كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#1

يوم الفضائح



د. حسام الدين السامرائي


الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين، وسيد الغُرِّ المحجَّلين، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.


وبعد :


فقد أخرج الإمام البخاري وغيره عن صفوان بن محرز المازني قال : بينما أنا أمشي مع ابن عمر - رضي الله عنهما - آخذٌ بيده، إذ عرض رجل، فقال : كيف سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في النجوى؟ فقال : سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : ((إن الله يدني المؤمن، فيضع عليه كَنَفه ويستره ، فيقول : أتعرف ذنب كذا؟ أتعرف ذنب كذا؟ فيقول : نعم ،أي رب ، حتى إذا قرره بذنوبه ، ورأى في نفسه أنه هلك ، قال : سترتُها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم، فيعطى كتاب حسناته ، وأما الكافر والمنافق ، فيقول الأشهاد : ﴿ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴾ [هود: 18])).


إنه يوم القيامة ، والناس فيه بين مستور ومفضوح؛ فمن ألقى الله عليه ستره وحجابه، سُتر، ومن ناقشه الحساب فطغى وتكبر وأجرم وعصى، فُضح.


يوم القيامة ، يوم تمور السماء مورًا، يوم يفر المرء من أخيه، يوم لا ينفع مال ولا بنون، يوم لا تملك نفس لنفس شيئًا، يوم ينظر المرء ما قدَّمت يداه، يوم تذهلُ كل مرضعة عمَّا أرضعت، سترى المجرم والسارق والزاني والمتكبر ممَّن فضحهم الله وكشف عنهم ستره ، ستراهم واضحة صورهم، بينة أشكالهم : ﴿ يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ ﴾ [الرحمن: 41].


سترى علامات الفضيحة على وجوههم : ﴿ يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴾ [آل عمران: 106، 107]، تغيَّرت تلك الملامح، وأصبح الوجه المُشرِق كالحًا : ﴿ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ ﴾ [الزمر: 60]، سترى فضيحتَهم وأنت تنظر إلى قيودهم وسلاسلهم : ﴿ إِذِ الْأَغْلَالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلَاسِلُ يُسْحَبُونَ * فِي الْحَمِيمِ ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ ﴾ [غافر: 71، 72]، سترى فضيحتهم يوم القيامة وتعرفها من ذلهم وهوانهم وصغارهم : ﴿ وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ ﴾ [السجدة: 12].


الأمور مكشوفة، والسرائر معلنة، والخفايا ظاهرة، والخبايا بيِّنة، إلا مَن ستره الله ، روى الإمام مسلم في الصحيح من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ((إذا جمع الله الأوَّلين والآخرين يوم القيامة، يُرفَع لكل غادرٍ لواء ، فقيل : هذه غدرة فلان بن فلان))، أيُّ فضيحة يوم ترى راية ذلك الغادر على رؤوس الأشهاد؟! وإليك ما رواه ابن ماجه - بسند صحيح - من حديث جابر ، قال : لما رجعتْ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مهاجرةُ البحر، قال : ((ألا تحدثوني بأعاجيب ما رأيتم بأرض الحبشة))، قال فتية منهم : بلى يا رسول الله ، بينا نحن جلوس مرَّت بنا عجوز من عجائز رهابينهم تحمل على رأسها قُلَّة من ماء، فمرت بفتى منهم فجعل إحدى يديه بين كتفيها ثم دفعها، فخرَّت على ركبتَيها فانكسرت قُلَّتها، فلما ارتفعت التفتت إليه فقالت : سوف تعلم يا غُدَر إذا وضع الله الكرسيَّ وجمع الأولين والآخرين وتكلمت الأيدي والأرجل بما كانوا يكسبون، فسوف تعلم كيف أمري وأمرك عنده غدًا، قال : يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((صدقتْ صدقت، كيف يقدِّس الله أمةً لا يؤخذ لضعيفهم من شديدهم؟!)).


أخي الكريم .. أختي الفاضلة .. الكل سيرى مشهد المفضوح والمستور يوم القيامة، فترى مَن كان متكبرًا في الدنيا وهو مفضوح هناك، فقد روى الترمذي وغيره - بسند حسن - من حديث عبدالله بن عمرو قال : قال - صلى الله عليه وسلم -: ((يُحشَر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذرِّ في صور الرجال، يغشاهم الذلُّ من كل مكان)).


سترى مشهد أهل الإجرام وهم يفضحون فيتبرأ بعضُهم من بعض على رؤوس الملأ : ﴿ إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا ﴾ [البقرة: 166]، وتسمع صراخهم : ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا ﴾ [الفرقان: 27 - 29].


وسترى الشيطان يصرخُ في وسطهم، ويعلن الضربة القاضية : ﴿ وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [إبراهيم: 22].


نعم سترى فضيحة اللصوص وسرَّاق الأموال ومختلسي المال العام وأموال الدولة، وستعرفهم من أشكالهم ؛ فقد أخرج الإمام البخاري في الصحيح من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قام فينا النبي
- صلى الله عليه وسلم - فذكر الغلول فعظَّمه وعظم أمره ، قال : ((لا ألفينَّ أحدَكم يوم القيامة على رقبته شاةٌ لها ثُغاءُ، أو على رقبته فرس لها حمحمةٌ ، يقول : يا رسول الله ، أغثني! فأقول : لا أملك لك من الله شيئًا قد أبلغتك ، وعلى رقبته بعير له رُغاءٌ يقول : يا رسول الله، أغثني! فأقول : لا أملك لك شيئًا قد أبلغتك، وعلى رقبته صامتٌ ، فيقول : يا رسول الله، أغثني! فأقول : لا أملك لك شيئًا قد أبلغتك، أو على رقبته رقاع تخفق، فيقول : يا رسول الله، أغثني! فأقول : لا أملك لك شيئًا قد أبلغتك))، فمن فضيحة أولئك السراق واللصوص أن يجبروا على حمل ما سرقوا على رقابهم وظهورهم في مشهد نادر، وكلما عظمت السرقة انتفخ الجسم؛ ليتحملَ وزن تلك السرقات، حتى ترى صنفًا منهم له ضرس كجبل أُحُد كما صحَّ عنه - صلى الله عليه وسلم.


ولا يظن ظانٌّ أنه سيكتم شيئًا، أو أن الله تخفَى عليه خافية، فأول مَن سينطق ويشهد على ابن آدم أعضاؤه : ﴿ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [يس: 65].


وسترى تلك الفضائح يوم أن تنطق الأعضاء على أصحابها، فقال - عز وجل -: ﴿ وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ * حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ﴾ [فصلت: 19 - 21].


في ظل هذه الصور من الفضائح، اعلَم - رعاك الله - أن المستور مَن ستره الله ومنَّ عليه، والمفضوح مَن أوكله الله إلى عمله وما كسبتْ يداه، فمَن أراد الستر، فعليه بما صح عن المعصوم - صلى الله عليه وسلم -: ((من ستر أخاه المسلم في الدنيا، ستره الله يوم القيامة))، اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض يا رب العالمين.


وصلى الله وسلم على سيدنا محمد
وعلى آله وأصحابه
 

محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#2
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض يا رب العالمين
بارك الله في اخي الغالي كمال على هذا الموضوع المفيد والقيم وجزاك كل الخير ... تحياتي .
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#3
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض يا رب العالمين
بارك الله في اخي الغالي كمال على هذا الموضوع المفيد والقيم وجزاك كل الخير ... تحياتي .


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي..
 

محمد فضل

عضو ذهبي
#4
مواضيعك جميله اخى كمال بارك الله فيك
 

الجبالى جمال الدين

عضو ذهبي
#5
جزاك الله خيرا
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#6
مواضيعك جميله اخى كمال بارك الله فيك


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي..
 

fadi70

الوسـام الذهبي
#7
يعطيك العافيه .
 

ابوعمرو

الوسـام الماسـي
#9
ربنا يجعله في ميزان حسناتك
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#10



جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي..
 

raedms

الوسـام الماسـي
#11
جزاك الله خيرا اخي الكريم
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#12
ربنا يجعله في ميزان حسناتك


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي..
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#13
جزاك الله خيرا اخي الكريم


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي..
 

أعلى