شروق الامل

الوسـام الماسـي
#1


انه في العهد العثماني ... كان على أبواب المنازل
مطرقتين, إحداهما صغيرة واﻷخرى كبيرة.

فعندما يُطرق الباب بالصغيرة يُفهم أن الذي
يطرُق الباب "امرأة" فكانت تذهب سيدة البيت
وتفتح الباب.

وعندما يُطرق بالكبيرة يفهم أن
بالباب "رجل" فيذهب رجل البيت ويفتح الباب.

وكان يوضع على باب المنزل الذي فيه مريض
باقة ورد حمراء ليعلم المارة و الباعة و
المتجولون بوجود مريض في هذا المنزل فﻼ
يصدرون اصوات عالية

 

عمر ابو الليل

الوسـام الذهبي
#2
الجزء الاولاني ممكن \ الجزء الاخير معرفش عنه اي حاجه
انما كل شيء ممكن لاننا لا نعلم كل ما يفعل في الماضي
بارك الله فيكي اختنا
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#3
الجزء الاولاني ممكن \ الجزء الاخير معرفش عنه اي حاجه
انما كل شيء ممكن لاننا لا نعلم كل ما يفعل في الماضي
بارك الله فيكي اختنا
ولكن لايمكن فعل هذا فى زمننا
 

جهاد ع

عضوية الشرف
#4
لاول مرة اسمع بها ولكنها اعجبتني كفكرة فهي عادات جميلة


جزاك الله خيرا

اما بالنسبة لأين نحن من هذا الزمن الجميل فنحن في ارذله بالـتأكيد
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#5
مشكورين على مروركم العطر
ربنا يهدى البشرية
 
محـــمد ظافـــر

محـــمد ظافـــر

مجموعة الإدارة
#6
تعكس الذوق العالي .. جزاك الله خيرا
 
أبوأحمدهشام

أبوأحمدهشام

عضوية الشرف
#7
الله زمن الآحترام وحب الناس لبعضها البعض
شكرا لكي بارك الله فيكي ..
 

ملك الحصريات

عضو فعال
#8
شكراًِ جزيلاً
على الموضوع المميز
وعلى العطاء المتواصل
تحياتى وتقديرى
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#9
بارك الله فيكم
على مروركم الذى أسعدنى
 

أعلى