عمادالدين رفاعي

عضو فعال
التسجيل
10/1/10
المشاركات
150
الإعجابات
25
#1
غضب الشعوب
نهاية البعث

شعر
عبدالمجيد فرغلي

يا من تسائلني تريد تحققا ؟ .. أعرفت ماذا في حماة وجلقا ؟

يا من تحاورني رويدك واتئد .. إني أقص عليك شيئا أرقا !!

من مصدر ثقة أتاني علمه .. لو أنت تعلمه لذبت..تحرقا

أرأيت "سوريا" تضج من الأسي .. من هول ما تلقى وما قد أرهقا

"البعث"صيرها تفور"كمرجل" .. قد كاد"بالغليان" أن يتمزقا

ومن الذي قد بات يعرف حالها .. ويرى من الإخلاص ألا ينطقا؟

إنا لنعلنها عليه ثورة.. .. ونصبها حمما عليه..ليحرقا

الاّن في الإجرام جاوز حمقه .. "حد النهاية" في المذابح أغرقا

سفك الدماء زكية فوق الثرى .. وعتا وضل وصار غرا أخرقا

ظن السياسة لعبة يلهو بها .. عبثا بشعب فوق قمته ارتقى

أوهكذا خلق السفيه إذا امتطى .. حكما علي شعب أباد وأزهقا؟

أرأيت عهد الإنفصال بظلمه .. أقسى "من البعثي" حين تسلقا

سام الأباة الأبرياء عذابه .. وأبى "لحرياتهم" أن يطلقا

هدم المساجد ما رعى حرماتها .. أرأيت مغرورا كهذا أحمقا؟

"بالسحق والقتل" استباح دماءهم .. وأذاقهم مر المتاعب والشقا

أغرى بهم مستهتريه فأهدروا .. دم كل حر قد أبي أن يوثقا

ماذا جنى "أحرار سوريا" الألى .. أودى بهم هذا السفيه ومزقا؟

ماذا جنوا إلا الشعور بعزة.. .. لم نلق منهم من حنى وتملقا؟

ظلوا على عهد الوفاء لأمة .. عربية أخذت عليهم موثقا

وأبوا خضوعا للذي أودى بهم .. غدرا : فدبر الاتهام ولفقا

خان العروبة في أعز عهودها .. لم يرعي عهدا للعروبة مطلقا

أولم يعظه الدهر من أمثاله .. ممن بغى فرأى الفناء محلقا؟

وأتاه من حكم السماء منونه .. "في ثورة" لم يلق منها متقى

صبت عليه من الفضاء جحيمها .. غضبا "له قلب العروبة..صفقا"

إذ حققت للشعب كل مراده .. وأرته عهدا مستقرا مشرفا !!

وبدت إلى العلياء ترفع صرحها .. فغدا علي الأعداء صعب المرتقى

صرح على الإيمان شيد بناؤه .. وحباه منشئه العظيم الرونقا

مهما يحاول أي باغ نيله .. لن يستطيع "ولو أراد ..لأحرقا"

الشعب يعرف كيف يأخذ ثأره؟ .. ممن رماه وما " لغضبته" اتقى

الشعب سوف ينال من سفاحه .. والعابثين به ولن يترفقا

والظالم الجبار سوف يرى الردى .. مهما تحصن أو أعد الفيلقا

"غضب الشعوب"صواعق نارية .. يا ويح من بعثت إليه موبقا

يا شعب سوريا الأبي هنيهة .. فلسوف يجمعنا كما كان اللقا

يا شعب سوريا الحبيب لقد دنا .. يوم الخلاص وفجره لك أشرقا

ذقت العذاب من الطغاة جميعهم .. ولقيت من طغيانهم ما أرهقا

لم تلق مذ " عهد انفصالك " راحة .. بل أنت جرعت المذلة والشقا

جاروا عليك وأنت موثوق الخطى .. وعليك قد فرضوا حصارا مطبقا

كنا نحس بما تلاقي من أذى .. فنذوب من ألم عليك تحرقا

لا تحسبن هواك أدركه البلى .. فينا ولا عهد انفصال فرقا

إن كان فرقنا الجناة لفترة .. ذقت الاّسى فيها وعشت مؤرقا

فالوحدة الكبرى ستجمع بيننا .. وترى مرادك في الحياة تحققا

مالبعث إلا نزوة وقتية .. وعسى ترى شيطانها أن يمحقا

فالوحدة الكبرى دنت ساعاتها .. أفلا رأيت لها فؤادك شيقا ؟

إني أحس بثورة عربية .. في كل قطر أوشكت أن تشرقا

شمس العروبة في سماها قد بدت .. فلهيبها أفنى البغاة وأحرقا

وشموس الاستعمار غار ضياؤها .. وسط المحيط وأوشكت أن تغرقا

وماّل إسرائيل أصبح واضحا .. أن الهلاك لها وأطبق محدقا

" شعب العروبة " قد تجمع شمله .. من" داره البيضاء " حتي جلقا

فالله يرعي ناصرا لشعوبنا .. حتي نري الأمل البعيد محققا




القصيدة في 1-5-1964 وعدد أبياتها 49

وهي من وحي مجزرة حزب البعث في عهد الرئيس السوري

" أمين الحافظ "

علي مدينة حماة في أبريل 1964

وهي ضمن الجزء الثاني الأعمال الكاملة لرحالة الشعر العربي


" عبد المجيد فرغلي "


" الصرح الخالد"

صفحة 627 والمودع بدار الكتب الوثائق القوميه المصرية تحت رقم 19472لسنة 2011

وهذه نسخة خطية نادرة بخط يد الشيخ
عبدالمجيد فرغلي
عمرها اكثر من 49 عاما












 

ali-omer

عضو ذهبي
التسجيل
19/7/11
المشاركات
810
الإعجابات
163
العمر
29
الإقامة
العراق-موصل
#2
رائع
شكرا لك
 

شروق الامل

عضوية الشرف
التسجيل
14/2/13
المشاركات
8,566
الإعجابات
3,630
الإقامة
فى القلوب الطيبة
الجنس
Female
#3
قصيدة رائعة جداً
يسلمو أخى على الطرح الجميل
 

أعلى