الحالة
موضوع مغلق

aymn.almasry

عضـو
التسجيل
7/5/13
المشاركات
241
الإعجابات
32
#1



ولذا يقولون في معاني الكلمات أن المرفق هو الذي يستعان به كما في قوله جل وعلا: {ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقاً} (الكهف: 16)، أي: شيئا ترتفقون به وتستعينون به ليسهل عليكم ذلك الأمر الذي أخذتم به.

الرفق اصطلاحا:



يكاد يكون التعريف الاصطلاحي مطابقاً أو مشابهاً للتعريف اللغوي، ومن ذلك ما هو مذكور عند كثير من أهل العلم أن "الرفق هو اللين في الجانب بالقول والفعل والأخذ بالأسهل
والسماحة أيضا هي بنفس هذا المعنى تقريبا، فالسماحة كما يقول أهل اللغة: أنها أصل مبني على السلاسة والسهولة، فالرجل السمح هو السهل في تعامله السلس في قوله الذي لا يصعب عليك أن تبلغ حاجتك منه، أو أن تأخذ حقك منه، أو ما هو أعظم من ذلك وهو أن يتنازل لك عن ما ليس لك فيه حق لأن سماحة نفسه تجود بذلك.


 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى