شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1








يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على طريق رئيسي فأغلقه تماماً ..​




ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس !!​


مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ،​

فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : " سوف أذهب لأشكو هذا الأمر ، سوف نعاقب من وضعها".​


ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد.​


ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ،​

وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي .. .ثم انصرفوا إلى بيوتهم.​


مر يومان حتى جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة ورآها فلم يتكلم​





وبادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها طالباً المساعدة ممن يمر فتشجع أخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى أبعدوها عن الطريق​


وبعد أن أزاح الصخرة وجد صندوقاً حفر له مساحة تحت الأرض ،​

في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها :​

" من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة ، هذه مكافأة للإنسان الإيجابي المبادر لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها"​


انظروا حولكم وشاهدوا كم مشكلة نعاني منها​

ونستطيع حلها بكل سهولة لو توقفنا عن الشكوى وبدأنا بالحل​


إن اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ​


منقول
 

أعلى