شروق الامل

عضوية الشرف
التسجيل
14/2/13
المشاركات
8,566
الإعجابات
3,630
الإقامة
فى القلوب الطيبة
الجنس
Female
#1




نستعرض بعض السموم التي قد تتولد داخل الجسم (مصادر داخلية).
الضغوط


للضغوط آثار وخيمة على صحة الإنسان. فبمجرد أن تخطر على بالك فكرة سلبية أو تشعر بمشاعر سلبية، يفرز الجسم مادة كيماوية تؤثر على الحالة العامة للجسم. وهناك مجال من الأبحاث يختص بدراسة التفاعلات التي تحدث بين الحالة النفسية والجهاز المناعي والعصبي، ويدرس هذا المجال تأثير الأفكار والمشاعر على صحة الفرد. ومن المعروف أن مشاعر الخوف والغضب والاستياء من المشاعر السامة، وقد تأكد لدى الباحثين أنها تخلق حالة من السموم بالفعل في الجسم.

إن ردود أفعالنا الأولى للضغوط هي ما يعرف باستجابة الكر أو الفر؛ حيث ترتفع دقات القلب ويبدأ الجسم في إفراز العرق وتتسع حدقة العين ويتدفق الأدرينالين في الجسم. وإذا استمرت الضغوط الواقعة علينا، يتأقلم الجسم مع هذه الحقيقة من خلال إفراز هرمون الكورتيزول وغيرها من هرمونات التوتر والضغط من الغدة الكظرية. أما التعرض للضغوط لفترة طويلة فهو أمر مضر للغاية، لأن هرمون الكورتيزول له الكثير من الآثار السلبية التي تنعكس على الجسم؛ فهو يضعف الجهاز المناعي ويثبط إفراز هرمونات الهضم، وهو الأمر الذي يؤدى إلى الإصابة بالقولون العصبي. كما ترتفع نسبة ضغط الدم فضلاَ عن تذبذب نسبة السكر في الدم، هذا بالإضافة إلى مشكلات الذاكرة والتركيز وآلام وتصلب المفاصل والعضلات وزيادة نسبة الأنسولين وزيادة الوزن أيضًا. وإذا تعدت الضغوط هذا الحد يدخل الجسم في حالة من الإجهاد والإرهاق؛ حيث يضعف الجهاز المناعي وتزداد فرص الإصابة بالأمراض إلى حد كبير.

وما يزيد الأمر سوءًا هو أن أغلب الناس لا يتعاملون مع الضغوط والتوترات الواقعة عليهم بشكل مثمر ومفيد؛ فهم يلجأون للتدخين ومعاقرة الكحوليات وتناول الحلوى، أو يسرفون في تناول الطعام أو يكثرون من الشراء أو يلجأون للمقامرة وغيرها من الطرق عديمة الجدوى. ومن المهم أن تعتنى بنفسك على المستوى العاطفي كما تعتنى بها على المستوى الجسمي، وعدم التخلي عن عاداتك المفيدة في تناول الطعام عند مواجهتك لضغط شديد في حياتك.
سوء الهضم


يعد الجهاز الهضمي من أهم المداخل التي تسمح بدخول السموم للجسم. وتعد هذه الحقيقة من الأمور المهمة عند الأخذ في الاعتبار أن الشخص العادي يتناول أكثر من 25 طنًّا من الطعام طوال حياته! ولكي تتجنب إفراز السموم داخل جسمك، يجب أن تتم عملية الهضم لديك بشكل جيد. وكما ذكرنا في نقطة سابقة، يحتوي اللعاب على إنزيمات تساعد على الهضم وخاصة الأميلاز اللازم لهضم المواد الكربوهيدراتية. وأغلب الناس يتناولون الطعام على عجل وعند مواجهة الضغوط وانشغال ذهنهم بأشياء أخرى كمشاهدة التلفاز، وهذا الأمر شديد السوء ويعد بداية سيئة لعملية الهضم. ويتم إفراز حمض الهيدروليك وإنزيمات الهضم داخل المعدة لهضم المواد البروتينية. ومن المعروف أن الضغط يؤدى لتثبيط جميع إنزيمات الهضم، كما أن إفراز المعدة لحمض الهيدروليك يقل مع التقدم في السن. لذلك، يتناول الكثير من الناس مضادات الحموضة وغيرها من موانع حموضة المعدة بصورة منتظمة. ومثل هؤلاء الأشخاص لا يقومون بهضم المواد البروتينية بشكل جيد وقد يعانون انتفاخ المعدة والارتجاع والحرقة. وتعمل العصارة الصفراوية التي تفرزها الكبد والعصائر التي يفرزها البنكرياس والإنزيمات التي تفرزها بطانة الأمعاء على هضم الطعام. ومرة أخرى نذكر أن التوتر وسوء التغذية يؤديان لظهور مشكلات في إفراز إنزيمات الهضم، وقد يجعلك ذلك تشعر بالانتفاخ وامتلاء البطن بالغازات وتشنج عضلات المعدة. وتحدث أغلب عملية امتصاص العناصر الغذائية في الأمعاء الدقيقة، وبالتالي يجب أن تكون بطانتها في حالة جيدة حتى يتم امتصاصها بشكل جيد.

