عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#1
رجل قال لزوجته : أتركى أمى المريضة فى الشارع ليأتى أحد ويأخذها
***********************************************

فهى مريضة وكبيرة فى السن وأتعبتنا ، ولكن زوجته لم تسمع كلامه

وفعلت شىء جعلته يندم على ما قاله !!

شاهدوا ماذا فعلت زوجته :

*
*
*

كان هناك عرب يسكنون الصحراء طلبا للمرعى لمواشيهم ، ومن عادة العرب التنقل من مكان الى مكان حسب ما يوجد العشب والكلأ والماء ، وكان من بين هؤلاء العرب رجل له أم كبيرة في السن وهو وحيدها ، وهذه الأم تفقد ذاكرتها في أغلب الأوقات نظرا لكبر سنها ، فكانت تهذي بولدها فلا تريده يفارقها ، وكان هذارتها ( تخريفها ) يضايق ولدها منها ومن تصرفها معه ، وأنه يحط من قدره عند قومه ! هكذا كان نظره القاصر .

وفي أحد الأيام أراد عربه ان يرحلوا لمكان آخر ، فقال لزوجته ( وياللخسران) : اذا شدينا غدا للرحيل ، اتركي امي بمكانها واتركي عندها زادا وماءا حتى يأتي من يأخذها ويخلصنا منها أو تموت !!

فقالت زوجته : أبشر سوف انفذ اوامرك .
شد العرب من الغد ومن بينهم هذا الرجل ..
تركت الزوجة ام زوجها بمكانها كما أراد زوجها ، ولكنها فعلت أمرا عجبا ، لقد تركت ولدهما معها مع الزاد والماء ،( وكان لهما طفل في السنة الأولى من عمره وهو بكرهما وكان والده يحبه حبا عظيما ، فإذا استراح في الشق طلبه من زوجته ليلاعبه ويداعبه ) .
سار العرب وفي منتصف النهار نزلوا يرتاحون وترتاح مواشيهم للأكل والرعي ، حيث إنهم من طلوع الشمس وهم يسيرون .
جلس كل مع اسرته ومواشيه ، فطلب هذا الرجل ابنه كالعادة ليتسلى معه .

فقالت زوجته : تركته مع امك ، لانريده .

قال : ماذا ؟ وهو يصيح بها !

قالت : لأنه سوف يرميك بالصحراء كما رميت امك .

فنزلت هذه الكلمة عليه كالصاعقة ، فلم يرد على زوجته بكلمة واحدة لآنه رأى أنه أخطأ فيما فعل مع امه .

أسرج فرسه وعاد لمكانهم مسرعا عساه يدرك ولده وأمه قبل أن تفترسهما السباع ، لأن من عادة السباع والوحوش الكاسرة إذا شدت العربان عن منازلها تخلفهم في أمكنتهم فتجد بقايا أطعمة وجيف مواش نافقة فتأكلها .
وصل الرجل الى المكان وإذا أمه ضامة ولده الى صدرها مخرجة راسه للتنفس ، وحولها الذئاب تدور تريد الولد لتأكله ، والأم ترميها بالحجارة ، وتقول لها : اخزي ( ابعدي ) هذا ولد فلان .

وعندما رأى الرجل ما يجري لأمه مع الذئاب قتل عددا منها ببندقيته وهرب الباقي ،

حمل أمه وولده بعدما قبل رأس امه عدة قبلات وهو يبكي ندما على فعلته ، وعاد بها الى قومه ، فصار من بعدها بارا بأمه لا تفارق عينه عينها .
وزاد غلاء الزوجة عند زوجها .
وصار اذا شدت العرب لمكان آخر يكون اول ما يحمل على الجمل امه ويسير خلفها على فرسه ،،،
قُطِعَ حبلُك السّريّ لحظة خروُجك للدُنيآ .. وِبقيّ أثرھُ فِي جسدِك
ليُذكُركَ داِئِمآ بِـ ؛
إنسَانه عظيمَه، كآنت تغذّيك من جسدِهآ

يَا رب إنيَ أدعو بقدر مَا نبضُ قلبيَ أن تجعل أمـــــــــي إحدى نساءَ جنتك ..

آآميـــــــــــن
 

أبو الدحداح

الوسـام الماسـي
#2
قصة مؤثرة جدا

جزاكم الله خيرا أخي الحبيب
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#3
فعلا قصه مؤثره جدا تقشعر لها الابدان
شكرا لك اخي
 

ambeck

عضو ماسـي
#4
جزاك الله خيراً على هذه القصة الرائعة. اللهم اجعلنا بارين بأبوينا اللهم آمين
 

abo_mahmoud

الوسـام الماسـي
#5
جزاكم الله خيرا علي الموضوع القيم
 
jaap

jaap

الوسـام الماسـي
#6
الله يوفقك ويعطيك الصحة والسلامة والهداية على هذه القصة الرائعة واتمنى ان يتعض البشر مما يفعل
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#7
بارك الله فيك
 

عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#8
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#9
رب اغفر لي ولوالدي رب ارحمهما كما ربياني صغيرا

جزاك الله خيرا اخي الكريم عمر
 

hossam31582

عضو مشارك
#10
.... جزاكم الله خيرا علي تذكيركم بحق أمهاتنا....
فاللهم ارزق آبائنا وأمهاتنا من الثواب ما يرضيهم وأسكنهم الفردوس الأعلي يا عفو يا رحيم
 

raedms

الوسـام الماسـي
#11
بارك الله فيك​
 

أعلى