شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1






بحكم أننا بشر / الخطأ جزء من حياتنا و من لا يخطئ لا يتعلّم

لعلّـها واحدة من أصعب اللحظات التي يمر بهآ أي شخص و هي ( الإعتراف بخطأه )

قد يعتبره البعض استسلاما و مهانة !!! و هؤلاء هم المتكبرون المتعجرفون


لأنه في الوآقع ( ضعف ) يختفي وراء ستار المقاومة التي يبديها الشخص لتبرير خطأه
هذا النوع لا يجيد فن ( الإعتذار ) لأنه أصلاً قد عجز عن الإعتراف بخطأه ، فمآ فائدة الإعتذار حينهآ !!!

كل انسان مُعرض للخطأ , ان كان في كلام يقوله او عمل يقوم به , الخطأ هو طريق يمر به كل انسان

بغض النظر ان كان صغيرا ام كبيرا وليس بالضروره ان يكون خطأ كبير, ربما بكلمه نقولها ولا نبالي ..

كانت ستجرح الآخرين , او عمل نقوم به ربما لم يكن بقصد أذاء الاخرين او العكس, ولكننا نرى رد

الفعل اكبر مما توقعنا ان كان بالرد علينا بقسوه او بالبكاء او بالبدأ بمشاحنه كنا في غنى عنها حينها

نرجع الى ضمائرنا والنيه في القلب , نتسائل ونحاسب انفسنا ,هل ياترى ما قمنا به جاء اعتباطا ام

مخطط له ؟ هل ياترى كانت النيه هي جرح وطعن وأذاء الاخرين ؟ فلا نقف على أخطاء الاخرين

ونحاسبهم وانما نحاول ان نُصلح بطريقه حضاريه وبنقاش بناء ثم نترك الامر لصاحب الشأن ان يُفكر

عسى ولعله يعترف بخطأه ويعتذر ويصلح ما فيه من أخطاء, الاعتراف بالخطأ هي الدرجه الاولى

لتصحيح الخطأ فلنحاول ان نُصلح ما في أنفسنا وبالتالي ستكون لنا القدره على تصحيح الاخرين , فلا

يجب علينا ان نلتمس ألأعذار لأنفسنا عندما نخطأ ونترقب ونحاسب الاخرين على أخطائهم .

لان الله بعزه وجلاله غفور رحيم فلا نكون قساة ولنكن عادلين ومنصفين في حكمنا على الاخرين


ليست الشجاعة أن تصر على خطئك ..وإنما أن تعترف به



م.ن

 

جهاد ع

عضوية الشرف
#2
اذا اقتنع الشخص انه مخطئ حتى ولو داخليا فلا مشكلة

المشكلة فيمن لا يرى نفسه مخطئا من الاساس ولا يعترف انه اخطأ

فهذه هي المصيبة
 

KerimF

عضو مشارك
#3
لا أعتقد هناك شخص يعترض على ما تم ذكره في الرسالة الأولى

لكنني شخصيا" لم أعد أفترض أن ما أراه جيدا" و صائبا" لي عليه أن يكون كذلك لكل شخص أصادفه
هذا ينطبق أيضا" على ما أراه سيئا" أو خطأ بالنسبة لي

مثلا" ، من باب الفضول ، سألت يوما" شخصا" كنت أعرفه على أنه انسان جيد و ذكي عن السبب الذي يجعله يُنجز أحد أعماله بشكل خاطئ . بكل هدوء أقنعني كيف أن ذلك هو مفيد له و لمن حوله :wink:

من ناحية أخرى ، أعتقد أن أكثر الاساءات من شخص الى آخر مردها جهل الأول لطبيعة وعادات الشخص الأخر أو تكون مجرد رد فعل غبر ارادي نتيجة خوف من شيء ما قد يحدث

في حالتي ، من يُخطئ معي لأول مرة أسامحه . حتى أنني أسمح له بتكرار ما فعل ان أحب ذلك . أفعل هذا ليس من طيبة القلب بل من أجل زيادة معرفتي اليقينية للشخص الآخر وذلك بالاعتماد على ما يمكن أن يحدث لاحقا"
وهو واحد من ثلاث

بالمناسبة ، هل لديكم فكرة عن هذه الاحتمالات الثلاث ؟
لا مانع لدي ان كان هناك أكثر من ثلاث ، فقد تكون قد فاتتني حالات أخرى :wink:
 
التعديل الأخير:

ابوعمرو

الوسـام الماسـي
#4
جميل ورائع
شكرا لك
 

أعلى