إذا كان هناك نقص في إنزيمات الهضم، ووصلت بعض الأطعمة المهضومة بشكل غير جيد إلى الأمعاء الغليظة، قد تتعفن وتتخمر، وتتضاعف المشكلة إذا لم يحتو الطعام الذي تتناوله على ألياف أو ماء. وعندما يحدث إمساك أو لا تتم عملية التبرز بشكل جيد كل يوم، تبقى السموم الموجودة بداخل الأمعاء وتظل ملامسة لجدار الأمعاء لمدة أطول من اللازم. وقد يؤدى هذا للإصابة بسرطان القولون، الأمر الذي يعنى أيضًا أنه يتم امتصاص السموم عن طريق جدار الأمعاء ووصولها للجسم فتلوثه بأكمله.
كثرة البكتيريا والفطريات الضارة في الأمعاء


ومن الأمور الأخرى التي تؤدى لزيادة نسبة السموم في الأمعاء تكاثر البكتيريا الضارة، الأمر الذي يسبب عدم توازن البكتيريا والخمائر والجراثيم في الأمعاء. ومن المقدر أن هناك 500 نوع من البكتيريا في أمعاء الإنسان بنسب تتراوح بين 100 مليار وترليون ميكروب في الجرام الواحد. وتنضم هذه الأعداد لحوالي 95% من إجمالي عدد الخلايا التي توجد في جسم الإنسان.

قد يحدث خلل في توازن البكتيريا المفيدة التي توجد في المعدة والأمعاء، الأمر الذي يجعلنا عرضة لنمو الخمائر والفطريات والطفيليات والبكتيريا الضارة؛ فعدم هضم الطعام بشكل جيد والإسراف في تناول السكر وتناول بعض العقاقير، كالمضادات الحيوية، تغير نسبة حموضة الأمعاء وتقتل البكتيريا المفيدة، ومثل هذه البيئة تكون مناسبة لنمو البكتيريا الضارة. ويعد تكاثر الكانديدا دليلًا شائعًا على نمو البكتيريا الضارة؛ فبداخل كل إنسان كمية صغيرة من الكانديدا التي تنمو في الجهاز الهضمي، ولا تنمو الكانديدا إلا في حالة سوء الهضم وعدم قيام الكبد والجهاز المناعي بوظائفهما على الوجه الأمثل.

إذا كنت تعاني سوء الهضم قد يحدث تهيج في بطانة الأمعاء ويحدث ما يعرف بترشيح الأمعاء. وسوف نتناول هذا الأمر بمزيد من التفصيل في صفحة 74. وقد تصل جزيئات كاملة من الأطعمة غير المهضومة إلى مجرى الدم لدى الأشخاص المعرضين للإصابة بهذه الحالة، وهو ما يمثل صعوبة على الجهاز المناعي، فتحدث الحساسية تجاه بعض الأطعمة، كرد فعل غير طبيعي للجهاز المناعي أو نتيجة لنقص بعض الإنزيمات اللازمة لهضم بعض الأطعمة. وقد يتفاعل ذلك مع الجهاز المناعي، الأمر الذي يُحدِث مشكلات في الجهاز المناعي. وقد تؤدى هذه المشكلات للالتهابات أو التهابات المفاصل أو آلام وتصلب العضلات والمفاصل وحالات المناعة الذاتية كالتهاب الدرقية المنسوب لـ “هاشيموتو”‎.
الحساسية تجاه بعض الأطعمة


إن أي طعام يعاني الفرد من حساسية منه أو يكون غير قادر على هضمه هو أشبه بالسم الموجود في أجسامنا. وهناك قدر كبير من الصحة في قولنا: “إن ما يحبه شخص قد يكون سمًّا لشخص آخر”. ويولد حوالي 5% فقط من الناس بحساسية تجاه بعض الأطعمة، ولكن في أغلب الحالات تتطور الحساسية تجاه بعض الأطعمة، سواء أكانت رد فعل طبيعيًّا للجهاز المناعي أم نتيجة لنقص بعض الإنزيمات اللازمة لهضم بعض الأطعمة مع مرور الوقت؛ فقد تتعب من تناول طعام كنت معتادًا تناوله فيما سبق.

إذا كنا نعانى عسر الهضم أو كنا تحت وطأة ضغط أو نعانى نقص بعض العناصر الغذائية أو نتناول عقاقير معينة، فقد تتطور لدينا حالة تعرف بترشيح الأمعاء؛ وهذا يعنى قابلية بطانة الأمعاء لتسريب بعض العناصر أكثر مما ينبغى، الأمر الذي يسمح للسموم بالدخول لمجرى الدم، ويسمح هذا أيضًا لجزيئات الأطعمة غير المهضومة بالسريان في مجرى الدم، ويعد هذا الأمر بمثابة تحد للجهاز المناعي، ومع مرور الوقت يتطور الأمر وتحدث الحساسية تجاه أطعمة معينة، وكثيرًا ما تصبح الأطعمة التي يعانى الجسم حساسية تجاهها هي الأطعمة التي نتوق لتناولها بشدة. ومن أكثر الأمثلة شيوعًا في هذا الصدد منتجات الألبان والقمح والبيض والصويا والطماطم والبرتقال.

قد ينتج عن الحساسية تجاه بعض الأطعمة ـــ سواء كانت رد فعل طبيعي للجهاز المناعي أو نتيجة لنقص بعض الإنزيمات اللازمة لهضم بعض الأطعمة ـــ ظهور أعراض مختلفة، ومن أشهر هذه الأعراض:

- احتباس الماء تحت الجلد
- انتفاخ المعدة
- القولون العصبي
- الطفح الجلدي كالإكزيما والصدفية والعُدُّ الوردي
- زيادة الوزن
- الصداع
- تقلب الحالة المزاجية
- التعب والإنهاك
- تشوش الذهن
- الرغبة الشديدة في تناول السكر والخبز وغيرهما من المواد الكربوهيدراتية
- أعراض تشبه أعراض البرد
- آلام المفاصل أو العضلات
- قرح الفم
- تكرر الإصابة بالتهاب الأنسجة الخلوية للمثانة
- اضطرابات فرط الحركة وقلة التركيز


قد يتسبب تناول الأطعمة التي تعاني حساسية تجاهها في الكثير من التهابات الجسم وإضعاف الجهاز المناعي، كما أنك إذا كنت تعاني حساسية للأطعمة التي تتناولها، سوف يحاول جسمك تخفيفها وذلك للحد من آثارها الضارة؛ وهذا يسبب احتقان الجهاز الليمفاوي ويجعلك تبدو منتفخًا وبدينًا.
الأمراض الخفية


تحمِّل هذه الأمراض الجهاز المناعي وغيره من أجهزة طرد السموم من الجسم الكثير من الضغوط، وقد تعاني تكرر الإصابة بمرض معين تعجز عن التخلص منه أو تتكرر إصابتك ببعض الأمراض. ويؤدى تكرار تناول مضادات حيوية معينة إلى إضعاف الجهاز المناعي وحدوث عسر في الهضم.

قد لا تدرك أنك تعاني مرضًا معينًا؛ فقد يكون مختفيًا أو ليست له أعراض واضحة. قد تكون الأعراض الوحيدة التي تشعر بها هي حدوث نوبات تعب متكررة وآلام وأوجاع الجسم ونوبات صداع وارتفاع متقطع في درجة الحرارة والعرق بالليل، وقد تكون العدوى فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية أو فطرية، وقد تكون المشكلة في الأسنان أو اللثة أو التجاويف التي توجد في الجسم أو الأظافر أو الأذنين أو الغدد الليمفاوية أو العظام أو الأمعاء. وإذا أسرفت في تناول السكر والأطعمة المصنعة، فإنك بذلك تغذى هذه الكائنات المجهرية وتعزز نموها. وللأسف، تقاوم بعض هذه الكائنات المجهرية المضادات الحيوية أو توجد في أماكن

تصلها كمية صغيرة من الدم فتعجز المضادات الحيوية عن الوصول إليها.



قد تفرز البكتيريا ذيفانات (سموم) خارجية وذيفانات داخلية في الوقت الذي تفرز فيه الخمائر والفطريات ذيفانات فطرية في الجسم. وقد تجعلك هذه السموم تشعر بالتعب وبأنك خائر القوى أو تترنح في السير والشعور بالإجهاد والانتفاخ.

هناك تحليل للدم يُجرى لمعرفة نسبة الجلوبولين المناعي، وتعد نسبة الجلوبولين الطبيعية 25-35 جرام/لتر. فإذا زادت نسبة الجلوبولين عن ذلك قد يدل هذا على محاربة جهازك المناعي لمرض معين أو أن هناك مصدرًا آخر للالتهاب في الجسم كأمراض المناعة الذاتية. وهناك تحاليل أخرى كالتصوير بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي وغيرها من التقنيات لتشخيص الأمراض التي توضح ما إذا كان الجسم يعاني أية تقرحات أو خراجات.
 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,377
الإقامة
Malaysia
#2
جزاك الله خيرا اختنا الكريمة
 

NajimN

عضو ماسـي
التسجيل
26/8/13
المشاركات
1,480
الإعجابات
19
#3
بارك الله فيك
 

raedms

VIP
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,210
#4
بارك الله فيك
 

أعلى