حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
التسجيل
19/11/09
المشاركات
227
الإعجابات
120
#1
همسات الروح <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>
في عتمةِ الأنوارِ تضيعُ أحلامُ القلوبِ البريئة <o:p></o:p>
وفي قلبِ الأعاصير الهادرة <o:p></o:p>
يسترخي الحلمُ الجميل في هدوءٍ <o:p></o:p>
وراحة . <o:p></o:p>
وبين الأنواءِ الثائرة <o:p></o:p>
يقودُ الحلمُ زورقهُ بمجاذيفَ صاغها <o:p></o:p>
من أخشابِ غابته السحرية حيث <o:p></o:p>
تنعمُ روحهُ بالسكينة ِ والسلام ْ <o:p></o:p>
ومن هناك من وراءِ اختلاطِ الأشكالِ والألوان <o:p></o:p>
وتمازجها حيث يلجُ كلُّ شيءٍ في دوَّامة اللآنهايات <o:p></o:p>
لم يعد لأيِّ شيءٍ معنىً ويترمدُ الوجود <o:p></o:p>
وتتيبَّسُ شجرةُ الحياةِ فتذبلُ أوراقُها وتتساقطُ <o:p></o:p>
أغصانُها . ومن ثم وفجأةً يتولَّدُ من اليباس <o:p></o:p>
والرمادِ حلمٌ جميلٌ ، روحٌ نقيةٌ<o:p></o:p>
تهيمُ حباً بالعالمِ والإنسان <o:p></o:p>
فتغسلُ بدموعها ما تراكم من غبارٍ <o:p></o:p>
عبر الدهور لتساعده على النهوض <o:p></o:p>
والولادة ِ الجديدة .<o:p></o:p>
رضيتْ هذه الروح لنفسها أن تُصلَب آلاف المرات <o:p></o:p>
حباً وعِشقاً وهياماً بالعالمِ والإنسان .<o:p></o:p>
وقد تكشفَّتْ لها جبلةُ هذا الإنسان وما احتوته<o:p></o:p>
من نقائص وعيوب .<o:p></o:p>
فالحبُّ عنده أنانية وعدوانية ونرجسية ، <o:p></o:p>
والسعادة امتلاكٌ وتسلطٌ <o:p></o:p>
والفرحُ انتشاءٌ بملذاتٍ باهتةٍ<o:p></o:p>
ولو على أوجاعِ الآخرين . <o:p></o:p>
أدمن الإنسان في هذا العالم لغةَ التراب ِ <o:p></o:p>
وأثملتهُ مباهجُ الجسدِ فعميتْ عينُه عن رؤيةِ حقيقة نفسِه ...<o:p></o:p>
تناسى ما لروحه عليه من حق ، <o:p></o:p>
فعبدَ الباطلَ بأصنامِه وأوثانِه <o:p></o:p>
وأقام له في قلبِه هياكلَ ومعابدَ <o:p></o:p>
وهجرَ روحَه القدسية وخلَّفها<o:p></o:p>
وراءه تبكي وتنتحب . <o:p></o:p>
فتمركزتْ في أحاسيسه وتمحورتْ في مشاعرِه<o:p></o:p>
كلُّ الأباطيلِ <o:p></o:p>
والخرافات والتهاويل حتى أصبح <o:p></o:p>
غريباً عن ذاتِه الحقيقية . <o:p></o:p>
وهنا المفارقة ُ الكبرى في هذا العالم ...<o:p></o:p>
روحٌ وجدتْ ذاتها فاحتضنتْ الكونَ <o:p></o:p>
بعشقِ الروحِ وطهارتِها ونورانيتها فأصيبت ْ <o:p></o:p>
بالخيبةِ والإحباطِ لأنها تخلتْ عن لغة التراب وأساليبِها<o:p></o:p>
وأصبحت غريبة ،طريدة في عالم ٍ غريب ٍلا يفهمُ <o:p></o:p>
إلاَّ لغة واحدةً هي لغة المادة والجسدِ . <o:p></o:p>
وحتى نحن معشرُ الأدباء فغالباً ما تسحرُنا الحروفُ <o:p></o:p>
والكلماتُ فننبهرُ بها ونكتفي ونغضُّ الطرفَ عما <o:p></o:p>
وراءَها من تموجات الروح وألحانِها . <o:p></o:p>
أبكي على العالم الذي أضاعَ نفسه وفقد ذاته واصبح يُقيِّمُ<o:p></o:p>
حتى أقدس المقدسات بموازين ومعايير المادة . <o:p></o:p>
فنحن كلنا تعساءٌ وأشقياءٌ على هذه الأرض ،<o:p></o:p>
فلماذا لا نروِّضُ نفوسَنا وندرِّبها على فضِّ ثيابِ <o:p></o:p>
النفاقِ والزيفِ والرياء عِشقاً وحباً وهياماً<o:p></o:p>
بالروح النقية الصافية ؟ <o:p></o:p>
لماذا لا نمدُّ أيادينا لبعضنا بعضاً فننزعُ عنا أغطيةَ <o:p></o:p>
التراب ِونُزيلُ عن عيوننا غشاوةَ الغبار ونبدأ من جديد<o:p></o:p>
نرى ذواتنا والعالمَ من حولنا بمنظار <o:p></o:p>
الروح التي لا تُخطيء ؟ <o:p></o:p>
لا يغرَّننا هذا العالم ببريقِه ولمعانِه فهو كلُّه زيفٌ وبهتان . <o:p></o:p>
هلمَّ يا أخي نلمُّ شملنا ونحتضنُ بعضنا بعضاً فكلنا مخلوقاتُ الله<o:p></o:p>
وحياتنا على الأرض مهما طالتْ ليست سوى حفنةٍ من الأيام .<o:p></o:p>
{ أضمك إلى صدري بحبٍّ وحنان }<o:p></o:p>
حكمت نايف خولي / من قبلي / أنا كاتبها <o:p></o:p>
<o:p></o:p>
<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
 

sayd_ahmad

عضو ماسـي
التسجيل
18/12/09
المشاركات
1,144
الإعجابات
703
#2
. كلمات رائعه ومعبره .
 

حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
التسجيل
19/11/09
المشاركات
227
الإعجابات
120
#3
شكرا لوقوفك يا اخي
 

أعلى