ALAA

عضوية الشرف
#1
طموح النصر بمواجهة بقية الكبار

سيكون عملاق العاصمة السعودية نادي النصر أمام امتحان جدّي للحفاظ على لقب الدوري السعودي الذي خطفه الموسم الماضي بعد معاناة دامت 19 عاماً حيث سيواجه تحديات كبيرة من باقي الأندية التي ستحاول حرمانه من الدفاع الناجح عن لقبه وهو الأمر الذي لم يحققه أي نادي منذ أن قام خصمه التاريخي الهلال بذلك قبل ثلاث سنوات.

فبعدما فاز الهلال باللقب موسم 2010-2011، خسره العام التالي لمصلحة الشباب الذي فشل في الدفاع عن لقبه في موسم 2012-2013 لينتقل إلى نادي الحزم الذي توّج به للمرة الأولى وكسر احتكار القوى التقليدية للقب قبل أن ينجح النصر العام الماضي في الفوز باللقب السابع في تاريخه ليكون أمام تحدّي أكبر هذا الموسم من أجل البقاء على القمة.

موقع FIFA.com يأخذكم بجولة سريعة على آخر التحضيرات لانطلاق الدوري السعودي في موسمه الجديد وأبرز الحظوظ من أجل المنافسة الحامية على اللقب كما كان الحال في السنوات الأخيرة.

تغييرات بالجملة
أجرى النصر عدداً من التغييرات في صفوفه لعلّ أبرزها تعيين المدرب الأسباني راؤول كانيدا خلفاً للمدرب الأوروجواياني دانييل كارينيو الذي قاد الفريق للفوز باللقب الموسم الماضي بالإضافة إلى التخلي عن خدمات البرازيلي إيلتون برانداو فيما عاد لاعب الوسط المخضرم محمد نور إلى ناديه السابق الإتحاد وهو الأمر الذي قام به لاعب الوسط الآخر عبده عطيف الذي عاد إلى ناديه الأم الشباب.

في المقابل، عزز النصر صفوفه من أجل الدفاع عن لقبه بالتعاقد مع لاعب وسط منتخب بولندا أدريان ميرجيفسكي والجناح البرازيلي ماركينيوس جابرييل ومواطنه المهاجم هرناني فيما أبقى على مدافع منتخب البحرين محمد حسين وسيأمل المدرب الجديد كانيدا بأن يحافظ الفريق على مسيرة الإنتصارات.

ولكن طموح النصر قد يقف عند غريمه التقليدي الهلال الذي افترق مع مدربه سامي الجابر ليتعاقد مع المدرب الروماني الشاب لورينتسيو ريجيكامب كما تعاقد النادي مع لاعب وسط الإتفاق حمد الحمد بالإضافة إلى لاعب الوسط الروماني ميهاي بنتيلي الذي سيخلف لاعب وسط منتخب الإكوادور سيجوندو كاستيو فيما احتفظ "الزعيم" بالمدافع البرازيلي ديجاو ومواطنه لاعب الوسط تياجو نيفيز والمدافع الكوري الجنوبي كواك تاي هوي.

منافسة كبيرة والمفاجآت واردة
سيواجه حامل اللقب النصر وعملاق العاصمة الآخر الهلال منافسة كبيرة من قبل قطبي منطقة جدة الأهلي والإتحاد بالإضافة إلى نادي الشباب الذي دائماً ما أثبت في السنوات الأخيرة بأنه رقم صعب وقد يلعب دوراً هاماً في تحديد مصير البطولة إن لم يخطف اللقب.

وسيقود الإتحاد المدرب الوطني خالد القروني الذي نجح منذ استلامه الفريق في مارس/آذار الماضي بتحويله إلى أحد الفرق المنافسة وقد قال في مقابلة مؤخراً مع موقع FIFA.com عن هذا الأمر "هناك الكثير من اللاعبين المميزين في الإتحاد وقد حاولنا إيجاد مزيج متجانس بين لاعبي الخبرة واللاعبين الشباب الذي حصلوا على خبرة كبيرة مع نهاية الموسم الماضي."

وقد عزّز الإتحاد صفوفه بحثاً عن الفوز باللقب الذي فاز به للمرة الأخيرة موسم 2008-2009 بعودة ابنه السابق محمد نور إلى جانب التعاقد مع عدد من اللاعبين الأجانب المميزين على رأسهم البرازيلي ماركينيو والإيفواري ديدييه ياكونان من هانوفر الألماني إلى جانب المالي سامبا دياكيتي من كوينز بارك رينجرز والأردني محمد الدميري.

في المقابل، تعاقد الأهلي مع السويسري كريستيان جروس خلفاً للبرتغالي فيتور بيريرا وضم المهاجم السوري عمر السومة من القادسية الكويتي والمهاجم الهولندي مصطفى الكبير بالإضافة إلى المهاجم النيجيري بروميس إيساك من أنطاليا سبور التركي وسيأمل الفوز باللقب الذي فاز به للمرة الثانية والأخيرة قبل ثلاثين سنة وتحديداً عام 1984.

من جهته، تعاقد الشباب مع المدرب البرتغالي جوزيه مورايش وقد عزّز الفريق صفوفه بالتعاقد مع البرازيلي المتألق روجيريو دي أسيس من نادي الكويت الكويتي بالإضافة إلى السنغالي مباي دياني على سبيل الإعارة من بطل الدوري الإيطالي يوفنتوس وهو يأمل في أن يكون فوزه يوم الخميس بكأس السوبر أمام النصر دافعاً معنوياً من أجل الفوز بلقب الدوري السعودي الذي فاز به قبل موسمين.

كما كان الفوز المفاجئ الذي حققه الفتح بلقب الدوري قبل موسمين، دافعاً للقوى غير التقليدية من أجل تحقيق نتائج لافتة وهذا ما قام به نادي التعاون الموسم الماضي حيث احتل المركز الخامس في الترتيب بفارق نقطتين فقط عن الشباب الرابع فيما احتل الفيصلي المركز السادس متفوقاً على عدد من الأندية الكبيرة مثل الإتحاد والفتح والإتفاق.​
 

raedms

الوسـام الماسـي
#2
جزاك الله كل خير

 

ALAA

عضوية الشرف
#3
منور الموضوع
تحياتي
 

أعلى