AHMED GHEDAN

عضو مشارك
#1
جاء ذكر القمر في القرآن الكريم سبعا وعشرين مرة, كما جاءت الإشارة الي مراحله المختلفة تحت مسمي الأهلة مرة واحدة, ويكون مجموع ذلك ثمان وعشرين مرة وهي أيام رؤية القمر في كل شهر, وعدد منازله اليومية, ولا يمكن أن يأتي هذا التوافق الدقيق بمحض الصدفة لأن مثل هذه المقابلات في القرآن الكريم أكثر من أن تحصي, وأنها لو خدمت خدمة إحصائية دقيقة لأصبحت من أوضح جوانب الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.فسبحان الله العظيم
وهذه الآيات يمكن إيجازها فيما يلي:
(1) آيتان تصفان القمر في رؤيتين من رؤي اثنين من رسل الله, إحداهما في حال اليقظة والأخري في المنام( الأنعام:77, يوسف:4)
(2) آيتان تصفان الشمس والقمر مرة بأنهما حسبانا( أي وسيلةلحساب الزمن) والأخري بأنهما بحسبان( أي يجريان بحساب دقيق مقرر معلوم)( الأنعام:96, الرحمن:5)
(3) إحدي عشرة آية, منها ما يتحدث عن خلق كل من الشمس والقمر, وسجودهما لله تعالي, وتسخيرهما بأمره ليكونا في خدمة خلق الله إلي أجل مسمي, واعتبارهما آيتين من آيات الله, ومنها ما ينهي عن السجود لهما, ويأمر بالسجود لخالقهما وحده( الأعراف:54, الرعد:2, إبراهيم:33, النحل:12, الأنبياء:33, الحج:18, العنكبوت:61, لقمان:29, فاطر:13, الزمر,5, فصلت:37)
(4) آيتان تؤكدان طبيعة كل من الشمس والقمر, وتفرقان بينهما بأن الشمس ضياء, والقمر نور( يونس:5, نوح:16)
(5) ثلاث آيات تتحدث عن منازل القمر وأطواره, أو عن أحد تلك الأطوار( البقرة189, يس:39, الإنشقاق:18)
(6) آية واحدة تشير إلي دوران كل من الشمس والقمر والأرض في مدار محدد له( يس:40)
(7) آية واحدة تثبت معجزة انشقاق القمر لرسول الله( صلي الله عليه وسلم)( القمر:1)
(8) آيتان يقسم في كل منهما ربنا( تبارك وتعالي) بالقمر تعظيما لإبداع خلقه لأن الله( تعالي) غني عن القسم لعباده( المدثر:32, الشمس:2)
(9) آيتان تتحدثان عن نهاية القمر في يوم القيامة( القيامة:9,8).
 

AHMEDHAMLAL

عضو فعال
#2
الله يعطيك العافية وشكرا
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#3
بارك الله فيك
 

ربيع

عضـو
#4
بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العزيز
 

raedms

الوسـام الماسـي
#5
بارك الله فيك اخي الكريم
 
elkatep

elkatep

الوسـام الذهبي
#6
جزاك الله خيرا
 

hamdy salman6

الوسـام الماسـي
#7
جزاك الله كل خير
 

أعلى