شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1

لطالما راودني هذا السؤال كثيراً ..... هل من الخطأ ان تحب نفسك .... لطالما صادفت نماذج من البشر اغضبني حبها لنفسها وثقتها الزائدة .... ولكن الآن بدأت اغير رأي
ترى ما رأيكم انتم ... قرأت هذه الدراسة واحبب مشاركتكم بها
يقول احد الباحثين :
حب الإنسان لنفسه يحميه من الاضطرابات النفسية، والأمراض، ويعطيه سلام الفكر والقلب، كما يحفظه سالماً في طريق حياته، لينمو، ويحقق ذاته. إن الله يريد للإنسان حياة قوية، حرة، فعالة، وناجحة. ويمكن للإنسان أن يحقق ذلك، متى أحب نفسه المحبة الصحيحة.

وحب النفس ليس هو الأنانية المتطرفة ولا الغرور، فحب النفس لا يجوز مطلقاً أن يعلق عليك حياتك، دون أن تنفتح، لتعطي مكاناً للغير، ودون أن تعطي وقتاً كافياً للاستماع للغير، والمشاركة مع الآخرين في ظروفهم، وظروف حياتهم المتنوعة، فحب الذات، لا يفصل الإنسان عن الغير. ولا يؤدي إلى وحدة وعزلة غير صحيحة، لصاحبه، والمحب لذاته لا يجوز له أن يبحث عن كفايته في ذاتيته فقط.

كيف تتعلم أن تحب نفسك ؟

- اقبل ذاتك كما أنت:

قبول الذات، يكتسبه الإنسان بإرادته الحرة، والإنسان يدرس مع نفسه كيف يقبل واقعه، ويرضى عن نفسه.

- اقبل ظروفك الاجتماعية والاقتصادية – كما هى، وأيضاً اقبل شكلك كما أنت. فقبولك لذاتك هو أساس تحرير ذاتك. وقبولك لنفسك، يجعلك تعيش الحاضر، ولا تعيش في الماضي، من يقبل نفسه يتحكم في أعصابه وتصرفاته.

- توقف عن إدانتك لذاتك:

إدانة الذات لا تحرر الإنسان، إذ أنه لا يقدر أن يغير شيئاً ما لم يقبله كواقع. من السهل أن يكون الإنسان قاضياً لنفسه أو لغيره. لكنه لن يحقق لنفسه التحرر من الشعور بالذنب. والحرية تتحقق من خلال الاعتراف والتوبة عن أخطائنا وخطايانا التي بإرادتنا، والتي بغير إرادتنا، وكما نطلب أن يغفر لنا الله نغفر نحن أيضاً لأنفسنا.

- صحح صورتك الذاتية عن نفسك:

لقد خلقك الله شخصاً منفرداً، لك ذاتيتك، وشخصيتك، ومواهبك وقدراتك. اجلس مع نفسك وحاول أن تسجل على ورق ما تشعر بأنك منفرد به. ارجع إلى هذه الورقة أكثر من مرة على مدى أيام؛ وستكتشف من حولك، سواء في أسرتك أو أصدقائك.

- تجنب حب السلبية، وارفض مشاعر الفشل، واعمل الأشياء التي تجعلك أفضل، وتضمن أنها تنجح. فنمو الشخص أمر يحدث يومياً. فالنمو حلقات متتابعة وعمليات متعاقبة، ترفع الإنسان إلى النضج، وتعمق الثقة بالنفس فالحب طريقك للنجاح دوماً.

الحاجه للحب غريزه مثل الحاجه للطعام والشراب، والله عز وجل منحنا نعمة الحب بدءاً من خلق حواء محبوبة أدم الذي لم يقبل أن يعيش فى الجنة وحده, فوهبه الله نعمة حواء تؤنسه وتعينه على الحياة ....كما كما وجعل الله عز وجل الحب هو الغاية التي ينتهي إليها الحب ولا يكتمل إيمان المرأ حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه.
م.ن

 

تميم فرج

شُعراء البوابة
#2
رائع أيتها الفاضلة.
الأم تضرب ولدها لأنها تحبه وتخاف عليه.
وأنا أجاهد نفسي وأقاتلها أحيانًا وأحرمها من كثير مما تريد
لأني أحبها وأريدها أن تكون كما أريد نافعة لا مضرة.
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#3
شكرا لمرورك ومشاركتك الطيبه
 

KerimF

عضو مشارك
#4
هل أجرؤ و أضيف على ما ذُكر سابقا" بالقول

ومن لا يعرف أو لا يستطيع أن يحب ذاته ، لا قدرة له أن يُحب غيره

مثلا" ، الرجل الآلي قد يكون مفيدا" جدا" ، لكن من المستحيل عليه أن يحب أي كائن آخر :wink:
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#5
هل أجرؤ و أضيف على ما ذُكر سابقا" بالقول

ومن لا يعرف أو لا يستطيع أن يحب ذاته ، لا قدرة له أن يُحب غيره

مثلا" ، الرجل الآلي قد يكون مفيدا" جدا" ، لكن من المستحيل عليه أن يحب أي كائن آخر :wink:
شكرا لمرورك الطيب ولإضافتك نورت الموضوع
 

أعلى