شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1



المرأة
تضع مولودها بعملية وخياطة مميتة ،

وبعد اسبوع ، تجدها واقفة مقصوفة الظهر​

وهي تحمل رضيعها بيد وباليد الاخرى تقلب الطبخة وفي الوقت نفسه تعتني بأطفالها الاخرين تهيئهم للمدرسة ، ترتب المنزل ، وتحضّر لزيارة اهل الزوج للعشاء “​


الرجل​


عند اول عطسة تبدأ نزلة برد عآرضة ،​

تجده وقد لبسه الاكتئاب فيمتنع عن مزاولة اي نشاط​

وياخذ اجازة مفتوحة من عمله ، يطلب لنفسه وجبات خاصة​

، وأدوية خاصة ، ومعاملة خاصة ، ويتأفف ويتأوه ليلا ونهارا​

[ وبعد كل هذا يتهم الرجل المرأة بالدلع ! ] “​


المرأة


تتابع مسلسلا في التلفزيون بينما تتصفح مجلة​

وتحل واجب الحساب مع ولدها وتناقش زوجها في موضوع جديد​

وترد على الهاتف لتهدئ أختها التي تشاجرت مع زوجها​

وتؤنب إبنتها المراهقة على طوالة لسانها فيما تتابع كل ماسبق بنفس التركيز “​


الرجل​


يريد ان يقرأ خبرا إعلانيا في جريدة ،​

فيصرخ : [ أسگتو خلوني أركز ] “​


المرأة


تذهب لوظيفتها صباحا وتعود ظهرا لتحضّر الغداء​

وتذهب لإجتماع أولياء الأمور لتتحدث مع المدرسة عن وضع إبنتها الدراسي​

وتأخذ إبنتها لموعد الجلدية لحل المشكلة الأزلية * حب الشباب *​

وتزور أمها خطفا وتعود بوجه مبتسم وروح مرحة لتكمل واجباتها الزوجية “​


الرجل

يذهب إلى عمله صباحا ويعود غاضبا لاعنا العمل والحر​

والموظفين ويجد كل شيء جاهزا يتغدى ، ينام ،​

ويقوم ليخرج ويرى أصدقائه يعود لتناول العشاء يشاهد التلفزيون ” مركزا ” على أي برنامج​

أخيرا يذهب إلى فراشه ويقول : [ إنتو ماتحسون بتعبي ] “




المرأة



لاتنام قبل أن تطمئن على البيت كله​

وتضع رأسها المثقل بالهموم على المخدة​

فتلاحقها الهواجس والمشاكل والتساؤلات : مرض الولد ، درآسة البنت ،​

موعد أسنان الولد ، ومباركة الخالة ، وعزاء الجارة ، وماذا أطبخ غدا ..​

و[ طارت النومة ] “​


الرجل​



يغفو قبل أن يصل رأسه للمخدة​

ويعلو شخيره ليوقظ أهل البيت ، وأحيانا الجيران​

ويقوم صباحا ليقول [ تعبان مانمت أمس ] “​


* الرجل/ رجل​

* المراة / الجنة تحت أقدامها



- ما أروعك وأحلمك أيها المرأة, كلام واقعي و رائع
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#2
يكفي انها حسنة الدنيا عندما ندعو

اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

حسنة الدنبا هي المراة الصالحة

جزاك الله خيرا اختي الكريمة
 

ابوعمرو

الوسـام الماسـي
#3
موضوع جميل شكرا جزيلا لك
 

أعلى