ALAA

عضوية الشرف
#1
إيموبيلي اسمٌ يزاحم الكبار في إيطاليا





في مدينة تورينو لا أحد ينافس لاعبي يوفي من حيث الشهرة، ولكن في إيطاليا ككل، يوجد لاعب نافس الجميع على مجد لم يحلم به من قبل.



همام كدر
صَعَدَ اسم مهاجم تورينو الإيطالي شيرو إيموبيلي إلى صدر الصفحات الأولى في بلاده بعد أن سجل أول هاتريك له يوم السبت الماضي في شباك ليفورنو، ثم ألحقه بهدف في شباك روما أمس الثلاثاء، ليتربع على عرش هدافي الكالتشيو برصيد 17 هدفاً متفوقاً على أسماء لامعة كالأرجنتيني كارلوس تيفيز مهاجم يوفي، ومواطنه غونزالو هيغوايين نجم نابولي وجوسيبي روسي مهاجم فيورنتينا المُصاب.
وقد لا تبدو أهداف الشاب البالغ من العمر 24 عاماً غزيرة قياساً لعدد المباريات التي لعبها الفريق حتى الآن والتي بلغت 27 ولكن ما وصل إليه لاعب جنوى السابق في تاريخه المهني القصير نسبياً أثار الإعجاب واستحق الثناء.
تفوقٌ جعل جماهير يوفنتوس تطالب إدارة ناديها التي لا زالت تملك نصف بطاقة اللاعب بإعادته إلى أحضان السيدة العجوز، بعد أن خرج منها شبه مطرودٍ قبل أعوام.
هدّاف Serie B
هذا التفوق لم يأتِ دون تراكم النمو السريع للموهبة التهديفية لدى إموبيلي الذي حاز على جائزة هداف دوري الدرجة الثانية مع بيسكارا بعد أن أتى إليه معاراً من يوفنتوس عام 2011، إذ سجل لفريقه 28 هدفاً في 37 مباراة قاده بها للصعود إلى الدرجة الأولى بعد عشرين عاماً قضاها الفريق بعيداً عن كبار الـ"كالتشيو". واختير أفضل لاعب عام 2012 في Serie B.
رحلةٌ احترافية جديدة بدأها إموبيلي في نادي جنوى موسم 2012/ 2013 بعد أن ترك في بيسكارا مجداً شخصياً وجماعياً جاء في سبيل المصادفة إذ لم يكن لعبه في دوري الدرجة الثانية خياراً له بل قراراً من ناديه يوفي الذي اشتراه عام 2009 من نادي سورينتو شاباً يافعاً يصبو إلى المجد في إيطاليا.
استغناء مؤقت

كان يوم الرابع عشر من آذار/ مارس من عام 2009 علامةً فارقةً في حياة المهاجم الذي سبقته طموحاته إلى تورينو، إذ كان في ذلك اليوم على موعد مع الظهور الأول له في Serie A عندما دخلَ بديلاً للاعب المخضرم أليساندور ديل بيرو في الدقيقة 89 من مباراة بولونيا التي انتهت لصالح يوفي 4-1.
لكن القدر لم يكتب للاعب تورينو البقاء في البيانكونيري فقد قرر الأخير بعد عدد قليلٍ جداً من المشاركات لم يتجاوز السبع مرات أن يعيره إلى سيينا الذي غادره بعد 4 مباريات و هدف واحد، إلى غروستو (16 مباراة وهدف واحد في 2011) وبعدها إلى بيسكارا قبل نصف بطاقته إلى جنوى ( 33 مباراة و 5 أهداف فقط).
أحلام المونديال

متزعم هدافي إيطاليا ليس بعيداً عن الأجواء الدولية فقد مثل الأتزوري تحت الـ20 عاماً في دورة ألعاب البحر المتوسط في بيسكارا.
ثم دعي إلى منتخب تحت الـ21 عاماً وكانت أول أهدافه الدولية عام 2012 في مباراة ودية ضد اسكتلندا فاز بها الزرق 4-1.
كما شارك مع منتخب بلاده في نهائيات أمم أوروبا لتحت الـ22 عاماً وسجل هدفاً في المباراة النهائية التي خسرتها إيطاليا أمام إسبانيا 4-2.
أما أول دعوة دولية على مستوى المنتخب الأول فكانت في مباراة إسبانيا الودية في الثاني من آذار/ مارس إذ أشرك تشيزاري برانديلي مهاجم تورينو في الثلث ساعة الأخير أمام أبطال العالم.
تألق شيرو في تورينو هذا الموسم فتح له أبواب حلم المونديال إذ صرح بعد تسجيله للهاتريك في مرمى ليفورنو إنه بانتظار الدعوة إلى البرازيل من برانديلي لأن الأخير يعرف تماماً حجم العمل الذي يقدمه اللاعب في الكالتشيو.

 

raedms

الوسـام الماسـي
#2
بارك الله فيك اخي الكريم
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#3
جزاكَ الله خيراً أخي الكريم علي حسن المتابعة.
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#4
بارك الله فيك اخي علاء
 

sadali

عضو ماسـي
#5
جزاك الله خيرا
 

ALAA

عضوية الشرف
#6
منورين الموضوع
تحياتي
 

أعلى