w1gih

عضو فعال
التسجيل
25/5/13
المشاركات
152
الإعجابات
12
#1



لستَ ذكرى
كلما جاءتْ ننادي بالبكاءْ
إنما أنت الذي علمتَنا معنى انتماء

لستَ ذكرى
تَنْقَضِي بعد انتهاء
سيِّدي أنتَ شهيدٌ في السماء
كلما نرفعُ عينا
ترتوي منك الضياء
كم تمنينا اللقاء
في جِنانِ الخُلد دارِ السعداء
نم هنيئًا يا أخي؛ أنت الذي اختارك ربي للبقاء
وفشا فينا الفناء
كل دمٍّ ميّتٌ إلا دماءَ الشهداء
*******
كنتَ تَفْدي (رابعة )؟
قد تَفَدَّتْ سيدي
أصبحَتْ نبضًا وللأحرار صارت جامعة
طافتِ الدنيا وتحكي قصةً بالعز صارت مُشْبَعة
لم يضِعْ دمُّك بل علّمَنَا نفدي الحقوق الضائعة
لست ذكرى
أنت نفسٌ قد تروّت بالكرامة
واجهتْ بالسِلم (كذّاب اليمامة)
كنتَ في وجه المروءةْ
خَيْرَ شامة
لستَ ذكرى
أنتَ في حَلْقِ الخيانة
غصةٌ لن تتركَ الخائن يَحْيَى
في سلامة
لستَ ذكرى ياشهيد
أنت في جنب العبيد
شوكةٌ تزدادُ إصرارًا وعزمًا من حديد
لن يناموا يهنأوا ؛ أنت الذي علمتَنَا معنى الصمود
خُذْ علينا عهدَنَا هذا الأكيد
أنَّنَا عن دَرْبِكَ الغالي بِشِبْرٍ لن نحيد
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,491
الإعجابات
4,209
#2
وا حسرتاه .. لم نعد ندري من الشهيد فينا
هل هم هواة الظغيان ؟؟.
أم بغاة الأديان ؟؟.
وأية مصيبة حلّت بهذا العالم الغبي !؟.
الجميع يُساقون بعصا العدو نحو أرذل البقاء ..
والجميع يتألمون وينتابهم الإستياء ..
ولكن يا للشقاء ,,
بدلاً من تألمنا من تهاوي عصا العدو التي أسقطت منَّا الأقوياء والضعفاء ,
ها نحن نتألم من بعضنا كفرقاء لبعضنا بُغضاء !.
هل نامت أعين المفكرين والبلغاء ؟.
أم تاه رشدهم ليذهوا بنا إلى مستنقع الفناء ؟!.
فطوبا لمن أدركوا ما يوجب وتجنبوا من الشرفاء .
وتركونا جهلاء نخرُّ من عنان السماء
إلى مستنقع الخاء ومد الراء ...
ولله درَّك يا أنيس وقد فقدت الحياء ,,.
 

أعلى