شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1

أسرة صدئة ومبان قديمة وممرات فارغة مع جدران مغطاة بـ«الجرافيتي».. هذا ما تبقى من مستشفى «مصحة بيليتز» الذى كان يعالج به الزعيم النازى أدولف هتلر، بعد أن تم إهمالها عقب سقوط سور برلين. وكان المستشفى المكون من 60 مبنى تم بناؤه فى أواخر القرن التاسع عشر للمساعدة فى إعادة تأهيل العدد المتزايد من مرضى السل فى مدينة برلين، وخلال الحرب العالمية تحولت المصحة إلى مستشفى عسكرى؛ حيث كان يعالج الشاب الصغير هتلر لإصابته فى الفخذ أثناء خوضه الحرب مع «السوم». وخلال الحرب تم قصف عدة مبان من قبل قوات الحلفاء عام 1945 كما تم احتلالها من قبل القوات السوفيتية، وتحولت إلى مستشفى عسكري سوفيتي حتى بعد توحيد ألمانيا المتحدة عام 1990. هتلر لم يكن الديكتاتور الوحيد الذى عولج فى المستشفى بل تبعه إريك هونيكر، زعيم ألمانيا الشرقية، وبعد الإطاحة به بعد سقوط حائط برلين، استخدم «هونيكر» المستشفى كنقطة انطلاق له فى رحلته إلى روسيا هربا من الملاحقة القضائية.



















































 

عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#2
خساره انه مات بدري بدري كده
كنا عايزينه يخلص علي امريكا بالمره
علشان نستريح
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#3
هتلر عدو السامية

هذا شعاره

هو يا اخ عمر كان برضو راح يخلص علينا كمان

جزاك الله خيرا اختنا شروق

والحمدلله ان الله حفظنا منه ومن شر اعماله فهو طاغية بغض النظر عما فعل باليهود عندما قتل منهم بضعة الآف ووصلت الى 5 مليون بدعايات اليهود
 

أعلى