جهاد ع

عضوية الشرف
#1
سرايا نيوز- أحدث واغرب ظاهرة كونيه تعد من الكوارث البيئة عاشها سكان 'سانيكا' - قرية صغيرة شمال/غرب البوسنة- بعد ان انتابتهم حالة ذعر شديدة بعد ابتلاع الأرض للبركة وأسماكها والأشجار التي كانت حولها، فلم يبق أمامهم من المشهد الجميل الذي ألفوه سوى حفرة عميقة قطرها 20 مترا وعمقها ثمانية أمتار، والغريب أنها تزداد اتساعا وعمقا بمرور الوقت، إذ صار قطرها حتى اليوم 50 وعمقها 30 مترا.
-
ابتلاع الأرض للأسماك والأشجار يبقى لغزاً


يقول أحد سكان القرية 'كنت جالسا في هذا المكان يوم الحادث أحتسي مشروبا، وبعد لحظة أصبنا جميعا برعب وفزع لا يمكن وصفه، كانت الأسماك تقفز في كل الاتجاهات، وكانت هناك شجرة برقوق تهاوت كأن شخصا كسرها بضربة قوية '.

يرى العلماء أن وجود الحفر العميقة أمر مفهوم، فهي ظاهرة ناتجة عن تحلل الكلس وامتصاصه لكمية المياه التي كانت موجودة في البركة، لكن ابتلاعها للأسماك و الأشجار دفعة واحدة يبقى لغزا بالنسبة لهم.


http://www.youtube.com/watch?v=s5Jjh6TAVR4#t=80
 

أحمدزدكوم

عضو مميز
#2
سبحان الله ولله في خلقه شؤون
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#5
سبحان الله حقاً شئ غريب
ربنا يلطف بينا
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#6

سلم يارب سلم ... يارب سلم سلم


اللهُم قنا وجنبنا شر الكوراث الطبيعية ما ظهر منها وما بطن ... اللهُم آمين.

جزاك الله خيرا أخى الكريم وبارك الله فيك وجعلة الله فى ميزان حسناتك إن شاء الله ... تقبل تحياتى.
 

KerimF

عضو مشارك
#7
شكرا" على هذا الخبر من غرائب الدنيا الجديدة

من ناحية أخرى ، لنكن صريحين مع أنفسنا .
فغرائب الدنيا كما خلقها الله لا تُحصى و لا تُعد
لكن ، كلما اعتدنا على شيء ، مهما كان غريبا" لغيرنا و بالأخص لمن سبقونا على الأرض ، يُصبح عاديا" جدا" لنا لدرجة نستحي أن نذكره الا اذا كان ما زال مجهولا" و بالتالي غريبا" أو اعجازا" لمن نتحدث اليهم

طبعا" ، كما سبق و ذكرت مشكورا" ، مثل هذا الحدث ليس بعد مألوفا" لملايين من الناس و بالتالي يجب أن نعتبره كمثال آخر على عظمة الله ، خالق السموات و الأرض

أما أنا ، فأرى عظمة الله في كل يوم و في كل شيء ، ابتداءا" بالنظر مثلا" الى تكوين جسدي الحي من أعضاء وعقل و ارادة الذي منحه لي الله بعدما كنت في العدم ( أقصد الحالة قبل ولادتي )

سأكتفي بهذا القدر ، كيلا أجرح شعور بعضكم عن دون قصد :wink:
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#8
حياكم الله اخواني الاكارم
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#9
شكرا" على هذا الخبر من غرائب الدنيا الجديدة

من ناحية أخرى ، لنكن صريحين مع أنفسنا .
فغرائب الدنيا كما خلقها الله لا تُحصى و لا تُعد
لكن ، كلما اعتدنا على شيء ، مهما كان غريبا" لغيرنا و بالأخص لمن سبقونا على الأرض ، يُصبح عاديا" جدا" لنا لدرجة نستحي أن نذكره الا اذا كان ما زال مجهولا" و بالتالي غريبا" أو اعجازا" لمن نتحدث اليهم

