AvilmA

الوسـام الماسـي
التسجيل
13/3/08
المشاركات
5,199
الإعجابات
467
العمر
21
الإقامة
Malaysia
الجنس
Male
#1
يعتبر انسداد القناة الدمعية من المشاكل المنتشرة في الأطفال حديثي الولادة. و تبلغ نسبة الإصابة بانسداد القناة الدمعية 30%، و أكثر من 90% من الحالات يتم شفائها تلقائيا خلال السنة الأولى من عمر الطفل.
و كلما كان اكتشاف وجود انسداد في القناة الدمعية مبكرا كلما كانت نسبة حدوث التهاب بكتيري أو الاحتياج للعلاج الجراحي أقل.

القنوات الدمعية Tear ducts:
العين معرضة باستمرار للأتربة، البكتريا، و الفيروسات. و يلعب جفن العين و رموش العين دور هام في حماية العين من دخول كل تلك الأشياء المضرة بالعين. بالإضافة إلى ذلك تساعد جفون و رموش العين على بقاء العين رطبة و حمايتها من الجفاف. و يساعد في ذلك الجهاز الدمعي للعين Lacrimal system الذي يحمي العين من الجفاف.
يوجد غدد صغيرة في حافة جفن العين تعمل على إنتاج طبقة زيتية التي تندمج مع الجزء السائل من الدموع و تمنعها من التبخر. و تعمل الغدد الدمعية Lacrimal glands على إنتاج الجزء المائي (السائل) من الدموع. و توجد هذه الغدد في الجزء العظمي الموجود خلف الجفن العلوي للعين.





و يعمل جفن العين على تحريك الدموع لتغطي الطبقة الخارجية للعين فتعمل الدموع على الاحتفاظ برطوبة العين و تنظيفها باستمرار بالإضافة أنها تحتوي على أجسام مضادة تحميها من الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية.
و يتم تصريف – التخلص من تلك الدموع من خلال فتحتان صغيرتان تسمى النقطة الدمعية Punctum أو القناة الدمعية Lacrimal duct حيث يوجد واحدة في كل من الجفن العلوي و السفلي. و يتم دخول الدموع من خلال تلك الفتحات الصغيرة لتصل إلى أنابيب صغيرة تسمى القنوات التي تقع في الجانب الداخلي من جفن العين. فتمر الدموع من خلال تلك القنوات لتصل إلى الكيس الدمعي Lacrimal sac الموجود بين العين و الأنف. و تتحرك الدموع من خلال القناة الدمعية الأنفية Nasolacrimal duct لتصل إلى الأنف.





و يقصد بانسداد القناة الدمعية انسداد القناة الدمعية الأنفية.

 

أعلى