شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1
عــــذرا قـــلبي الجـــريح.. كــــرامـتـي أهـــــــــم !!

إذا قررت يوما أن تترك من أحببته يوما، فلا تترك له جرحاً..

فمن اعطانا يوما قلبه لايستحق منا أبدا ان نغرس فيه سهماً !!

أو نترك له لحظه الم تشقيه..

وما أجمل أن تبقى ذكرى من لحظات الزمن الجميل..

وإن فرقت الايام بينكما فلا تتذكر
لمن كنت تحـــــــــــب
غير كل احساس صادق

ولاتتحدث عنه إلا بكل ماهو رائع
ونبيل
فقد اعطاك قلباً...
واعطيته عمرا...
وليس هناك ماهو أغلى من:
القلب والعمر في حياة الانسان..

فلاتحاول ابداً ان تسلك مسالك (الخفاء) لتصفي حسابا قد مضى مع من اعطاك يوما قلبا صادقا.
ولا تحاول الثأر ممن بادلك لحظة الود احتراما.

لأن تصفية الحسابات عملة رخيصة في سوق المعاملات العاطفية ،
والثأر مصطلح يخلو منه قاموس المحبة.

ومن أكبر الخطايا أن تعرض مشاعرك في الاسواق!!
وأن تكون فارساً بلا اخلاق..

واذا كان ولا بد من الفراق و اكتشفت ان كل الابواب مغلقة..
وأن الرجاء لا أمل فيه.

او أن من أحببت يوماً قد أغلق مفاتيح قلــــبه
والقاها في سراديب النسيان..

فهنا فقط استطيع القول:
إن كرامتي أهم كثيراً من قلبي
الجريح.
حتى وإن غطت دماؤه سماء هذا الكون الفسيح!!

فلن يفيدك أن تنادي حبيباً لايسمعك
او أن تسكن بيتاً لم يعد يعرفك أحد فيه
او أن تعيش على ذكرى من فرط فيك بلا سبب!!

فقانون المحبة قواعده ثلاث :
- لا تفرط في من يشتريك..
- ولاتشتري من باعك..
- ولاتحزن على من نساك
م.ن
 

محمد الجيلاني

شُعراء البوابة
#2
انتقاء رائع اختي الطيبه
في زمن قد تكون اختلت فيه الموازين .. في زمن الكثير كانوا ضحايا العواطف الصادقه وبالمقابل المتصيدين لمن صدقوا وصدقت عواطفهم
في احيان كثيره يكون طرفا يحلم بالفارس النبيل الذي يستحق الاخلاص له يعتقد لحظتها انه امتلك السعاده كلها وفي الطرف المقابل من يستغل صدق العواطف .. ليعطي من اهداه اصدق المشاعر طعنه قد تحطم كل محطات حياته
سلمت اختي الطيبه واعذريني اذا تعمقت في الرد
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#3
يسلمو اخى على التفاعل
والمشاركة الجميلة
 

أعلى