شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1




الكلمة الطيبة

وهذا أسهل أسلوب لكسب الحسنات. فالكلمة لا تكلّفك شيئاً ولكن أثرها كبير على من حولك، ويبقى أجرها مستمراً لفترة طويلة مثل الشجرة التي تؤتي ثمارها كل عام، ولذلك قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ) [إبراهيم: 24-25].

الأبتسامة

تصور أنك تكسب الحسنات بمجرد التبسم! وللأسف كثير من المسلمين يفتقدون هذه العبادة لله، عبادة "الابتسامة" وأسميها عبادة لأنها مثل عبادة الصدقة. فلا تظن يا أخي الحبيب أن الابتسامة مجرد عادة اجتماعية لكسب محبة المجتمع، بل هي عبادة وتقرب إلى الله تعالى، فهل تمارس بل وتكثر من الابتسامة وبخاصة في هذه الأيام؟

مكالمة هاتفية
لقد سخر الله لك وسائل كثيرة ومنها الجوال أو الهاتف أو الانترنت، فتصور أنك تقوم كل يوم بمكالمة لأحد أصدقائك أو أقاربك أو أهلك تطمئن عليهم وتلقي بكلمة طيبة... فكم من الأجر تأخذ والتكلفة بسيطة جداً. كذلك أن ترسل رسالة قصيرة أو رسالة إنترنت لأخ في الله... فكل هذا هو نوع من أنواع التقرب إلى الله ومن الأعمال التي يحبها الله تعالى.

نشر معلومة نافعة
وهذه سيستمر ثوابها حتى بعد موتك! فاحرص في هذه الأيام المباركة على نشر معجزة من معجزات القرآن لأصدقائك أو عبر منتديات أو مواقع التواصل الاجتماعي... فالدال على الخير كفاعله، وقد تكون هذه المعلومة سبباً في هداية إنسان فتكون خيراً من الدنيا وما فيها... وهذا من أكبر أنواع الجهاد في عصرنا الحاضر لقوله تعالى: (وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا) [الفرقان: 52] أي بالقرآن.

التواضع لله تعالى
وهذه ثوابها عظيم جداً، بل إن النبي يقول: (من تواضع لله رفعه الله)! وهل هناك أجمل من أن يرفعك الله في الدنيا والآخرة؟! انظروا يا أحبتي كم من السهل أن تتواضع، إن هذا العمل لن يكلفك شيئاً! ولكن التواضع هو قمَّة الأخلاق الحسنة وهذه أثقل شيء في ميزان العبد يوم القيامة!

ضبط الأنفعالات وعدم الغضب
وهذا العمل لا يكلف شيئاً، ولكنه كبير عند الله، فالله تعالى يقول: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [آل عمران: 134]. تصور أخي الحبيب أنك كل يوم تحاول أن تصبر على إنسان أساء إليك، أو تكتم غضبك تجاه الآخرين، ولو مرة أو مرتين في اليوم... فكم من الأجر ستأخذ وكم من الراحة النفسية ستكسب، فالعدو الأول للقلب هو الغضب فإياك والغضب.


 

سعد الدين

المسؤول الفني
#2
بارك الله بكِ مشرفتنا الكريمة
 

raedms

الوسـام الماسـي
#3
جزاك الله كل خير
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#4
بارك الله فيك
 

sadali

عضو ماسـي
#5
جزاك الله خيراً
 
Mahmoud Abdo

Mahmoud Abdo

الوسـام الماسـي
#6
بارك الله فيك
 
elkatep

elkatep

الوسـام الذهبي
#7
جزاك الله كل خير
 

ربيع

عضـو
#8
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

أعلى