mohamadamin2

عضو فعال
التسجيل
18/5/13
المشاركات
111
الإعجابات
70
الإقامة
عمان - الاردن
#1
أصعب عبادة في هذا العصر هي الجهاد في سبيل الله، لماذا؟ لأن العالم كله سواء كان مؤمنا أو كافرا، قريبا أو بعيدا، صالحا أو طالحا، حتى من العلماء – إلا من رحم الله- فهو يحاربك ويوجه سهام غضبه عليك لأنك أشعلت نور الجهاد في قلبك لتُشعل به نارا تسلطها على رقاب الصليبيين والكافرين.ولو قمت بأي عبادة في هذا العصر ( قيام الليل، صيام النهار، حفظ القرآن، طلب العلم، الدعوة إلى الله.... كل العبادات على جميع أشكالها وألوانها ) فلا أحد يغضب منك ولا يعاديك وكلهم راضون عنك ولا تجد منهم أي مضايقات أو مخالفات تجاهك، ولربما ساعدوك في بعضها.ولكنك ما أن تفَّكر في الذهاب إلى ساحات العزة والكرامة والمجد والتضحية إلا وتجد الجميع يستنفر ضدك ويثبط من همتك ويوهن من عزيمتك ويحاول أن يصرفك عن هذا الطريق بأي وسيلة كانت، حتى أننا سمعنا من أهل العلم أنه لما علم أن ابنه سوف يذهب إلى الجهاد قام ضده وناصبه العداء ، ولو أن ابن هذا العالم ذهب إلى دول الكفر والفساد والرذيلة ليكمل دراسته الدنيوية لوجدت سيلا من كلمات التشجيع ورفع الهمة، ولوجد الدعم المادي والمعنوي لهذا الابن لأنه سوف يرفع رأسه ويبيِّض وجهه عند الناس، ولا حول ولا قوة إلا بالله.وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا الأمر حيث قال: ( إن الشيطان قعد لابن آدم بأطرقه فقعد له بطريق الإسلام فقال : تسلم و تذر دينك و دين آبائك و آباء آبائك ؟ فعصاه فأسلم ثم قعد له بطريق الهجرة فقال : تهاجر و تدع أرضك و سماءك و إنما مثل المهاجر كمثل الفرس في الطول (بمعنى الفرس المربوط في حبله وواقع المهاجر أنه مقيد بالسمع والطاعة وعدم الحركة وتمنع عليه أشياء )! فعصاه فهاجر ثم قعد له بطريق الجهاد فقال : تجاهد فهو جهد النفس و المال فتقاتل فتقتل فتنكح المرأة و يقسم المال ؟ فعصاه فجاهد، فمن فعل ذلك كان حقا على الله أن يدخله الجنة، ومن قتل كان حقا على الله أن يدخله الجنة، وإن غرق كان حقا على الله أن يدخله الجنة و إن وقصته دابته كان حقا على الله أن يدخله الجنة ) . رواه النسائي وغيره.وقال الفضل بن زياد : سمعت أبا عبد الله –الإمام أحمد- وذُكر له أمر الغزو ؟ فجعل يبكي ، ويقول : ما من أعمال البر أفضل منه .وقال عنه غيره : ليس يعدل لقاء العدو شيء، ومباشرة القتال بنفسه أفضل الأعمال ، والذين يقاتلون العدو ، هم الذين يدفعون عن الإسلام وعن حريمهم ، فأي عمل أفضل منه ، الناس آمنون وهم خائفون ، قد بذلوا مهج أنفسهم. ا.هـ.- وسواء قلنا أن الجهاد فرض عين أو فرض كفاية فالنتيجة واحدة هي "الحرمان من عبادة الجهاد في سبيل الله وتوابعها" ولا شك أنه إذا كان الجهاد فرض عين "كما في زمننا هذا" فالأمر يكون أعظم وأكبر.- الجهاد هو المفرق بين المحب والمدعي:قال ابن القيم رحمه الله: وأما الجهاد فناهيك به من عبادة هي سنام العبادات وذروتها وهو المحك والدليل المفرق بين المحب والمدعى فالمحب قد بذل مهجته وماله لربه وإلهه متقربا إليه ببذل أعز ما بحضرته يود لو أن له بكل شعرة نفسا يبذلها في حبه ومرضاته ويود أن لو قتل فيه ثم أحي ثم قتل ثم أحي فهو يفدي ثم قتل بنفسه حبيبه وعبده ورسوله ولسان حاله يقول .يفديك بالنفس صب لو يكون له ... أعز من نفسه شيء فذاك بهفهو قد سلم نفسه وماله لمشتريها وعلم أنه لا سبيل إلى أخذ السلعة إلا ببذل ثمنها إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وإذا كان من المعلوم المستقر عند الخلق أن علامة المحبة لله وكل محبة صحيحة بذل الروح والمال في مرضات المحبوب فالمحبوب الحق الذي لا تنبغي المحبة إلا له وكل محبة سوى محبته فالمحبة له باطلة أولى بأن يشرع لعباده الجهاد الذي هو غاية ما يتقربون به إلى إلههم وربهم وكانت قرابين من قبلهم من الأمم في ذبائحهم وقرابينهم تقديم أنفسهم للذبح في الله مولاهم الحق فأي حسن يزيد على حسن هذه العبادة ولهذا ادخرها الله لأكمل الأنبياء وأكمل الأمم عقلا وتوحيدا ومحبة لله.
 

محمدسالم يوسف

الوسـام الذهبي
التسجيل
19/9/14
المشاركات
1,555
الإعجابات
869
#2
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,713
الإعجابات
8,373
الإقامة
Malaysia
#3
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#4
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

raedms

الوسـام الماسـي
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,210
#6
جزاكَ الله خيراً
 

أعلى