناك .
فتبنت نفس مخاوف الهندوسية من أن الحياة مصدر الآلام وأن الهروب من تكرار المولد غاية يجب أن نسعى لها ورغم هذا التقارب بين الديانتين إلا أن البوذية قد اتخذت مسارا مختلفا بعض الشيء عن مسار الهندوسية.
أسسها سدهارتا جوتاما الملقب ببوذا 560 – 480 ق.م وبوذا تعني العالم ويلقب أيضاً بسكيا موني ومعناه المعتكف.
وقد نشأ بوذا في بلدة على حدود نيبال وكان أميراً فشب مترفاً في النعيم وتزوج في التاسعة عشرة من عمره ولما بلغ السادسة والعشرين هجر زوجته منصرفاً إلى الزهد والتقشف والخشونة في المعيشة والتأمل في الكون ورياضة النفس وعزم على أن يعمل على تخليص الإنسان من آلامه التي منبعها الشهوات ثم دعا إلى تبني وجهة نظره حيث تبعه أناس كثيرون.
اجتمع أتباع بوذا بعد وفاته في مؤتمر كبير في قرية راجاجراها عام 483 ق.م لإزالة الخلاف بين أتباع المذهب ولتدوين تعاليم بوذا خشية ضياع أصولها وعهدوا بذلك إلى ثلاثة رهبان هم

1- كاشيابا وقد اهتم بالمسائل العقلية.
2- أويالي وقد اهتم بقواعد تطهير النفس.
3- أناندا وقد دون جميع الأمثال والمحاورات.

يعتقد البوذيون أن بوذا هو ابن الله وهو المخلّص للبشرية من مآسيها وآلامها وأنه يتحمل عنهم جميع خطاياهم.
يعتقدون أن تجسد بوذا قد تم بواسطة حلول روح القدس على العذراء مايا.
ويقولون إنه قد دل على ولادة بوذا نجم ظهر في أفق السماء ويدعونه نجم بوذا.
ويقولون أيضاً إنه لما ولد بوذا فرحت جنود السماء ورتلت الملائكة أناشيد المحبة للمولود المبارك.
وقد قالوا لقد عرف الحكماء بوذا وأدركوا أسرار لاهوته.
ولم يمض يوم واحد على ولادته حتى حياه الناس، وقد قال بوذا لأمه وهو طفل إنه أعظم الناس جميعاً.
وقالوا: دخل بوذا مرة أحد الهياكل فسجدت له الأصنام.
وقد حاول الشيطان إغواءه فلم يفلح.

ويعتقد البوذيون أن هيئة بوذا قد تغيَّرت في أخر أيامه وقد نزل عليه نور أحاط برأسه. وأضاء من جسده نور عظيم فقال
الذين رأوه ما هذا بشراً إن هو إلا إله عظيم.

يصلي البوذيون لبوذا ويعتقدون أنه سيدخلهم الجنة والصلاة عندهم تؤدى في اجتماعات يحضرها عدد كبر من الأتباع.
لما مات بوذا قال أتباعه: صعد إلى السماء بجسده بعد أن أكمل مهمته على الأرض.
يؤمنون برجعة بوذا ثانية إلى الأرض ليعيد السلام والبركة إليها.
يعتقدون أن بوذا هو الكائن العظيم الواحد الأزلي وهو عندهم ذات من نور غير طبيعية وأنه سيحاسب الأموات على أعمالهم.
يعتقدون أن بوذا ترك فرائض ملزمة للبشر إلى يوم القيامة
ويقولون إن بوذا أسس مملكة دينية على الأرض.
ومن وصايا بوذا التي لاينفذها البوذيون رغم اعتقاهم انها وصايا الهية !!
لا تقض على حياة حي لا تسرق ولا تغتصب
لا تكذب لا تتناول مسكراً لا تزن لا تأكل طعاماً نضج في غير أوانه لا ترقص ولا تحضر مرقصاً ولا حفل غناء لا تتخذ طبيباً لا تقتن فراشاً وثيراً
لا تأخذ ذهباً ولا فضة.
وقد احتفظت البوذية ببعض صورها الأولى في منطقة جنوب آسيا وخاصة في سيلان وبورما أما في الشمال وعلى الأخص في الصين واليابان