طبعا" ، كما سبق و ذكرت مشكورا" ، مثل هذا الحدث ليس بعد مألوفا" لملايين من الناس و بالتالي يجب أن نعتبره كمثال آخر على عظمة الله ، خالق السموات و الأرض

أما أنا ، فأرى عظمة الله في كل يوم و في كل شيء ، ابتداءا" بالنظر مثلا" الى تكوين جسدي الحي من أعضاء وعقل و ارادة الذي منحه لي الله بعدما كنت في العدم ( أقصد الحالة قبل ولادتي )

سأكتفي بهذا القدر ، كيلا أجرح شعور بعضكم عن دون قصد :wink:
اخي الكريم عظمة الله تتجلى في كل شيء حولك ما ترى وما لم ترى ومظاهر اعجاز الله تعالى كثيرة ولا تحصى ولا تعد
ولكن هذه واحد ربما كما ذكرت ليس لها وقع كبير في نفوس الكثيرين ولكن لا نستطيع ان ننكرها

اعطيك مثالا اصبت بالقشعريرة منه عندما رأيت الاجرام السماوية ومن ضمنها الكواكب والاقمار تلك الكرات العظيمة التي تسبح بهذا الفضاء بحسابات وحركات منتظمة .
 

عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#10
جزاك الله خيرا اخي جهاد
يمكن هما ارحم مننا شويه . اما هم فعندهم الكوارث تعتبر طبيعيه من عند الله
وربما تكون لحكمه او انتقام اوتخويف اما نحن فعندنا الكوارث من صنع البشر
انتقام وحقد وترهيب .
 

KerimF

عضو مشارك
#11
اخي الكريم عظمة الله تتجلى في كل شيء حولك ما ترى وما لم ترى ومظاهر اعجاز الله تعالى كثيرة ولا تحصى ولا تعد
ولكن هذه واحد ربما كما ذكرت ليس لها وقع كبير في نفوس الكثيرين ولكن لا نستطيع ان ننكرها

اعطيك مثالا اصبت بالقشعريرة منه عندما رأيت الاجرام السماوية ومن ضمنها الكواكب والاقمار تلك الكرات العظيمة التي تسبح بهذا الفضاء بحسابات وحركات منتظمة .
وقد أكرمني الله أن يُظهر لي اعجاز آخر فيمن خلقهم وذلك بحضوري الى هذا المنتدى

أقرأ كل يوم فيه عن أجمل الكلمات لجميع الفضائل النبيلة التي يمكن للانسان تخيلها ، ووصل اعتقادي أن كل من يكتبها شديد الايمان بها لدرجة لايخاف أن يُجابه بها حتى الشيطان
لكن لمجرد أن أوضحت ، و بكلام واضح منطقي لا سوء فيه ، كيف أن ملايين من البشر حول العالم ( من كل دين أو معتقد ) يُهينونه كل يوم عن دون قصد ، هب شخص فاضل يملك هذا المنتدى و حذف ما قلته ( قد تعرف ما أقصد ان كان الله قد ألهمك أن تقرأ *** مما يخاف الانسان *** قبل أن يتم حذفه )

الاعجاز الذي أظهره الله لي هنا ، هو كيف يمكن لانسان أن يدعي بأعلى صوته في كل يوم بأنه يعرف الحق كل الحق بينما يصر ، في الوقت ذاته ، على احتقار خالقه و خالقي و كأن الحق أصبح البحث عن مجد الناس ولو باهانة الله كل يوم ( لأن اهانة الله هي من بين ما يحب سماعه معظم البشر و خاصة الأقوياء منهم )

طبعا" شكرتُ الله على هذه التجربة المميزة و الواقعية التي جعلني أعيشها شخصيا" . و سيبتهج أصحاب هذا المنتدى الفاضل لرحيلي لكونهم لن يشعروا بالارباك ( ان لم يكن الخوف ) كلما يروني وهم يبحثون عن مزيد من مجد الناس على حساب تشويه صفات الله باستمرار ، بصفات أخجل أن أصفك بها ( أو أي شخص آخر ، حتى و لو كان يُحب أن يكون عدوي )

