ALAA

عضوية الشرف
#1
مفاجآت، مهرجان أهداف ونجوم







© AFP​

تضمنت تصفيات كأس العالم FIFA إقامة أكثر من 800 مباراة على مدى عامين ونصف العام. بدأت بتسجيل لاعب منتخب بيليز ديون ماكولاي ثلاثية في مرمى مونتسيرات في يونيو/حزيران 2011 وانتهت بتعادل أوروجواي والأردن من دون أهداف الشهر الماضي.
يلقي موقع FIFA.com نظرة على أفضل ست مباريات في التصفيات المؤهلة إلى البرازيل 2014، حيث يتمثل كل اتحاد قاري بمباراة لفتت الأنظار.
لبنان 2-1 كوريا الجنوبية، 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2011
أوقعت القرعة منتخب لبنان في مجموعة قوية ضمن تصفيات كأس العالم في القارة الآسيوية حيث تعين عليه مواجهة العملاق الكوري الجنوبي. في المباراة الإفتتاحية ألحقت كتيبة المدرب تشو كوانجراي هزيمة ساحقة بالمنتخب القادم من غرب القارة الآسيوية، لكن منتخب الأرز نجح في الثأر في مباراة العودة بعد شهرين. افتتح علي السعدي التسجيل للبنان مبكرا وسط فرحة هستيرية في المدرجات. وأدرك المنتخب الكوري التعادل بواسطة كوو جاشيول من ركلة جزاء لكن عباس عطوي منح التقدم مجددا للبنان بواسطة ركلة جزاء أيضا. وفي الشوط الثاني تألق الحارس اللبناني زياد الصمد فوق العادة، في حين تسابق لاعبو المنتخب الكوري في اهدار الفرص الواحدة تلو الأخرى ليخرج الجمهور سعيدا بتحقيق فوز تاريخي. كان الفوز هو الأول لمنتخب لبنان على محاربي تايجوك وساهم في تأهل لبنان الى الدور النهائي من التصفيات الآسيوية للمرة الأولى في تاريخه.
ساموا الأمريكية 2-1 تونجا، 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2011
مع خسارتها في 30 مباراة على التوالي بينها سقوط قياسي أمام أستراليا 0-31 عام 2001، لم تكن ساموا الأمريكية من المنتخبات المعروفة بطبيعة الحال. لكن المنتخب الذي يمثل هذه الجزيرة الصغيرة في المحيط الهادىء نجح في تحقيق أول انتصار دولي في تاريخه أمام عدسات فريق من المصورين جاء ليعد تقريرا على المنتخب الذي يجسد "الروح الحقيقية" لكرة القدم.
واذا كان هدافا المباراة رايمن اوت وشالوم ويل البالغ من العمر 17 عاما سيدخلان التاريخ، فان حارس المرمى نيكي سالابو أزاح عن ظهره حملا ثقيلا من خلال الفوز، ذلك لأنه كان متواجدا بين الخشبات الثلاث عندما تعرض فريقه لتلك الخسارة التاريخية على يد أستراليا حيث دخل مرماه 31 هدفا.
وقال سالابو "أشعر بأنني بطل في الوقت الحالي. وأخيرا، سأتمكن من وضع الماضي ورائي".
كولومبيا 3-3 تشيلي، 11 أكتوبر/تشرين الأول 2013
أنهى لوس كافيتروس وهو لقب منتخب كولومبيا غيابا طويلا عن نهائيات كأس العالم بطريقة مدهشة. كانت كولومبيا صاحب الأرض تحتاج الى التعادل مع ضيفتها تشيلي لبلوغ البرازيل 2014، وقد دخلت المباراة متسلحة بقوتها على أرضها حيث لم تخسر على مدى حوالي سنتين.
لكن كولومبيا عاشت كابوسا حقيقيا في الشوط الأول حيث تخلفت بثلاثة أهداف وسط خيبة أمل كبيرة في المدرجات. وسجل أرتورو فيدال من ركلة جزاء وأضاف أليكسيس سانشيز هدفين للفريق الزائر الذي تقدم بثلاثية نظيفة بعد مرور نصف ساعة. وكانت نقطة التحول في المباراة طرد كارلوس كارمونا قبل ان يقلص تيوفيلو جوتييريز الفارق. ثم سجل راداميل فالكاو هدفين اضافين من ركلتي جزاء وسط فرحة كبيرة في المدرجات. وصرح مدرب كولومبيا خوسيه بيكرمان بعد المباراة بان "النمر" وهو لقب فالكاو سيكون "أفضل لاعب في نهائيات كأس العالم" الصيف المقبل.
غانا 6-1 مصر، 15 أكتوبر/تشرين الأول 2013
