ما الجديد

نور أية

عضو مشارك
التسجيل
16/7/14
المشاركات
51
الإعجابات
26
#1

جلس (خالد) على مكتبه مهموماً حزيناً، ولاحظ زميله في العمل (صالح) ذلك الوجوم والحزن على وجهه، فقام عن مكتبه واقترب من (خالد) وقال له: "خالد نحن إخوة وأصدقاء قبل أن نكون زملاء عمل، وقد لاحظت عليك منذ قرابة أسبوع أنك دائم التفكير، كثير الشرود، وعلامات الهم والحزن بادية عليك، وكأنك تحمل هموم الدنيا جميعها، فإنه كما تعلم الناس للناس والكل بالله تعالى".





سكت (خالد) قليلاً ثم قال: "اشكر لك يا صالح هذا الشعور النبيل وأنا أشعر فعلاً أنني بحاجة إلى شخص أبثه همومي ومشاكلي عسى أن يساعدني في حلها"...

اعتدل خالد في جلسته وسكب لزميله صالح كوباً من الشاي، ثم قال: "القضية يا صالح أنني كما تعلم متزوج منذ قرابة الثمانية أشهر، وأعيش أنا وزوجتي في البيت بمفردنا، ولكن المشكلة تكمن في أن أخي الأصغر (حمد) ذا العشرين عاماً أنهى دراسته الثانوية، وتم قبوله في الجامعة هنا، وسيأتي إلى هنا بعد أسبوع أو أسبوعين ليبدأ دراسته، ولذا فقد طلب مني أبي وأمي وبإصرار وإلحاح شديدين أن يسكن حمد معي في منزلي بدلاً من أن يسكن مع بعض زملائه الطلاب في شقة من شقق العزاب، لأنهم يخشون عليه من الانحراف والضياع! فإن هذه الشقق كما تعلم تجمع من هب ودب، والغث والسمين والمؤدب والضائع وكما تعلم فالصاحب ساحب.

رفضت ذلك بشدة لأنه -كما لا يخفاك- شاب مراهق، ووجوده في منزلي خطر كبير، وكلنا مرّت بنا فترة الشباب والمراهقة ونعرفها جيداً، وقد أخرج من المنزل أحياناً وهو نائم في غرفته، وقد أتغيب عن المنزل أحياناً لعدة أيام بسبب ظروف العمل.. وقد... وقد... وقد...

ولا أكتمك سراً أنني قد استفتيت أحد المشايخ الفضلاء في هذا الموضوع، فحذّرني من السماح لأي شخص، ولو كان أخي بأن يسكن معي ومع زوجتي في المنزل، وذكر لي قول النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا المجال: «الحمو الموت»، أي أن أخطر شيء على الزوجة هم أقارب زوجها، كأخيه وعمه وخاله وأبنائهم، لأن هؤلاء يدخلون البيت بكل سهولة ولا يشك فيهم أحد، ومن هنا تكون الفتنة بهم أعظم وأشر. ثم إنه لا يخفاك يا صالح أن المرء يريد أن يخلو بزوجته وحدهما في بيته حتى يأخذ راحته معها بشكل أكبر وهذا لا يمكن أن يتحقق مع وجود أخي حمد في المنزل".







سكت خالد قليلاً وتناول رشفة من كوب الشاي الذي أمامه ثم تابع قليلاً: "وحين وضّحت لأبي وأمي هذه الأمور وشرحت لهما وجه نظري، وأقسمت لهم بالله العظيم إنني أتمنى لأخي حمد كل خير، غضبوا مني وهاجموني عند الأقارب، واتهموني بالعقوق ووصفوني بأنني مريض القلب وسيء النية خبيث القصد، لأنني أسيء الظن بأخي مع أنه لا يعتبر زوجتي إلا مثل أخته الكبرى، ووصفوني بأنني حسود حقود أكره لأخي الخير ولا أريده أن يكمل تعليمه الجامعي.


والأشد من كل هذا يا صالح أن أبي هددني قائلاً: "هذه فضيحة كبيرة بين الناس كيف يسكن أخوك مع الأغراب وبيتك موجود، والله إن لم يسكن حمد معك لأغضبن عليك أنا وأمك إلى أن نموت، ولا نعرفك ولا تعرفنا بعد اليوم، ونحن متبرئون منك في الدنيا قبل الآخرة".

