عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#1



استوقفتني هذه الحادثه


قلت لا بد ان نتشارك معا فيها . ولست ادري , اهي حادثه مثل اي حادثه

ام لكاتبها له مدلولا اخر

--------------------------------------------------
خلال عملية سطو في الصين، صرخ لص البنك موجهاً كلامه إلى الأشخاص الموجودين داخل البنك:

"لا تتحركوا، المال ملك للدولة وحياتكم ملك لكم."

استلقى الجميع على الأرض بكل هدوء. وهذا ما يسمى "مفهوم تغيير التفكير" تغيير الطريقة التقليدية في التفكير.

وعندما استلقت سيدة على طاولة بشكل استفزازي، صرخ اللص في وجهها: "رجاء كوني متحضرة.. هذه سرقة وليست اغتصاب!" وهذا ما يسمى "الاحترافية" التركيز فقط على ما تدربت على القيام به.

عندما عاد اللصوص إلى مقرهم، قال اللص الأصغر عمراً، والذي يحمل شهادة ماجستير في إدارة الأعمال" لزعيم اللصوص وكان أكبرهم سناً وكان قد أنهى 6 سنوات تعليم في المدرسة الابتدائية، "يا زعيم دعنا نحصي كم من الأموال سرقنا.

نهره الزعيم وقال له "أنت غبي جداً! هذا مبلغ كبير من الأموال, وستأخذ منا وقتاً طويلاً لعدها. سنعرف الليلة من نشرات الأخبار كم سرقنا من الأموال!" وهذا ما يسمى الخبرة. ففي هذه الأيام، الخبرة أكثر أهمية من المؤهلات الورقية!

بعد أن غادر اللصوص البنك, قال مدير البنك لمدير الفرع, اتصل بالشرطة بسرعة.

ولكن مدير الفرع قال له: "انتظر دعنا نأخذ 10 ملايين دولار ونحتفظ بها لأنفسنا ونضيفها إلى الـ70 مليون دولار التي اختلسناها سابقاً! وهذا ما يسمى بالسباحة مع التيار." أي تحويل وضع غير موات لصالحك!

قال مدير الفرع:
"سيكون الأمر رائعاً إذا كان هناك سرقة كل شهر." وهذا ما يسمى قتل الملل. أي السعادة الشخصية أكثر أهمية من وظيفتك.

في اليوم التالي، ذكرت وكالات الأنباء أن 100 مليون دولارتمت سرقتها من البنك.

قام اللصوص بعد النقود المرة تلو الأخرى, وفي كل مرة كانوا يجدون أن المبلغ 20 مليون دولار فقط. فغضب اللصوص كثيراً وقالوا "خاطرنا بحياتنا من أجل 20 مليون دولار, و مدير البنك حصل على 80 مليوناً دون أن تتسخ ملابسه."

وهنا يبدو أن من الأفضل أن تكون متعلماً بدلاً من أن تكون لصاً! وهذا ما يسمى "المعرفة تساوي قيمتها ذهباً!"

كان مدير البنك يبتسم سعيداً لأن خسائره في سوق الأسهم تمت تغطيتها بهذه السرقة.

وهذا ما يسمى "اقتناص الفرصة." أي الجرأة على القيام بالمخاطرة، فاللصوص الحقيقيون هم غالباً الوزراء والوكلاء والمدراء الماليين وغيرهم كثر، لكنهم لصوص بشهادات!


منقوله منقوله
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#2
فاللصوص الحقيقيون هم غالبا الوزراء والوكلاء والمدراء الماليين وغيرهم كثر، لكنهم لصوص بشهادات!

وصلت اخيرا اخي عمر الى حقيقة الامر . يقول المحلل السياسي الفلسطيني الدكتور عزمي بشارة في لقاء على تلفزيون الجزيرة
" المسؤولون والوزراء في الوطن العربي يقولون ( من لا يسرق فهو اهبل) "

ربما اخالفه الرأي قليلا مع صحة قوله بالأساس
الشعوب العربية المسكينة هي البلهاء لانها تعرف ومتأكدة من ان حكامها ومسؤوليها هم لصوص محترفون ولا تفعل شيئا

كل الشكر والاحترام اخي عمر
 

أبو بلال المصرى

عضو مشارك
#3
اللهم طهر مصرنا من اللصوصيين الحقيقيين
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#4
بارك الله فيك أخى على
الطرح الرائع
 

أعلى