AvilmA

الوسـام الماسـي
التسجيل
13/3/08
المشاركات
5,199
الإعجابات
467
العمر
21
الإقامة
Malaysia
الجنس
Male
#1
يتميز النهام العصبي بالتناول السريع المتكرر لكميات كبيرة من الطعام bingeing , و يلي ذلك محاولات لتخليص الجسم من الطعام الزائد والذي تم تناوله purging , فالمرضى بهذا الاضطراب يأكلون كميات كبيرة من الطعام , ثم يستحثون القيء , ويستعملون الملينات والحمية , أو يمارسون الرياضة الشديدة للتعويض , و يتوقع الأطباء الإصابة بهذه الحالات , عندما يبدي المريض اهتماما زائدا بوزنه , و يكون وزنه متذبذب , و متقلب بشكل واضح , و يشكل العلاج الإدراكي السلوكي أهمية كبيرة في علاج هذه الحالات .


وكما هو في اضطراب فقد الشهية العصبي , فإن حالات النهام العصبي , تتأثر بالعوامل الوراثية , و الاجتماعية و النفسية, و معظم المتأثرين بالمرض يكونون من الشابات القلقين جدا بما يتعلق بشكل , و وزن أجسامهم , و ينتمون اقتصاديا و اجتماعيا إلى الطبقة المتوسطة أو فوق المتوسطة , وهذا الاضطراب يصيب المراهقين والشباب ويحدث عند 1.6% من الإناث و 0.5% من الذكور .





يأكل هؤلاء المرضى مرارا و تكرارا و بلا قيود , وبذلك يأكلون كميات كبيرة من الطعام في وقت قصير نسبيا (في أغلب الأحيان ساعتين) ثم ينبه الضغط الانفعالي ما يسمى دورة النهم والتطهير (binge-purge cycle) والتي عادة ما تكون سرا.

النهم Bingeing والذي يكون مصحوبا بالشعور بفقدان السيطرة يشمل الأكل دون جوع , و الأكل لدرجة الشعور بالألم , و يستهلك الأشخاص أنواع من الطعام بها سعرات حرارية عالية مثل الأيس كريم / الجيلاتى , و الكيك , و تختلف كمية الطعام المستهلك , و أحيانا تحتوى الأطعمة على آلاف السعرات الحرارية , و النهم قد يحدث مرات كثيرة في نفس اليوم .

في محاولة لإبطال تأثير الغذاء الزائد, يستعمل الذي يعانى من النهام العصبي وسائل مختلفة للتطهير , منها التقيؤ , و أخذ الملينات laxatives, و إتباع نظام غذائي صارم , أو الصوم , و ممارسة الرياضة بشكل زائد , أو بالجمع بين هذه الطرق .

كثير من هؤلاء المرضى يستخدمون مدرات البول , للتغلب على شعورهم بالانتفاخ , وعلى خلاف الذين يعانون من فقد الشهية العصبي , فإن الذين يعانون من النهام العصبي , يتأرجح وزنهم حول الوزن الطبيعي .

الحث الذاتي للقيء قد يحدث تآكل لطبقة المينا بالأسنان , كما يتسبب في تضخم الغدد النكفية , ويلهب المريء , وقد يسبب نقص البوتاسيوم , مما يسبب اضطراب نسق ضربات القلب , وعند الذين يستعملون شراب عرق الدهب ipecac بتكرار , وبكميات كبيرة لإحداث القيء , قد يسبب ذلك اضطراب نسق ضربات القلب والموت فجأة , و نادرا ما يحدث انفجار للمعدة , أو تمزق للمريء بسبب أكل كميات كبيرة , مما يؤدى إلى مضاعفات تهدد حياتهم .

بالمقارنة بالأشخاص الذين يعانون من فقد الشهية العصبي , فإنه في حالات النهام العصبي , يدرك الأشخاص الخطأ في تصرفاتهم و يشعرون بالندم و الذنب تجاه أفعالهم , وهم أيضا يبدون القلق نحو تصرفاتهم للأطباء , وللذين يثقون بهم .

الأشخاص الذين يعانون من النهام العصبي , هم أكثر عرضة للسلوك المندفع , و إدمان الكحول , أو المخدرات , والاكتئاب.

تشخيص النهام العصبي
يتوقع الأطباء وجود النهام العصبي , و خاصة عند الشابات , عندما يبدى المريض قلق شديد فيما يخص وزن الجسم , وعندما يكون وزنهم متأرجح حول الوزن الطبيعي , وعندما يكون هناك أدلة على استعمال الملينات بإفراط , وعندما يوجد تآكل بطبقة المينا بالأسنان بتأثير حامض المعدة أثناء القيء , و تضخم الغدد النكفية , و نقص البوتاسيوم بالدم , وعندما يشكو المرضى من وجود دورة النهم والتطهير , وعندما تتكرر نوبات النهم لمرتين أسبوعيا لمدة ثلاث شهور على الأقل .


علاج النهام العصبي

يستخدم العلاج الإدراكي السلوكي و العلاج الدوائي , و يكون العلاج مؤثرا عندما يستعمل كلاهما معا .

في العلاج الإدراكي السلوكي تحدد الأفكار المسببة للاضطراب للتخلص منها , و يتقابل المريض مع المعالج مرة أو مرتين في الأسبوع على مدى أربعة إلى خمسة شهور, و يتراوح عدد الجلسات من 16 إلى 20 جلسة , و العلاج السلوكي الإدراكي يقلل تكرار النهام عند ثلثي المرضى , و يمنعه عند ثلث المرضى , و المرضى الذين يخضعون لهذا العلاج يقل عندهم النهم أو يمتنع لمدة سنة على الأقل .

تستخدم مثبطات إعادة امتصاص السيروتونن المختصة Selective serotonin reuptake inhibitors , والتي لها تأثير مضاد للاكتئاب , بجانب العلاج الإدراكي السلوكي , وقد تلاحظ أنه عند توقف الدواء فإن النهام كثيرا ما يعود .
 

أعلى