khiledy76

عضو جديد
التسجيل
29/9/14
المشاركات
8
الإعجابات
2
#1
راحت تقلب طرفها وسط الجموع
تبحث عن بقايا لهفة وهدايا وشموع
هل يا ترى. ..
ما زال مثلي. .
يذكر العهد القديم
وتعثرت. ..
بخطى. ..
اثرت طعم الرجوع
لم يعد للحب معنى
فكل ما قلناه
كان شيئا عابرا
لم ينطوي. .
الا. .
عن رماد بين الضلوع
هكذا دائما
هي البداية
لهفة. ..
نار ....
والف الف ميلاد وهدايا
ودائما. ..
تكون النهاية
بحرا من دموع
 

أعلى