الحالة
موضوع مغلق
سعد الدين

سعد الدين

المسؤول الفني
التسجيل
18/3/03
المشاركات
44,819
الإعجابات
15,766
الإقامة
Türkiye
#1


أخي واستاذنا الحبيب

ياريت تتكرم بتوضيح هذه النقطة

ما الفرق بين الخلع وبين الطلاق

وهل يصح اعادة الزوجة بعد الخلع كالطلاق تماما ام هناك فرق وان كان كذلك فارجو التوضيح
 

المستشار

الوسـام الماسـي
التسجيل
3/8/03
المشاركات
3,566
الإعجابات
14
#2
'', والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بدايةً كل عام وأنتم بألف خير
الاستشارة:
[GL]الفرق بين الخلع والطلاق [/GL]
عادة يكون الطلاق بيد الرجل ومن فضائل الشريعة الإسلامية أنها وضعت حلولاً لكل حالات الأحوال الشخصية بفضل الله فهي الشريعة التي تصلح لكل زمان ومكان
ولهذا شرع الخلع : والخلع أن تعطي المرأة مبلغاً من المال لزوجها على أن يفرق بينهما ( وعادة ما يكون هذا المبلغ عبارة عن ابراء زوجها من مستحقاتها المالية ) وبعد تمام ذلك يفرق القاضي بينهما بطلقة بائنة بينونة صغرى
ما معنى البينونة الصغرى :
[GL] الطلاق له ثلاث درجات[/GL]
1- الطلاق الرجعي : وهذا تبقى المرأة طوال فترة عدتها في بيت الزوجية ويكون للرجل حق مراجعتها بأي قول أو فعل يفيد معنى المراجعة وهنا لا يتطلب رضاء المرأة في المراجعة ولا يتطلب كذلك عقد جديد ولا مهر أي بدون عقد ولا مهر جديدين
2- الطلاق البائن بينونة صغرى : وهنا تخرج المرأة من بيت زوجها لتقضي عدتها وهنا لا يمكن للزوج أن يرجعها برضاه وحده أو بارادته المنفردة بل يجب أن يتوافر رضاها وأن يكون هناك عقد جديد ومهر جديد
والخلع حكمه حكم الطلقة البائنة بينونة صغرى فإذا أراد الزوجان عودة الحياة الزوجية بينهما لا بد من رضائهما معاً وكذلك عقد جديد ومهر جديد
3- الطلاق البائن بينونة كبرى : وهنا لا يمكن بحال من الأحوال أن تتم المراجعة بين الزوجين مالم تنكح زوجاً غيره ويتم الانفصال بينها وبين الزوج الجديد وتقضي عدتها ثم تعود لزوجها بعقد جديد ومهر جديد وهنا أحب أن أنوه أن فكرة المحلل ( وهي أن يتزوجها شخص ويطلقها فوراً باتفاق الأطراف لكي تحل لزوجها مرة أخرى حرام ويدعى الزوج الافتراضي ( المحلل ) وهي حرااااام والزواج لا يتوافر فيه احدى أهم شروطه وهي نية البقاء والاستمرار

[GL] بعد هذا العرض نعود لموضوعنا :[/GL]
الخلع هو طلقة بائنة بينونة صغرى بأمر القاضي وليست بيد أحد الزوجين وتتم مقابل مبلغ تدفعه الزوجة التي تطلب الخلع لزوجها وإذا رغب الزوجين في عودة الحياة الزوجية فإن ذلك يقتضي رضاء الطرفين بعقد جديد ومهر جديد أي أن الخلع في حكمه يعادل الطلاق للمرة الثانية




أتمنى ألا أكون قد أطلت بالشرح ولكنني أحببت أن أوضح بعض النقاط
أتمنى من الاخوة الأعضاء وضع استفساراتهم هنا إذا لزم
تحياتي
 

Net Master

عضو محترف
التسجيل
3/9/03
المشاركات
651
الإعجابات
7
العمر
38
#3
شكرا للتوضيح
بارك الله بك و بعلمك
و كل عام و أنتم بخير
 
سعد الدين

سعد الدين

المسؤول الفني
التسجيل
18/3/03
المشاركات
44,819
الإعجابات
15,766
الإقامة
Türkiye
#4
جزاك الله كل الخير ونفعنا بك وبعلمك مستشارنا الحبيب

الف شكر للشرح والتوضيح المتكامل
يبقى سؤال صغير : هل يمكن للزوجة أن تجبر زوجها على الخلع حتى وان لم يكن هناك اسباب موجبه ؟

أخوك ابو محمد
 

المستشار

الوسـام الماسـي
التسجيل
3/8/03
المشاركات
3,566
الإعجابات
14
#5
'',
أشكركم اخواني الكرام على عباراتكم الرائعة

أما بعد

قال تعالى: ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به
والمعنى أخي الكريم أن الزوجة ليس بامكانها اجبار زوجها على قبول الخلع
فهو أولا وأخيراً يتم برضا الزوج وليس لأحد أن يكرهه على قبول الخلع فهو ايجاب وقبول ويجب أن يقبل الزوج به
 

TAREKMS

عضـو
التسجيل
25/1/04
المشاركات
28
الإعجابات
0
#6
بارك الله بك و بعلمك
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى