نور_الدعوة

عضو مشارك
#1
مرض اﻹ‌مام أحمد ذات يوم وﻻ‌زم الفراش
فزاره صديقه اﻹ‌مام الشافعي
فلما رأى عليه عﻼ‌مات المرض الشديد
اصابه الحزن...فمرض الشافعي أيضا
فلما علم اﻹ‌مام أحمد بذلك تماسك نفسه
وذهب لرؤية الشافعي في بيته
فلما رآه الشافعي قال

مرض الحبيب فزرته
فمرضت من اسفي عليه
شُفي الحبيب فزارني
فشُفيت من نظري إليه

اللهم ارزقنا الصحبة الصالحه
قال تعالى
{وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا}
يقول الامام ابن القيم-رحمه الله
معلقاً على هذه الآية
"يأبى الله أن يدخل الناس الجنة فرادى
فكل صحبة يدخلون الجنة سويا "

أسأل الله العظيم بأسمائه الحسنى
وصفاته العلى أن نكون صحبة
نأخذ بيد بعضنا بعض وندخل الجنةَ
اللهم آآآآميييييييين
وصل اللهم على حبيبنا ورسولنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام


{إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ
أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا} الإسراء (9)


نور عقولهم .. من نور قرآنهم

http://www.qk.org.sa/nawah.php?tid=5830
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#2
جزاك الله خيرا

هكذا هي الصداقة والحب في الله
 

ابوعمرو

الوسـام الماسـي
#3
جعله الله في ميزان حسناتك
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#4
بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#5
جزاك الله خيرا
 

هالة التونسية

عضو محترف
#6
أنا قرأت عن الموقف نفسه حدث مع النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق.. لما مرض صلى الله وسلم زاره أبو بكر فمرض لمرضه ثم ذهب الرسول صلى الله وسلم الى أبي بكر لم سمع بمرضه فلما يرى أبو بكر النبي قد تعافى تعافى هو أيضا ... وجاءت هذه الأبيات تنشد قوة المحبة والصداقة بين الرسول الاكرم عليه الصلاة والسلام وأبي بكر
اللهم ارزقنا الصحبة الصالحة
بارك الله بك
 

أعلى