كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,266
الإعجابات
7,082
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#1

التابع والمتبوع


د. حسام الدين السامرائي



الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين؛ نبيِّنا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد :


فقد أخرج البخاري في الصحيح من حديث علي رضي الله عنه قال : بعث النبي صلى الله عليه وسلم سرية فاستعمل عليها رجلاً من الأنصار، وأمرهم أن يطيعوه، فغضب فقال : أليس أمركم النبي صلى الله عليه وسلم أن تطيعوني؟ قالوا : بلى، قال : فاجمعوا لي حطبًا، فجمعوا فقال : أوقِدوا نارًا، فأوقدوها فقال : ادخلوها، فهمُّوا، وجعل بعضهم يُمسك بعضًا ويقولون : فررنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم من النار، فما زالوا حتى خمدت النار فسكن غضبُه، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ((لو دخلوها ما خرجوا منها إلى يوم القيامة؛ الطاعة في المعروف)).


قصة عجيبة لولا أنها جاءت في الصحيح لربما تردَّد البعض في قبولها، قائد من الأنصار "متبوع" يغضب لأمر ما، فيأمر جنوده "التابعين" بأمر ليس من الشرع؛ وذلك بأن يلقوا بأنفسهم في النار، ولو أطاعوه بما يريد لدخلوا النار.


إنها قصة التابع والمتبوع، الرئيس والمرؤوس، السيد والعبد، يسخِّر فيها المتبوع كامل قدراته للتحكم بالتابع، فيَستميله تارة بمالِه، وتارة بجاهه، وتارة بسلطانه وقهره وقوته، وتارةً بعلمه.


والمتبوع هذا قد يكون أبًا أو جدًّا، أو زعيم قبيلة أو شيخ عشيرة، أو رئيسًا وسلطانًا وحاكمًا، أو شيخ دين، أو ربما كاهنًا أو عرافًا أو دجالاً، يتبعه في الغالب بسطاء مغلوبون على أمرهم، يتأثَّرون بفتنة مظهره أو قوته وسطوة جاهه أو بلسانه وفصاحته وحجته.


والمتبوع صنفان، إما متبوع صالح كنوح عليه السلام، وإما متبوع فاسد كفرعون؛ فنبي الله نوح عليه السلام دعا أتباعه إلى حق فنجا ونجوا معه؛ ﴿ فَأَنْجَيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ الْبَاقِينَ ﴾ [الشعراء: 119، 120]، أما فرعون فقد دعا أتباعه إلى باطل فهلك وهلكوا معه؛ ﴿ فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ﴾ [القصص: 40]، فأصبح مصير التابع متعلِّقًا بحال المتبوع صالحًا كان أم فاسدًا.


أيها الأحبة، إن غالب ما نراه اليوم من فتن وفساد وإجرام وضلال، من أهم أسبابه : علاقة التابع بالمتبوع؛ فقد رضي التابع أن يسلِّم عقله وقلبه ونفسه وإرادته كرهينة وأداة يلعب بها المتبوع (شيخ دين أو دجال أو سلطان) كيف شاء وحيث شاء!


إن الله - جل في علاه - ما أراد لك - أيها المسلم - أن تسلِّم عقلك أو تغمض عينيك أو تغلق آذانك مهما كانت منزلة المتبوع، فالطاعة بالمعروف ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.


وهنا ربما يتوارد إلى أفهامنا سؤال : على من تقع تبعة ومسؤولية أفعال الفساد والإجرام؟ أهي على المتبوع؟ أم على التابع؟


على السلطان؟ أم على جنوده؟

على شيخ الدين؟ أم أتباعه؟

على الدجال؟ أم أنصاره؟


وهنا تأتي الإجابة من رب العزة - جل وعلا - فيقول سبحانه : ﴿ وَبَرَزُوا لِلَّهِ جَمِيعًا فَقَالَ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ قَالُوا لَوْ هَدَانَا اللَّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ ﴾ [إبراهيم: 21]، فالمسؤولية تضامنية على كلا الطرفين فالكل سيقع تحت طائلة الحساب، متبوعًا كان أم تابعًا، بل سنرى جميعًا يوم القيامة مشهدًا عجيبًا يُذهِل العقول والألباب، وهو مشهد البراءة حين يتبرأ هذا من ذاك وبالعكس : ﴿ إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ ﴾ [البقرة: 166، 167]، وسنسمع جدالاً بين التابع والمتبوع يوم المحشر : ﴿ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ * قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءَكُمْ بَلْ كُنْتُمْ مُجْرِمِينَ * وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَنْدَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [سبأ: 31 - 33]، وسيقف رأس الفساد الأكبر خطيبًا في أتباعه في النار : ﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [إبراهيم: 22]، فيتمنى بعضهم لبعض السوء : ﴿ هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو النَّارِ * قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ * قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ * وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَى رِجَالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرَارِ * أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ * إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ ﴾ [ص: 59 - 64].


