شروق الامل

عضوية الشرف
التسجيل
14/2/13
المشاركات
8,566
الإعجابات
3,630
الإقامة
فى القلوب الطيبة
الجنس
Female
#1
هل سمعت من قبل المقولة الملازمة لمن انقطع طمثهن: “هل الجو حار أم أنني أنا من يشعر بالحرارة؟” إن الإحساس بالحرارة الزائدة مع وجود نوبات من حرارة الجسم دلالة على انقطاع الطمث، ومع ذلك فليست كل المصابات بفرط الحساسية للحرارة يتعرضن لنوبات حرارة الجسم المصاحبة لانقطاع الطمث، كما أنه ليس كل من يعاني من فرط الحساسية للحرارة من النساء. إن فرط الحساسية للحرارة دلالة تقليدية على العديد من الحالات المرتبطة بالهرمونات مثل: فرط إفراز الدرقية، وهي حالة يؤدى فيها الإفراز الزائد لهرمون الدرقية إلى رفع درجة حرارة الجسم والتعجيل بعملية التمثيل الغذائي. وتتضمن الدلائل الأخرى على فرط إفراز الدرقية: العصبية، ونقص الوزن، وشدة الجوع والعطش، وجحوظ العينين. ورغم أن هذه الحالة تصيب كلا من الرجال والنساء، إلا أنها أكثر شيوعًا بين النساء.
والإحساس بالحرارة لفترات طويلة قد يكون رد فعل للإسراف في تناول الكافيين، أو المنشطات، أو أنواع معينة من مضادات الاكتئاب، أو أدوية الدرقية. كما يشير فرط الحساسية للحرارة أيضًا لحالات حرجة مثل تصلب الأنسجة المتعدد، والحق أن التعرض للحرارة والمياه الساخنة قد يزيد – بشكل مؤقت – من أعراض تصلب الأنسجة المتعدد والتي تتضمن الرعشات، وتشوش الرؤية، ومشكلات الذاكرة. وقد يكون فرط الحساسية للحرارة دليلًا على احتباس العرق – أي عدم القدرة على إفراز العرق – وهي حالة قد تهدد حياة المصاب؛ لأن من لا يعرقون ترتفع حرارتهم بشدة لدرجة قد تعرضهم للإصابة بالإنهاك الناتج عن الحرارة أو الإصابة بضربة شمس.
م.ن
 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
التسجيل
8/9/08
المشاركات
28,715
الإعجابات
8,377
الإقامة
Malaysia
#2
جزاك الله خيرا اختنا الكريمة
 

raedms

VIP
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,210
#3
جزاك الله خيرا اختي الكريمة
 

أعلى