أطرق خالد برأسه قليلاً ثم قال: "وأنا الآن حائر تائه فمن جهة أريد أن أرضي أبي وأمي ومن جهة لا أريد أن أضحّي بسعادتي الأسرية... فما رأيك يا صالح في هذه المشكلة العويصة؟"






اعتدل صالح في جلسته ثم قال: "بالتأكيد أنت تريد رأيي في الموضوع بكل صراحة ووضوح ولذا اسمح لي يا خالد أن أقول لك إنك شخص موسوس وشكاك، وإلا فما الداعي لكل هذه المشاكل والخلافات مع والديك؟ ألا تعلم أن رضا الله في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما؟ وإذا سكن أخوك معك في منزل واحد فإنه سيقوم بشؤون وحوائج البيت في حال تغيبك لأي سبب من الأسباب وسيكون رجل البيت في حال غيابك".

سكت صالح قليلاً ليرى أثر كلامه على وجه خالد ثم تابع قائلاً: "ثم إني أسألك لماذا سوء الظن بأخيك، ولماذا تتهم الأبرياء بدون دليل أنسيت قول الله: {يَا أَيٌّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعضَ الظَّنِّ إِثمٌ}[الحجرات: 12]. أخبرني: ألست واثقاً من زوجتك؟ ألست واثقاً من أخيك؟ فقاطعه خالد قائلاً: "أنا واثق من زوجتي، ومن أخي ولكن أيـ..." فقاطعه صالح معاتباً قائلاً: "عدنا إلى الشكوك والأوهام والتخيلات.. ثق يا خالد أن أخاك حمد سيكون هو الراعي الأمين لبيتك في حال حضورك، وفي حال غيابك، ولا يمكن أن تسوّل له نفسه أن يقترب من زوجة أخيه، لأنه ينظر إليها وكأنها أخته.. واسأل نفسك يا خالد لو كان أخوك حمد متزوجاً هل كنت ستفكر في التحرّش بزوجته أو التعرض لها بسوء؟ أظن أن الجواب معروف لديك.. خالد لماذا تخسر والدك وأمك وأخاك، وتفرّق شمل العائلة وتشتت الأسرة من أجل أوهام وتخيّلات وشكوك واحتمالات، لا حقيقة لها؟؟ فكن عاقلاً! وأرض أباك وأمك ليرضى الله عنك، وإرضاء لشكوكك ووساوسك أنصحك أن تجعل حمد في القسم الأمامي من المنزل، وتغلق الباب الفاصل بين القسم الأمامي وبقية غرف المنزل".

اقتنع خالد بكلام زميله صالح، ولم يكن أمامه مفر من القبول بأن يسكن أخوه حمد معه في المنزل. بعد أيام وصل حمد إلى المطار واستقبله خالد ثم توجها سوياً إلى منزل خالد ليقيم حمد في القسم الأمامي وسارت الأمور على هذا المنوال.




لتكملة القصة هنا

 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,718
الإعجابات
8,380
الإقامة
Malaysia
#3
جزاك الله خيرا
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#4
هذا سبب مخالفة الشرع والسنة وان كانت قصة سمعتها في صغري وربما تكون غير حقيقية او حقيقية لا ادري ولكن

الحمو الموت
 

ربيع

عضـو
التسجيل
1/9/03
المشاركات
0
الإعجابات
6,501
#5
بارك الله فيك وجزاك خيراً
 

احمد العربي

مجموعة الإدارة
التسجيل
18/1/09
المشاركات
8,796
الإعجابات
4,095
#6
حسبنا الله ونعم الوكيل
لا حول ولا قوة الا بالله
اذا كان الحمو الموت فماذا نسمي الاختلاط بالغريب؟؟.


هذا سبب مخالفة الشرع والسنة وان كانت قصة سمعتها في صغري وربما تكون غير حقيقية او حقيقية لا ادري ولكن

الحمو الموت
اخي الفاضل جهاد ربما تكون هذه القصة غير حقيقية لكن في الواقع يوجد ما هو اغرب منها.
 

anwar sh

عضو جديد
التسجيل
30/8/14
المشاركات
10
الإعجابات
0
#7
جد قصة رائعة
 

yasminat1

عضو فعال
التسجيل
29/8/14
المشاركات
104
الإعجابات
1
#8
شكرا لكي اخني العزيزه.
 

jasem alemady

عضو مشارك
التسجيل
3/3/15
المشاركات
75
الإعجابات
1
#9
بارك الله فيك

 
أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,496
الإعجابات
4,212
#10
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلَا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (203) الأعراف
حادثة تكرر سردها على الأسماع وقد اختلف فيها أسماء الأبطال المنفذ ين
ولكنها ليست قصة الحمو الموت ,
بل هي قصة تحكي مثل على الحمو الموت
لأن الحمو الموت هو حديث شريف سبق وقوع هذه الحادثة وما شابهها ,
كما أنه الدستور الذي يحذر من وقوعها .
نسأل الله العفو والعافية والستر في الدنيا والآخرة .. .
 

أعلى