AvilmA

الوسـام الماسـي
التسجيل
13/3/08
المشاركات
5,199
الإعجابات
467
العمر
21
الإقامة
Malaysia
الجنس
Male
#1
في كثير من الحالات تكون أعراض مرض قصور الغدة الدرقية غير ملحوظة. فلا يوجد أعراض خاصة بالمرض وحده. أغلب الأعراض تتشابه مع أعراض أمراض أخرى و أحيانا يتم الخلط بينها و بين أعراض تقدم السن و الشيخوخة. و عادة تكون الأعراض أكثر وضوحا عندما تسوء حالة المرض. و أغلب الأعراض تعلق بإبطاء عملية الأيض بالجسم ( الميتابوليزم ).

تتمثل الأعراض في الآتي:

التعب و الشعور بالخمول و الإعياء.

الإكتئاب.

زيادة الوزن رغم ضعف الشهية.

عدم تحمل البرد.

النوم المفرط.

جفاف الشعر و تقصفه.

جفاف الجلد و تقشره.

الإمساك.

ضعف الشهية.

الم و تشنجات بالعضلات.

ارتفاع مستوى الكولستيرول.

قلة التركيز و بطء التفكير.

أوجاع وآلام مبهمة

تورم السيقان.

وخز في أصابع اليدين أو القدمين.

عدم القدرة على تحمل المجهود الرياضي.

في الحالات الشديدة من المرض:

انتفاخ حول العين.

انخفاض في معدل نبضات القلب.

هبوط في درجة حرارة الجسم.

و قد يصل المريض إلى غيبوبة تهدد حياته و التي تحتاج إلى الدخول للمستشفى و العلاج الفوري عن طريق الحقن بهرمونات الثايرويد.

هل يمكن ألا يشكو المريض من أي أعراض؟
هناك بعض الحالات من قصور الغدة الدرقية لا يشكو المريض من أي أعراض و يطلق عليها Subclinical hypothyroidism. تكون نسبة هرمونات الغدة الدرقية لدى المريض في المعدل الطبيعي. و الشي الوحيد الغير طبيعي هو ارتفاع معدل الهرمون المحفز للدرقية TSH بالدم. و هذا يشير أن الغدة النخامية تعمل بصورة متزايدة للحفاظ على مستوى هرمونات الثايرويد بالدم في المعدل الطبيعي. فتقوم بتحفيز إضافي و متزايد للغدة الدرقية كي تنتج الهرمونات.


و أغلب هؤلاء المرضي تظهر لديهم أعراض المرض فيما بعد و يعانوا من قصور واضح بالغدة الدرقية. بعض الأطباء يفضل علاج هؤلاء المرضى بنفس علاج قصور الغدة الدرقية الواضح خاصة إذا كانوا يعانون من ارتفاع الكوليسترول بالدم. و البعض الأخر من الأطباء يفضل عدم إعطاء المريض أي علاج و يكتفي بمتابعته عن طريق عمل تحليل للهرمون المحفز للدرقية و هرمونات الثايرويد خلال 4-6 شهور.
 

أعلى