ما الجديد

شروق الامل

عضوية الشرف
التسجيل
14/2/13
المشاركات
8,566
الإعجابات
3,630
الإقامة
فى القلوب الطيبة
الجنس
Female
#1



السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته















عن أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيَّ رضي الله عنه قَالَ:

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى خَلَقَ آدَمَ مِنْ قَبْضَةٍ قَبَضَهَا مِنْ جَمِيعِ الْأَرْضِ ،

فَجَاءَ بَنُو آدَمَ عَلَى قَدْرِ الْأَرْضِ ،مِنْهُمُ الْأَحْمَرُ وَالْأَسْوَدُ وَالْأَبْيَضُ وَالْأَصْفَرُ،

وَبَيْنَ ذَلِكَ، وَالسَّهْلُ وَالْحَزْنُ ،وَالْخَبِيثُ وَالطِّيبُ )

أخرجه الترمذي وصحّحه الألباني .




وفي هذا الحديث أن اختلاف ألوان الناس ، وأخلاقهم ،

وهو من خلق الله وتقديره ، مناسب للأصل الذي خرجوا منه ،

والطينة التي منها خلقوا ؛ فتراب الأرض ، ومناحيها،

ليس كله على لون واحد ؛ بل منه الأحمر والأبيض والأسود .. ،

وهكذا جاءت ألوان الناس وأشكالهم المختلفة:

ما بين أحمر ، أو أسود ، أو أبيض .. ، وهكذا.




وفي طبائع الأرض اختلاف كذلك ؛ فمنها أرض وعرة ، عسيرة المسلك،

ومنها السهل الذي وطئته الأقدام ، ومنها ما بين ذلك

وهكذا كانت أخلاق الناس ؛ فمنهم الهين اللين ، السهل الرفيق ؛

ومنها الصعب ، عسر الأخلاق ، ومنهم ما سوى ذلك .

ومن الناس الطيب المؤمن، ومنهم الخبيث الكافر ؛

وهكذا حال الأرض التي منها خلقوا.




وهذا كله من دلائل قدرة الله جل جلاله ، وعظيم سلطانه ؛

وأن الخلق كلهم ، مؤمنهم وكافره ، سهلهم وحزنهم؛

لا يخرجون عن قبضة الله وقدرته وسلطانه ، بل الكل في ملكه وملكوته ،

مسخر بأمره وتقديره ؛ خلقهم على ما شاء من حكمة ،وجعل خلقهم ،

واختلافهم آية على قدرته ، ودليل على عظمته ،

وأنه القادر الذي يخلق ما يشاء ويختار ،





ما كان لأحد من خلقه شيء من الخيرة في خلقه وأمره وسلطانه؛

بل هو متفرد سبحانه بالخلق كله:

{ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُرَبُّ الْعَالَمِينَ}

الأعراف/54

وقال تعالى :

{ وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُوَيَخْتَارُ

مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّايُشْرِكُونَ}
القصص/68

وقال تعالى :

{ وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِوَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ

إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ}
الروم/22

م.ن

 

أعلى