وقف المنتخب الغاني الذي بلغ الدور ربع النهائي من كأس العالم 2010 حائلا دون مشاركة مصر في العرس الكروي للمرة الأولى منذ عام 1990. سيطر المنتخب الزائر على مجموعته وتوقع الجميع مباراة متكافئة، لكن غانا أنهت آمال الفراعنة تماما في مباراة الذهاب.
سجل أسامواه جيان الهدف الأول، قبل ان يضيف المدافع المخضرم وائل جمعة الثاني خطأ في مرمى فريقه. ورد محمد أبو تريكة قبل نهاية الشوط الأول بقليل من ركلة جزاء ليسجل هدفا ثمينا لفريقه خارج ملعبه. لكن ماجد واريس سجل في الثواني الأخيرة من الشوط الأول ليعيد الفارق الى سابقه، قبل ان يضيف جيان، سولي مونتاري و كريستيان أتسو ثلاثة أهداف في الشوط الثاني ليكلموا مهرجان الأهداف. وأنقذ المنتخب المصري ماء الوجه في القاهرة بفوزه 2-1 لكن غانا كانت قد حسمت الأمور في المباراة الأولى في كوماسي.
بنما 2-3 الولايات المتحدة، 15 أكتوبر/تشرين الأول 2013
ستبقى الأمسية الأخيرة من تصفيات منطقة CONCACAF المؤهلة الى البرازيل 2014 عالقة في الأذهان طويلا في التاريخ الكروي. كان منتخب الولايات المتحدة بإشراف مدربه يورجن كلينسمان قد حسم بطاقة التأهل وبالتالي فقد ارتأى الأخير القيام بتجربة لاعبين جدد للمباراة ضد بنما. وبعد ان انتهت مباراة المكسيك في وقت سابق من اليوم ذاته بخسارة منتخب الأزتيك، كان يتعين على بنما الفوز على الولايات المتحدة لتخوض الملحق القاري ضد نيوزيلندا بطلة أوقيانوسيا.
افتتح جابرييل توريس التسجيل لبنما التي تقدمت حتى تمكن مايكل أوروزكو من ادراك التعادل بعد مرور ساعة. ثم تقدمت بنما مجددا بواسطة مهاجمها المخضرم لويس تيخادا ليطلق جمهور ملعب استاديو روميل فرنانديز العنان لجوارحه حيث تردد صداه في ارجاء المدينة. لكن جراهام زوسي ارتقى فوق الجميع ليسجل هدف التعادل للولايات المتحدة في الوقت بدل الضائع، قبل ان يعمق آرون يوهانسون جراح أصحاب الأرض بإضافة الهدف الثالث بعد دقيقة.
سقط لاعبو بنما منهارين على الارض لدى اطلاق الحكم صافرته النهائية، في حين برزت بشكل لافت صورة تيرينس بويد وهو يواسي قائد بنما فيليبي بالوي بعد الهزيمة.
السويد 2-3 البرتغال، 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2013
كانت المواجهة مثيرة بين نجمين مرشحين لحصد جائزة كرة FIFA الذهبية وهما كريستيانو رونالدو و زلاتان إبراهيموفيتش في الملحق الأوروبي. شهدت مباراة الذهاب تسجيل رونالدو هدف فريقه الوحيد قبل مباراة الإياب المقررة في سولنا احدى ضواحي ستوكهولم.
جاءت مباراة الإياب مليئة بالإثارة خصوصا في ربع ساعتها الأخير حيث أنهى رونالدو هجمة سريعة داخل الشباك السويدية. ورد إبراهيموفيتش بثنائية للسويد ليعادل النتيجة في مجموع المباراتين. لكن رونالدو لم يكن قد قال كلمته الأخيرة بعد، فقد انفرد بالحارس في غفلة من مدافعي السويد ليسجل هدفه الثاني، ثم أضاف الثالث مراوغا الحارس أندرياس ايساكسون مسجلا هدفه الثالث ليصبح بالتالي أفضل هداف في تاريخ البرتغال الى جانب بدرو باوليتا.
شهدت نصف ساعة مثيرة تسجيل أحد أفضل لاعبين في العالم خمسة أهداف وسيتمكن رونالدو من ابراز موهبته في البرازيل 2014. أما جواب إيبرا على الخسارة فكانت بتلك العبارة "ما هو أكيد، بأن كأس عالم من دوني لا تستحق المشاهدة".

 

DreamWorld

الوسـام الماسـي
#2
تسلم حبيبى علاء من كل شر
تحياتى لمجهودك
 
كمال بدر

كمال بدر

الوسـام الماسـي
#3

شكرا على حسن المتابعة والمعلومات المفيدة.
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#6
بارك الله فيك اخي الحبيب علاء
 

NajimN

عضو ماسـي
#7
بارك الله فيك
 

أعلى