والسبب الرئيس لكل تلك المواقف يوم القيامة هو ذلة التابع للمتبوع وطاعته العمياء له في الدنيا؛ ﴿ وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا * رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا ﴾ [الأحزاب: 67، 68]، فتمنى بعضهم أسوأ ما يمكن أن يتمناه لبعض؛ ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا اللَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ ﴾ [فصلت: 29].


أخي في الله، إليك خطوات الوقاية دون الوقوع في حبائل المخادعين، وهو ما جاء في الصحيحين من حديث حذيفة قال : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر؛ مخافة أن يُدركني،

فقلت : يا رسول الله، إنا كنا في جاهلية وشرٍّ فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟

قال : ((نعم))،

قلت : وهل بعد ذلك الشر من خير؟

قال : ((نعم، وفيه دخنٌ))

قلت : وما دخنه؟

قال : ((قومٌ يستنون بغير سنَّتي ويهتدون بغير هدْيي تعرف منهم وتنكر))

فقلت : فهل بعد ذلك الخير من شر؟

قال
: ((نعم؛ دعاة ٌ على أبواب جهنَّم، من أجابهم إليها قذفوه فيها))

فقلت
: يا رسول الله، صفهم لنا!

قال : ((نعم؛ هم قومٌ من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا))،

فقلت
: يا رسول الله، فما ترى؟

وفي رواية : فما تأمرني إن أدركني ذلك؟

قال : ((تلزم جماعة المسلمين وإمامهم))

قلت
: فإن لم يكن لهم جماعةٌ ولا إمام؟

قال : ((فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك)).


اللهم أرنا الحق حقًّا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا.

 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#2
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,716
الإعجابات
8,376
الإقامة
Malaysia
#3
بارك الله فيك اخي الغالي كمال وجزاك كل الخير
.....
.
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,266
الإعجابات
7,082
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#4
بارك الله فيك وجزاك خيراً



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

raedms

VIP
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,210
#5
بارك الله فيك اخي الكريم
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,266
الإعجابات
7,082
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#6
بارك الله فيك اخي الغالي كمال وجزاك كل الخير
.....
.


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
سناء

سناء

عضوية الشرف
التسجيل
24/2/08
المشاركات
1,431
الإعجابات
1,090
الإقامة
إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
#7

بارك الله فيكم أخي المُبارك كَمال وأحسن إليكُم،

" لا طاعة لمَخلوقٍ في معصيةِ الخالِق ".
موضوعٌ قيّمٌ؛ يُهمُّ كلّ مُسلمٍ.

ولا حُرمتُم أجرَ سعيكمُ الحثيث،
وبذلكُم النّفيس؛ لاسيّما فيطيب انتقاءاتكم لمواضيع العقيدةِ الإسلاميّة.
نسأله تعالى أن يَجعلَ طاعتهُ أحبّ إلينا مِن طاعة مَن سِواه؛
ووفّقكمُ الله لكلّ خير.
 

محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#8
بارك الله فيك وجزاك الله خيراً
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,266
الإعجابات
7,082
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#9
بارك الله فيك اخي الكريم



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,266
الإعجابات
7,082
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#10

بارك الله فيكم أخي المُبارك كَمال وأحسن إليكُم،

" لا طاعة لمَخلوقٍ في معصيةِ الخالِق ".
موضوعٌ قيّمٌ؛ يُهمُّ كلّ مُسلمٍ.

ولا حُرمتُم أجرَ سعيكمُ الحثيث،
وبذلكُم النّفيس؛ لاسيّما فيطيب انتقاءاتكم لمواضيع العقيدةِ الإسلاميّة.
نسأله تعالى أن يَجعلَ طاعتهُ أحبّ إلينا مِن طاعة مَن سِواه؛
ووفّقكمُ الله لكلّ خير.


اللَّهُمَّ آمين

جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبلي تحياتي.
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
التسجيل
2/11/13
المشاركات
23,266
الإعجابات
7,082
الإقامة
جمهورية مصـر العربية
الجنس
Male
#11
بارك الله فيك وجزاك الله خيراً




اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.
 

أعلى