و آخر شيء أقوله لك ، علموك أن تخاف الهك لا أن تحبه دون خوف . لا أدري، فقد يكون أباك على الأرض هو أيضا" يفتخر أن ابنه يخاف منه و هذا الخوف يُلزمه أن يقول بأنه أيضا" يُحبه ، لأن فخر أبي هو بأنني أحببته بمحض ارادتي وبالتالي لم أشعر قط بالخوف أو المهابة أمامه في أي وقت . لهذا أعتذر بأنني لا أستطيع رؤية خالقي في قلبي كصورة من أباك ( كما تخيلته من ايمانك ) بل من أبي . ولو كان أباك مثل أبي لفهمت كل ما قلته لك و للآخرين

استودعك الله ، فأنا مشتاق لأعيش اعجاز آخر على الأرض و ليس في الفضاء :wink:
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#12
وقد أكرمني الله أن يُظهر لي اعجاز آخر فيمن خلقهم وذلك بحضوري الى هذا المنتدى

أقرأ كل يوم فيه عن أجمل الكلمات لجميع الفضائل النبيلة التي يمكن للانسان تخيلها ، ووصل اعتقادي أن كل من يكتبها شديد الايمان بها لدرجة لايخاف أن يُجابه بها حتى الشيطان
لكن لمجرد أن أوضحت ، و بكلام واضح منطقي لا سوء فيه ، كيف أن ملايين من البشر حول العالم ( من كل دين أو معتقد ) يُهينونه كل يوم عن دون قصد ، هب شخص فاضل يملك هذا المنتدى و حذف ما قلته ( قد تعرف ما أقصد ان كان الله قد ألهمك أن تقرأ *** مما يخاف الانسان *** قبل أن يتم حذفه )

الاعجاز الذي أظهره الله لي هنا ، هو كيف يمكن لانسان أن يدعي بأعلى صوته في كل يوم بأنه يعرف الحق كل الحق بينما يصر ، في الوقت ذاته ، على احتقار خالقه و خالقي و كأن الحق أصبح البحث عن مجد الناس ولو باهانة الله كل يوم ( لأن اهانة الله هي من بين ما يحب سماعه معظم البشر و خاصة الأقوياء منهم )

طبعا" شكرتُ الله على هذه التجربة المميزة و الواقعية التي جعلني أعيشها شخصيا" . و سيبتهج أصحاب هذا المنتدى الفاضل لرحيلي لكونهم لن يشعروا بالارباك ( ان لم يكن الخوف ) كلما يروني وهم يبحثون عن مزيد من مجد الناس على حساب تشويه صفات الله باستمرار ، بصفات أخجل أن أصفك بها ( أو أي شخص آخر ، حتى و لو كان يُحب أن يكون عدوي )

و آخر شيء أقوله لك ، علموك أن تخاف الهك لا أن تحبه دون خوف . لا أدري، فقد يكون أباك على الأرض هو أيضا" يفتخر أن ابنه يخاف منه و هذا الخوف يُلزمه أن يقول بأنه أيضا" يُحبه ، لأن فخر أبي هو بأنني أحببته بمحض ارادتي وبالتالي لم أشعر قط بالخوف أو المهابة أمامه في أي وقت . لهذا أعتذر بأنني لا أستطيع رؤية خالقي في قلبي كصورة من أباك ( كما تخيلته من ايمانك ) بل من أبي . ولو كان أباك مثل أبي لفهمت كل ما قلته لك و للآخرين

استودعك الله ، فأنا مشتاق لأعيش اعجاز آخر على الأرض و ليس في الفضاء :wink:

وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا ۚ إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ
هذه اية من آيات الله في كتابه الكريم

هلا اخي تفضلت وفسرت لي معنى ادعوه خوفا وطمعا

فقط كلمة خوف لكي نكون اقرب الى بعضنا بالتفكير والتفسير
 

أعلى