ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
آرسنال يواصل انطلاقته ودورتموند ينعش آماله





© Getty Images​

تقدم آرسنال الإنجليزي خطوة هائلة على طريق التأهل للدور الثاني في بطولة دوري أبطال أوروبا بفوزه الثمين 2-0 على ضيفه مرسيليا الفرنسي اليوم الثلاثاء في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة السادسة والتي شهدت اليوم أيضا فوز بوروسيا دورتموند الألماني على نابولي الإيطالي 3-1.
رفع أرسنال رصيده إلى 12 نقطة ليحافظ على موقعه في الصدارة بفارق ثلاث نقاط أمام كل من دورتموند ونابولي لكنه لم يضمن التأهل حتى الآن للدور الثاني انتظارا لمباراتي الجولة السادسة الأخرية. وودع مارسيليا البطولة تماما كما فقد فرصة المنافسة على المركز الثالث في المجموعة حيث ظل في المركز الرابع بلا رصيد من النقاط بعدما مني اليوم بالهزيمة الخامسة على التوالي.
في دورتموند، أنهى دورتموند الشوط الأول لصالحه بهدف سجله ماركو ريوس من ضربة جزاء في الدقيقة العاشرة. وفي الشوط الثاني، قضى دورتموند على أحلام ضيوفه وسجل الهدف الثاني عن طريق البولندي جاكوب بلازتشيكوفسكي في الدقيقة 60. وسجل لورنزو إنسايني هدف حفظ ماء الوجه لنابولي في الدقيقة 71 قبل أن يحرز البديل بيير أوباميانج الهدف الثالث لدورتموند في الدقيقة 78. وسيطر دورتموند بشكل واضح على مجريات اللعب في الدقائق الأولى من المباراة. وفي الدقيقة التاسعة، لم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء لدورتموند اثر ضربة ركنية لعبها ريوس وخطأ من راؤول ألبيول مدافع نابولي كما أنذر فيدريكو فيرنانديز للاعتراض. وسدد ماركو ريوس ضربة الجزاء بمهارة فائقة على يسار الحارس ليكون هدف التقدم لدورتموند في الدقيقة العاشرة وهو الهدف الثاني لريوس في المباريات الخمس التي خاضها بهذه المجموعة في دوري الأبطال.
أهدر ليفاندوفسكي هدفا مؤكدا لدورتموند في الدقيقة التالية اثر هجمة سريعة لفريقه أنهاها بتسديدة قوية من داخل المنطقة ولكن خارج القائم على يسار الحارس. وسنحت الفرصة لدورتموند عندما حصل هنريك ميختاريان على ضربة حرة خارج حدود منطقة الجزاء مباشرة في الدقيقة 17 اثر دفعة من خوسيه كاييخون وسددها ريوس بمهارة وقوة ولكن الحارس الأسباني خوسيه مانويل ريينا أبعدها بصعوبة لضربة ركنية. وواصل الفريقان هجومهما في الدقائق التالية التي شهدت بعض الفرص الخطيرة لنابولي ومنها فرصة فشل جونزالو هيجواين في استغلالها بالشكل الأمثل في الدقيقة 25 لتضيع فرصة التعادل.
أعاد دورتموند تنظيم صفوفه سريعا وعاد لتهديد مرمى نابولي حيث سدد ليفاندوفسكي كرة قوية زاحفة من خارج حدود المنطقة في الدقيقة 32 ولكن الكرة ذهبت خارج القائم وأتبعها ميختاريان بتسديدة أخرى في الدقيقة التالية اثر هجمة سريعة لدورتموند ولكن الحارس أخرجها لركنية أسفرت عن فرصة خطيرة أخرى قبل أن يتدخل الحارس في الوقت المناسب. واستغل ليفاندوفسكي خطأ في التغطية الدفاعية وخطف الكرة على حدود المنطقة ثم سددها من داخل المنطقة ولكن تقدم الحارس في الوقت المناسب أنقذ الفريق من هدف مؤكد، حيث تصدى للتسديدة ببراعة.
في الشوط الثاني، تبادل الفريقان الهجمات ولكن ظلات الهيمنة والخطورة لصالح دورتموند الذي أهدر العديد من الفرص السهلة. وسدد ريوس ضربة حرة في الدقيقة 56 ولكن الحارس أخرجها بأطراف أصابعه من فوق العارضة إلى ركنية كما أبعد دفاع نابولي الكرة من على خط المرمى في الدقيقة 58 كما تصدى الحارس لتسديدة أخرى في نفس الدقيقة. ورد نابولي بهجمة سريعة في الدقيقة 59 لكن الحارس تقدم في الوقت المناسب وتصدى للهجمة ولتسديدة هيجوين المنفرد به تماما. وجاء رد دورتموند قاسيا للغاية في الدقيقة 60 حيث سجل الهدف الثاني اثر هجمة مرتدة سريعة مرر منها ريوس الكرة عرضية من ناحية اليسار إلى ياكوب بلازتشيكوفسكي الذي انفرد تماما بالحارس ووضعها من بين قدميه إلى داخل الشباك.
ووسط الهجوم المتواصل والفرص العديدة الضائعة من دورتموند ، استغل انسايني هجمة مرتدة لنابولي وتمريرة بينية أمامية وهيأ الكرة لنفسه ثم سددها من داخل حدود المنطقة نحو الزاوية البعيدة على يسار الحارس لتكون هدف تجديد الأمل. وكاد البديل بيير أوباميانج يسجل الهدف الثالث لدورتموند من هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 75 حيث انفرد بالحارس ولكن تسديدته ارتطمت بقدم الحارس لتخرج الكرة بجوار القائم مباشرة.
وترك أوباميانج بالفعل بصمته في المباراة عندما سجل هدف الاطمئنان في الدقيقة 78 عندما خطف لاعبو دورتموند الكرة من نابولي في وسط الملعب وشنوا هجمة سريعة وصلت منها الكرة لأوباميانج داخل المنطقة ليلعبها في الزاوية البعيدة على يمين الحارس محرزا الهدف الثالث لدورتموند. وظلت السيطرة لدورتموند في الدقائق المتبقية من المباراة وسط تسرب اليأس لنفوس لاعبي نابولي.
وفي لندن، أنهى آرسنال الشوط الأول من المباراة لصالحه بهدف مبكر سجله جاك ويلشير في الدقيقة الأولى من المباراة وأهدر الفريق فرصة ثمينة لتعزيز تقدمه عندما أضاع الألماني الدولي مسعود أوزيل ضربة جزاء للفريق في الدقيقة 38. وفي الشوط الثاني، سجل ويلشير الهدف الثاني له ولأرسنال في الدقيقة 65 ليحسم اللقاء لصالح فريقه.

 

أعلى