Eng-Ahmed Alofairi

Eng-Ahmed Alofairi

مشرف القسم الهندسي
التسجيل
16/5/14
المشاركات
1,267
الإعجابات
1,037
#1
مفقودات
بسيارته ذهب إلى مقر الصحيفة لينشر إعلانه .
قابله مجموعه من اللصوص ضربوه وأخذوا سيارته ,

أكمل الطريق على الأقدام , فور وصوله استقبله رئيس التحرير
_أهلا وسهلا ما فحوى الإعلان الذي تريده ؟
_ غيرت رأيي أريد أنشر في صفحه المفقودات .
_ وماذا فقدت ؟
_اكتب . الأمن ,القانون , هيبة الدولة .

بقلم :
م/ أحمد يحيى العفيري
 

أنيس

أنيس

مشرف عام
التسجيل
11/1/14
المشاركات
5,487
الإعجابات
4,204
#2
يبدوالسعادة فارقت ذاك العتيد ... في ما أتاه مصابه شرَّاً وعيد
قد كان يسري آمناً في حاجتهْ ... فجأةْ أتاهُ في الطريق حدثٌ جديد
ما كان يأمل في لقاء صعالكٍ ... والوقت يخلُ سبيله الركن الشديد
قد أوغلوه السلب حتى الراحلة ... فصار يسعى مثلما الحافي الشريد
هاجت همومٌ في مرامي رشده ... أو بات يعلو صوته في ما يريد
أريد أنشر في الجرائد قصتي ... فيها فقدت الأمن هل منكم سعيد ؟!!.
يبدو صاحبنا قد أضاع رشده بضياع سيارته فما عليه إلا أن يكون ناعياً لللأمن والقانون وهيبة الدولة
أشكرك جزيل الشكر وأتمنى أن تكون سعيداً في رحلتك مع هذه القصص القصيرة الممتعة .
ومني لك فائق الإحترام ..
 
Eng-Ahmed Alofairi

Eng-Ahmed Alofairi

مشرف القسم الهندسي
التسجيل
16/5/14
المشاركات
1,267
الإعجابات
1,037
#3
لم أنتبه إلى تعليقك أخي أنيس
لك مني كل الإحترام ، أتخيل أني أمام أمير الشعراء شوقي عندما أقرأ قصائدك الآنيه
النابعه من مخزونك الثقافي واللغوي
دمت بود أديبنا الرائع عشت وعاش قلمك حرا يغدق علينا بما وهبه الله لك من علم بديعي
... ...
 

أعلى