khaled99

عضوية الشرف
#1





الأمـــور لــيست كـــما تـــبدو لــك، فلا تـــتسرّع فــي الــحكم عــليها

رجــل اســتقل الــقطار ذات يـــوم، و كـــان الـــقطار هـــادئاً و الـــركاب مـــنهم مــن هـــو مـــسترخي و مـــنهم مـــن يقـــرأ جـــريدة أو مـــجلة، حــتى تــوقف الــقطار فـــي أحــد الــمحطات و دخـــل رجـــلاً مـــع أولاده الـــذين بــدأو يـــحدثون فـــوضى شـــديدة و يـــضايقون الــركّاب، و مــع ذلـــك لـــم يـــقم أبـــوهم بــفعل شــيء ســوا الـــجلوس فــي كـــرسيّة و اغـــلاق عــينيه و تـــجاهل اطــفاله. لـــم يـــصدّق الـــراكب ذلـــك، و حـــاول أن يـــتحمّل الأطــفال الا أنـــه لـــم يـــستطع، فـــالتفت الـــى الأب و ســـأله “أطــفالك يـــضايقون الـــجميع هــنا، ألا يـــمكنك الـــسيطرة علـــيهم بـــعض الـــشيء؟”.

فـــتح الأب عـــينيه و نـــظر حـــوله ثـــم قـــال “فـــعلاً أنـــت مــحق، أعـــتقد انـــي يـــجب أن أفــعل شـــيئاً حــيال الأمـــر. جـــئنا للـــتو مـــن الـــمستشفى و قـــد تـــوفّت أمـــهم قـــبل ســـاعة تـــقريباً، ولا أعـــرف مـــاذا ســـأفعل، و لا أعـــتقد انـــهم يـــعرفون كـــيف يـــجب أن يـــتصرفوا أيـــضا”

لـــو كــنت أحـــد الـــركّاب لاخــتلفت نـــظرتك نـــهائياً لــلأب بـــعد اجــابته، ألـــيس كـــذلك؟
بــالطبع، لأنـــك ســـوف تـــنظر للـــموضوع كـــما يـــراه هـــو و لـــيس كـــما تـــراه أنـــت، و ســوف تتـــعاطف مـــعه و تتـــحمّل ازعـــاج اطـــفاله حـــتى تـــصل الـــى مــحطتك.

لـــماذا لا نــطبّق الـــشيء نـــفسه فــي حيـــاتنا الـــيوميّة اذا؟ لـــماذا نـــحكم عـــلى النـــاس اســتناداً عـــلى رؤيـــتنا نـــحن لـــلأمور و لـــيس
 

عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#2
عندك حق يا اخي
جزاك الله خيرا
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#3
صدقت اخي خالد

منذ زمن لم ارك تدخل الى المنتدى ارجو ان تكون قد اتممت دراستك بتفوق

تحياتي لك
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#4
بارك الله فيك أخى على الطرح الجميل
 

khaled99

عضوية الشرف
#5
تسلموا اخوانى شكرا لمروركم
 

أعلى