سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#1
بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تفسير،
في رحاب آية،
سورة المطففين،
تفسير القرآن الكريم.

،’


{وَ مِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ} [المطففين: (27)]
قال ابن مسعود وابن عباس: هو خالص [ للمؤمنين ] المقربين يشربونها صرفا ويمزج لسائر أهل الجنة . وهو قوله : " ومزاجه من تسنيم عينا يشرب بها المقربون "


نأتي لتفسير القرطبي للآية مؤثر جدًا:


قوله تعالى {و مزاجه} أي ومزاجه ذلك الرحيق { من تسنيم} وهو شراب ينصب عليهم من علو، وهو أشرف شراب في الجنة.
وأصل التسنيم في اللغة : الارتفاع فهي عين ماء تجري من علو إلى أسفل؛ ومنه سنام البعير لعلوه من بدنه،
وكذلك تسنيم القبور. وروي عن عبدالله قال : تسنيم عين في الجنة يشرب بها المقربون صرفا، ويمزج منها كأس أصحاب اليمين فتطيب.
وقال ابن عباس في قوله عز وجل { و مزاجه من تسنيم} قال : هذا مما قال الله تعالى: { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين} [السجدة : 17].
وقيل: التسنيم عين تجري في الهواء بقدرة الله تعالى، فتنصب في أواني أهل الجنة على قدر مائها،
فإذا امتلأت أمسك الماء، فلا تقع منه قطرة على الأرض، ولا يحتاجون إلى الاستقاء؛ قال قتادة، ابن زيد :
بلغنا أنها عين تجري من تحت العرش. وكذا في مراسيل الحسن.
وقد ذكرناه في سورة الإنسان {عينا يشرب بها المقربون} أي يشرب منها أهل جنة عدن، وهم أفاضل أهل الجنة صرفا،
وهي لغيرهم مزاج. و {عينا} نصب على المدح.
وقال الزجاج : نصب على الحال من تسنيم، وتسنيم معرفة، ليس يعرف له أشتقاق،
وإن جعلته مصدرا مشتقا من السنام فـ { عينا} نصب؛
لأنه مفعول به؛ كقوله تعالى {أو إطعام في يوم ذي مسغبة. يتيما} [البلد : 14]،
وهذا قول الفراء إنه منصوب بتسنيم. وعند الأخفش بـ { يسقون} أي يسقون عينا أو من عين.
وعند المبرد بإضمار أعني على المدح.





نسأل الله أن يجعلنا من الأبرار من أهل الفردوس بغير حِساب و لا سابِقة عَذاب.

* مُنتقى.

وفّقكم اللهُ.
 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,376
الإقامة
Malaysia
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#4
بارك الله فيك وجزاك الله خيراً
اللهم اميييييييييييييييييين
 

أعلى