وتعتمد جميع كتبهم على الآراء الفلسفية ومخاطبة الخيال وتختلف في الصين عنها في الهند لأنها تخضع لتغيرات الفلاسفة.
وشعار البوذية عبارة عن قوس نصف دائري وفي وسطه قائم ثالث على رأسه ما يشبه الوردة وأمام هذا التمثال صورة مجسمة لجرة الماء وبجوارها فيل يتربع عليه بوذا في لباسه التقليدي..
الديانة البوذية منتشرة بين عدد كبير من الشعوب الآسيوية حيث يدين بها أكثر من ستمائة مليون نسمة، ولهم معبد ضخم في كاتمندو بالنيبال

وهو عبارة عن مبنى دائري الشكل وتتوسطه قبة كبيرة وعالية وبها رسم لعينين مفتوحتين وجزء من الوجه، ويبلغ قطر المبنى 40 متراً أما الارتفاع فيزيد عن خمسة أدوار مقارنة بالمباني ذات الأدوار والبوذية مذهبان
المذهب الشمالي وكتبه المقدسة مدونة باللغة السنسكريتية وهو سائد في الصين واليابان والتبت ونيبال وسومطره.
المذهب الجنوبي وكتبه المقدسة مدونة باللغة البالية
وهو سائد في بورما وسيلان وسيام.
وقد ضعفت البوذية واختفى كثير من آثارها لعودة النشاط الهندوسي وظهور الإسلام في الهند فاتجهت البوذية إلى لاوس ومنغوليا وبورما وسيام.

وتتجلي جرائم البوذيون وسخطهم الان
علي اهلنا المسلمين في بورما
وما يحدث في بورما يَشيب له الولدان وتقشعر من فظاعته الأبدان حيث يتم ذبح المسلمين بالسكاكين في حفلات موت جماعية وتحرق جثثهم في محارق أشبه بالمحرقة النازية التي تحدث عنها العالم وما زال
وتهدم بيوت المسلمين فوق رؤوسهم وتغتصب نساؤهم دون أن يحرك العالم الإسلامي ساكنًا وكأنهم قرابين العنصرية البغيضة تقدم فداءً لعالم إسلامي يغرِق في تفاصيل مشكلاته وإخفاقاته.
ومسلمو بورما أو ميانمار التي تقع في جنوب شرق آسيا يتعرضون للإبادة من البوذيين الذين يسيرون قطار الموت في إقليم أراكان ذي الأغلبية المسلمة
كل ذلك يتم وإعلامنا في غفلة

عن تلك الأحداث حتى جاءت منها مشاهد الصور الصادمة للإنسانية والخادشة للضميرِ الإنساني
فماذا فعلنا نحن المسلمين إزاء هذه المجازر الوحشية والتي تأنف الوحوش والحيوانات من ارتكابها وأين مؤسساتنا الإسلامية والدعوية والإغاثية من هذه المأساة بل أين الضمير العالَمي الذي يتفاعل مع أخبار تتناقلها الميديا حول قطة أوباما أو كلب ديك تشيني إذا ما تعرض لارتفاع طفيف في درجات الحرارة!
أين الأزهر الشريف مؤسسة المسلمين الكبرى في عالَمنا الإسلامي الذي ينشغل رموزه بتفاصيل بروتوكولية دون الاضطلاعِ بدوره الحقيقي كملاذ للمسلمين حول العالم ونصير لقضاياهم؟!
مصادر
موقع صيد الفوائد
مقارنة الأديان الديانات القديمة محمد أبو زهرة.
في العقائد والأديان د. محمد جابر عبد العال الحيني.
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#2
بار الله فيك وجزاك خيراً
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,377
الإقامة
Malaysia
#3
بارك الله فيك
 

محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#4
جزاكم الله خيرا
 

أعلى