الحالة
موضوع مغلق

مدفع العرب

عضـو
#1
ياليت توضح الحكم من هذا الشي يا سعادة المستشار
 

المستشار

الوسـام الماسـي
#2

أخي الكريم هذا السؤال فوق حدود علمي ولا يمكنني أن أفتي به وقد راجعت العديد من الكتب والمراجع المتوفرة ولم أصل إلى جواب شاف على سؤالك
ولكني أقول :
جرت العادة أن يختص الرجال دون النساء بصلاة الجنازة سواء أكان الميت ذكراً أم أنثى وأنا أقول بما أن العرف جرى على ذلك فاتباعه أولى إلى أن نجد من يفتينا في هذه المسألة
ولكن لي ملاحظة:
أول ما خطر لي عند قراءة سؤالك قول أم عطية رضي الله عنها ( نهينا أن نتتبع الجنائز ولم يعزم علينا ) رواه مسلم
وبالتالي أظن أن مسألة صلاة الجنازة متروكة للرجال اللهم في الضرورات القصوى ولا أظنها توفرة لأن صلاة الجنازة يمكن أن تكون كما يصلى للغائب فالرسول الكريم عليه الصلاة والسلام صلى وأصحابه على النجاشي وهو في الحبشة وهم في المدينة المنورة ! لذلك لا أظن أن ثمة ضرورة تقتضي أن تشارك النساء في صلاة الجنازة خاصة : أنها فرض كفاية وليست فرض عين
وما أصبت فمن الله وإلا فمن نفسي ومن الشيطان
 

مدفع العرب

عضـو
#3
شكرا جزيلا
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى