ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
الفريقان الأقل حظاً يسعيان لتحقيق المفاجأة





© AFP​

في فبراير/شباط الماضي، انطلق دوري أبطال أفريقيا CAF بمشاركة 56 نادياً لكن قبل ست مباريات من تحديد هوية البطل تقلص العدد إلى أربعة متنافسين. كان نهائي النسخة الماضية قد شهد صداماً بين عملاقي القارة، الأهلي والترجي، اللذن تأهلا مجتمعين إلى نصف النهائي خمس مرات في السنوات الثلاث الأخيرة ويبدو أنهما في طريقهما نحو نهائي متكرر الشهر المقبل. على الجانب الآخر، يبدو كوتون سبورت وأورلاندو بايريتس هما الفريقان الأقل حنكة على مستوى أكبر بطولات أندية أفريقيا لكنهما يتطلعان إلى إحداث مفاجآت على حساب ممثلي العرب. وسيتحدد طرفا نهائي النسخة الحالية عبر مباراتي ذهاب وعودة تقامان في أكتوبر/تشرين الأول الحالي على أن يتأهل الفائز باللقب إلى كأس العالم للأندية FIFA الذي يحتضنه المغرب في ديسمبر/كانون الأول.
المباراة
كوتون سبورت - الأهلي
الأهلي هو حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي للفوز بالبطولة برصيد 7 بطولات كما أنه يتفوق تاريخياً على كوتون سبورت بعد أن تغلب عليه في النهائي الوحيد في تاريخ النادي الكاميروني في نسخة 2008 بنتيجة 4-2 في مجموع المباراتين. ويخوض محمد يوسف، مدرب الأهلي، هذه المباراة بدون مهاجميه، عماد متعب وعمر جمال اللذان يغيبان بداعي الإصابة. ومع ذلك، يثق مدافع الشياطين الحمر رامي ربيعة بقدرة فريقه على الظهور بشكل طيب. إذ يقول في هذا الصدد "علينا مضاعفة جهودنا لتحقيق نتيجة جيدة قبل أن نحسم الأمر في مباراة العودة." على الجانب الآخر، يعتمد كوتون سبورت على الحشد الجماهيري بعد أن قرر الفريق السماح للمشجعين بحضور المباراة مجاناً. وصرّح حارس مرمى الفريق الكاميروني لويك فيودجو أن فريقه يتطلع للفوز على ملعبه إذ يقول "النتيجة المثالية هي الفوز بغض النظر عن عدد الأهداف، إذا فزنا داخل قواعدنا ستكون ميزة كبيرة لنا في سعينا للوصول للنهائي حيث أننا نتمتع بسجل طيب في مبارياتنا الخارجية هذا الموسم."
المباراة الأخرى
يعتبر أورلاندو بايريتس هو الفريق الوحيد من أقصى جنوب القارة السمراء الذي سبق له الفوز باللقب، لكن بعد مرور 18 عاماً على هذا التتويج، لم تستطع فرق المنطقة سوى إحداث بعض المناوشات تمثلت في ظهور ديناموز، بطل زيمبابوي وصنداونز، بطل جنوب أفريقيا، في نهائي نسختي 1998 و2001 على الترتيب. وفي سعيها نحو النهائي الثاني في تاريخها، تستضيف كتيبة القراصنة نادي الترجي التونسي في اختبار صعب أمام خصم لعب نهائي النسخ الثلاث الماضية. ويتفقد صاحب الأرض جهود ظهيره الأيسر باتريك فونجوايو، الذي يتوقع أن يغيب عن الملاعب لعدة أشهر بعد تعرضه للإصابة في هزيمة فريقه بركلات الترجيح في نهائي الكأس المحلي الأسبوع الماضي. وفي اعتراف منه بقوة الترجي، صرّح المدرب روجر دي سا قائلاً "نحن على دراية بأن الترجي خصم منظم وعلينا أن نستعد جيداً لمواجهته. سنحتاج إلى تنظيم أفضل واستغلال للفرص أمام المرمى لكن الأهم من ذلك هو احترام الخصم فهو ليس بالفريق السهل." على الجانب الآخر، صرّح ماهر الكنزاري مدرب الترجي أن فريقه سيهاجم في جنوب أفريقيا إذ يفسر قائلاً "اعتمد نجاحنا في الفترة الأخيرة على الضغط على خصومنا، ونحن نؤمن بالمقولة الكروية القديمة وهي أن الهجوم هو خير وسيلة للدفاع."
لاعب يستحق المشاهدة
سيكون وائل جمعة أحد لاعبي الأهلي المقبلين على أربع مباريات غاية في الأهمية في الأسابيع الستة القادمة. فالمدافع المحنك سيقود الأهلي في مواجهة كوتون سبورت في نصف نهائي دوري الأبطال كما يأمل أن يقود منتخب الفراعنة نحو نهائيات كأس العالم البرازيل 2014 FIFA عبر مواجهتين فاصلتين مع المنتخب الغاني. ويثق اللاعب البالغ من العمر 38 عاماً - الذي يتلقى العلاج من إصابة في وتر القدم وسيخضع لاختبار لياقة قبل مباراة الذهاب - بأن لاعبي الأهلي الدوليين سيظهرون بأفضل مستوى لهم في المباريات الأربع. إذ يقول "لاعبو الأهلي قادرون على التركيز في مباراتي كوتون سبورت وغانا."
الرقم
2 –
فريقان فقط نجحا في الوصول لنهائي البطولة بعد تحقيق نقطة واحدة بأول مباراتين في مرحلة المجموعات وهما صندوانز في نسخة 2001 والرجاء البيضاوي في نسخة 1997 لكنهما خسرا اللقب في النهاية. ويمكن للأهلي أن يصبح الفريق الثالث إذا وصل لنهائي النسخة الحالية على حساب كوتون سبورت الكاميروني.
التصريحات
"أناشد الوطن بأكمله أن يدعمنا، نحن نتدرب بقوة وهدفنا هو تحقيق الفوز على ملعبنا،" حارس مرمى أورلاندو بايريتس سينزو مييوا قبل المباراة أمام الترجي.
 

أعلى