ما الجديد
الحالة
موضوع مغلق

hema

عضـو
التسجيل
2/7/04
المشاركات
534
الإعجابات
2
#1
هذه القصيده كتبها الشاعر / محمد نبيل وحصل بها علي مركز أول جمهورية في مسابقة الشعر علي مستوي مدارس الجمهورية0




لم يقتلني أعدائي
وسقطت أخيرا
بين مخالب إخواني
لم أتخيل أن يصبح
وطني سجني وأبي سجاني
لم أتصور أن يقتلني
عشقي لوطني وكياني
أن يلفظني وطني
لأمضي أتخبط
بين الأوطان
أو ينكرني زمن خائن
فأضيع بتيه النسيان
أن يطعنني غدا قلبي
ويسمم دمي شرياني
أن تكذب يوما أشعاري
وتموت بصمت ألحاني
أن أصبح يوماإنسانا
مجنون أو أصبح جان
جرمي أني عشقت الأرض
بقلبي00وعقلي00ووجداني
أني أحب تراب بلادي
وكنت أظنه يهواني
كذب الإحساس
وخاب الظن
وفاض القلب بأحزاني
أذنبت لأني
كنت أظن العشق لوطني
قبس من نور الرحمن
أظلمت الدنيا
في عيني
أبحرت شريدا
في يأسي
غابتعن بحري شطآني
أنزلت شراعي في ألم
وبحثت عن البر بعيني
فبصرت بشاطئ بهتان
يزدان بأشجار الحنظل
والثمرة رأس الشيطان
وجموع الكهنة مصطفة
تستقبل قارب أشجاني
تتحدث عن جرمي الأعظم
تذكر أحكام الرهبان
تتلوا آيلت الكفر
وتنسي آيات القرآن
من سمح لنبضك
أن ينبض
من سمح لقلبك
أن يغضب
من سمح ليدك
بأن تقتل
بالحق رؤوس الطغيان
أوتدري
كم أغضب فعلك
مولانا ملك البلدان
فأسجد في ذلة وتضرع
قد تجني عفو السلطان
فتعود إلي أرضك حرا
تحمل ميثاق الغفران
فأبيت وقد شق الجوف
شوك الصبار فأدماني
هل أبغي من كلب عفو؟!
هل أرغب صفح الفئران؟!
أم أرجو الرحمة من ربي
وأفوز بوعد الديان؟!
إن كان الذل
هو الدرب
لتمنوا علي بتيجان
فليسقط رأسي عن جسدي
فسأبقي وتدا بمكاني
لن أسجد عمدا أوقسرا
لأفوز بهدي الكهان
فضلال الكهنة أعرفه
يهدي لجحيم ونيران
فالغدر سيأتي من خلفي
من خصمي أو من أخداني
لكني طعنت بسيف أخي
ما كان أخ بالحسبان
فسقطت علي علمي
أفديه فعلمي خير الأكفان
أبصرت أخي يمضي من فوقي
إنسانا غير الأنسان
فعلمت بأني لم أبصر
بل كنت كبير العميان
 

tnt2net

عضو مشارك
التسجيل
16/11/03
المشاركات
62
الإعجابات
0
العمر
47
#2
هذه هو حالنا نبصر بعد بعد فوات الاوان


ربي اجعل عيني تبصر وقلبي قبل فوات الاوان

ربي اني اعمى بدون رحمتك ومحبتك

فا رحمني بتوبتك علي واحبني بهدايتك لي
 

hema

عضـو
التسجيل
2/7/04
المشاركات
534
الإعجابات
2
#3
أشكرك علي مرورك الكريم أخيtnt2net​
وأدعو الله أن نفيق قبل فوات الأوان​
أرجو تقييم القصيدة.مع الشكر أخوكم/[SHDW]hema[/SHDW]
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى