تميم فرج

شُعراء البوابة
التسجيل
20/11/13
المشاركات
201
الإعجابات
40
الإقامة
Palestine
#1


بينما أنا أتصفح أوراقي القديمة وجدت هذه الكلمات، تجدد الجرح،
كان الحصار، وما زال الحصار، كان القتل، وما زال القتل، كنا وحدنا
وما زلنا وحدنا، وكفانا أن الله سبحانه وتعالى معنا..
منَ الذكريات ....


بسم الله الرحمن الرحيم
العام: 1982
الشهر: تموز
المكان: لبنان... بيروت
حوصرت بيروت
وفي مثل هذا اليوم من أيام الحصار..
جُنَّ الطغاة..
وكانت الحرب زبون.
والقصف من البر والبحر والجو.
إنه الجنون..
وكان الصمود ..
إنه الحب..
قلت يومها..
لو اقتلعوا هذه المساحة المحاصرة من أرض بيروت..
ووضعوها في كفة ميزان..
ووضعوا ما صُبَّ عليها من حِمَمٍ ..
لكانت الحمم أثقل..
وحينها قلت:
سنقتل الموت وندفنه مع العدم


***
عَلَى رِقَاعِ جِلْدِي اكْتُبُوا أسْفاَرَكُم
وَذِي ضُلُوعِي وَلا دَاعٍ إلى قَلَمِ
هَذَاصُمـوُدِي فَانْفُثُوا أَحْقَادَكُمْ
الشَّعْبُ باقٍ، والحُكَّامُ لِلعَدَمِ
أَحْرَارُ شّعْبِي رَغْمَ كُلَّ فِعَالكُمْ
رَمْزُ الصُمُودِ وَنُورُ العُرْبِ في الظُلُمِ
سَيَحْمِي الشَّعْبُ؛ شّعْبُ القُدْسِ ثَورَتَهُ
شَعْبُ النُّسُورِ وَوَكْرُ النِّسْرِ في القِمَمِ
نَحْنُ الهُمَامُ وَهَامَ الأَرْضِ نُهْلِكَهُ
نَحْنُ الحُمَاةُ لِسَاحِ الدَّارِ والعَلَمِ
لَكُمُ الهَوَانُ وَكُلُّ العِزِّ ثورتنا


مِنَّا الكُمَاةُ، وَفِيْنَا رِفْعَةُ الشِّيَمِ
جَاءَ الغُزَاةُ فَكُنَّا ثَوْرَةٌ صَمَدَتْ
جُنَّ الطُغَاةُ منَ الفِتْيَانِ كَالرُّجُمِ
كانت زَبُونَاً تِلكَ الحَرْبُ نَعْرِفُهَا
كُنَّا العَطَاءَ وَفُقْنَا وَابِلَ الدِّيَمِ
جَادَتْ دِمَانَا فَكَانت نَارَ تُحْرِقُهُمْ
ذَاقُوا المَنُونَ منَ الفُرْسَانِ كَالحِمَمِ
فَكَانَ الغَدْرُ يَا بيروت طَبْعُهُمُ
فَزَادَ العَزْمُ وَالإقْدامُ بِالهِمَمِ
المَجْدُ مَجْدُكِ يا بيروت فَاحْتَضِنِي
منا قُلُوبَاً مِّنْها السَّيْف مُنْثَلِمِ
الحَرْبُ حَرْبُكِ يا بيروت فَامْتَشِقِي
عِزَّ الفَخَارِ وَتِيْهِي دَوْحَةَ الكَرَمِ
كُنْتِ الوَحِيْدةَ يا عزي وَتَحْتَرِقِي
وَالجُرْحُ نَجْلٌ لا تَشْكِيْنَ منأَلَمِ
كُنْتِ الوَحِيْدةَ وَالأَعْرابُ جَيْشُهُمُ
صَدِئ السِّلاح وَكُل ُّالجُنْدِ في سَقَمِ

كُنْتِ الوَحِيْدَةَ يا رَمْزَاً لِعِزَّتِنا
شِدْنَاكِ صَرْحَاً؛ فَصَرحُ العُربِ لِلْخَدَمِ
سَنُحِيْكُ جُرْحَكِ في الأَسْفَارِ أُغْنِيَة
مَغْنَاةُ فَخْرٍ للأَحْرَارِ في الأُمِم
إِنَّا عَزَمْنَا يا بيروتُ وَعِزَّتِنَا
سَنَقْتُلُ المَوتَ وَنَدْفِنَهُ مَعَ العَدَمِ


كلمات: تميم فرج
( الجرح لم يندمل، وجدت جروحٌ جديدة، الحال هو الحال، الحصارُ هو الحصار، والقتل هو القتل، والاعتقال والتشريد، بل زاد سوء الحال بأن تمزق الوطن الممزق أصلاً إلى نتف، الضفة حال، وغزة أحوال،


وفلسطين الأم تضيع بين الحالين،


وحال العرب هو ذات الحال، فقط تغير التاريخ فالعام أضحى 2014م)


<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>



 

هيركان

عضو فعال
التسجيل
9/2/14
المشاركات
128
الإعجابات
2
#3
تحياتى لقلمك اخى
اشعر ان هذا البيت به خطب ما
فَكَانَ الغَدْرُ يَا بيروت طَبْعُهُمُ
فَزَادَ العَزْمُ وَالإقْدامُ بِالهِمَمِ
 

raedms

VIP
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,210
#4
جزاك الله كل خير
 

تميم فرج

شُعراء البوابة
التسجيل
20/11/13
المشاركات
201
الإعجابات
40
الإقامة
Palestine
#5
تحياتى لقلمك اخى
اشعر ان هذا البيت به خطب ما
فَكَانَ الغَدْرُ يَا بيروت طَبْعُهُمُ
فَزَادَ العَزْمُ وَالإقْدامُ بِالهِمَمِ



لأخ الكريم هيركان
لديك حسٌ مرهف
والنقد في مكانه
نعم إنه مصاب،
ولست أدري ماذا أقول:
أحس أن لك دراية بالنقد، فماذا تقول ناصحًا.
لك كل الود تحية
 

تميم فرج

شُعراء البوابة
التسجيل
20/11/13
المشاركات
201
الإعجابات
40
الإقامة
Palestine
#6
الكريم raedms
كل الشكر لمرورك الكريم
 

هيركان

عضو فعال
التسجيل
9/2/14
المشاركات
128
الإعجابات
2
#7
اخى الفاضل
يسعدنى دوما ان امر بدوحك الاخاذ
واننى على انشغال الان
قريبا اعود ازوركم وان كان خيرا سيقدمه الله ان شاء الله
تحياتى وخالص تقديرى
 

أعلى