م/محمد ثروت

عضو مشارك
#1
إن الله تبارك و تعالى جعل الرد إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وهو بلغنا نوعين من الوحي: النوع الأول: القرآن. النوع الثاني: السنة. لقوله تبارك وتعالى: ( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ) [النجم:3-4] أي: ما يتكلم، ما ينطق عن هوى نفسه، إنما الذي ينطق به وحي يوحى، فدل ذلك على أن السنة من الوحي. ومن أظهر الدلائل على أن السنة من الوحي: قوله صلى الله عليه وسلم: (إلا إني أوتيت القرآن ومثله معه) أوتيت القرآن وأوتيت مثل القرآن مع القرآن، التي هي السنة؛ لأن السنة بالنسبة للقرآن بمنزلة المبين كما قال تبارك وتعالى: ( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ ) [النحل:44] فلو أن السنة ضاعت ما استفاد الناس من كثير من لفظ القرآن، ولظل القرآن مجملاً في كثير من المواضع
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#2
جزاك الله خيرا اخي محمد
 

ابوعمرو

الوسـام الماسـي
#3
جزاك الله خير الجزاء
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#4
جزاك الله خيراً
 

أعلى