ما الجديد

عمادالدين رفاعي

عضو فعال
التسجيل
10/1/10
المشاركات
150
الإعجابات
25
#1
بور سعيد

المدينة الباسلة
شعر
عبدالمجيد فرغلي

بفم القناة أمام خط النار .. وقفت كمثل المارد الجبار

وبدت بكل شجاعة وصلابة .. عنها تصد جحافل الفجار

وقفت تقول أنا الطليعة في الفدى .. لبني العروبة والثبات شعاري

انا ى لن ألين لغاصب قد جائني .. يغشى حماي ويستبيح دماري

رام القناة فلم أدعه يمسها .. بل صنتها بمشيئة القهار

لم اعط للأعداء أية فرصة .. يتمكنون بها من استعماري

جابهتهم بعزيمة جبارة .. ضربت بها الأمثال في الأمصار

ولكم غدوت حديث أبناء الورى .. حين انتصرت وكنت رمز فخار؟

أصبحت في الدنيا مثال شجاعة .. يجثوا لها التاريخ في إكبار

صفحات تاريخ تظل علي المدى .. سفرا يسجل أعظم الاّثار

شهداء أحيائي سيعلو هامهم .. تيها ويخلد ذكرهم بجواري

أنا للعزة حشدت شم كتائبي .. وبلغت ما أهوى من الأوطار

كنت الطليعة والفداء لأمتي .. ولكل أقطار السلام جواري

وعلي القناة غدوت درع وقاية .. قد صانها من غاصب غدار

أنا للعروبة قلعة قد شادها .. تصميم عبدالناصر المغوار

هذا الفتى المري قهار العدا .. بثباته وبروعة الإصرار

لم يخمد العدوان منه عزيمة .. أبدا ولم يذعن إلى الإنذار

بل قالها : وهنا سمعت دويها .. كالرعد يسري في قلوب صغاري

فتسابقوا نحو الردى وتدافعوا .. تحت الرصاص تدافع التيار

ولظى الحماس بكل شيخ قد سرى .. فجرى يقول أريد أخذ الثار

أين العدو وأين حل جنوده .. أنا سوف أصليهم حريق النار

أيظن باغي الغدر أني أنثني .. ذلا وأطلعه علي أسراري ؟

أو أن يظن بأنني متخاذل .. أنسى بني وطني وأترك داري ؟

هربا من الميدان : كلا إني .. سأموت تحت جدارها المنهار

والبنت في الميدان سابقت الفتى .. فتطوعت بكتائب الثوار

فتقلدت بالنار وانطلقت بها .. تلقي قذائفها علي الأشرار

لم ترهب النيران أو بطش العدا .. بل إنها انطلقت كوحش ضار

وبدت تقول فداك يا وطني دمي .. سأموت أو أحيا مع الأحرار

جاء الغزاة بكل ما في وسعهم .. لكنهم فشلوا فيا للعار!!

حشدوا الأساطيل الضخام وصوبوا .. في كل أنحائي قذائف نار

في البحر أسطول يحاصر ساحلي .. والقاذفات تؤز ليل نهار

والنقع في وسطي يمد سحابه .. والنار تصرخ من خلال دياري

والشعب والجيش استماتا في الفدى .. أو بعد هذا موضع لفخار ؟

جيش وشعب بالبطولة حققا .. خير انتصار دك كل حصار

دكت أساطيل البغاة ولم تزل .. " لك بور سعيد " قلائد من غار

يكفيك أنك قد وقفت أبية .. شماء باسلة بكل وقار

ما ارتاع قلب بنيك من جند العدا .. بل قاوموا العدوان في إصرار

وقفوا كأمثال الجبال وأحبطوا .. " كيد الغزاة " بوقفة الأبرار

كم من فدائي تصدى للعدا .. من هابطين وعصبة فجار ؟

كنت الفخار لأمة عربية ... صفحاتها كتبت بماء نضار

وشباب مصر نموذج لفدائها .. ووقوفهم في ساحة الأخطار

يتلقفون الهابطين كأنهم .. يتلقفون حوائم الأطيار

ما جند " إيدن " قد أتو في نزهة .. بل للفناء ونيل كل بوار

ما " بور سعيد " غير مقبرة لهم .. " ولجيش موليه "مصارع عار

دول ثلاث حطمت أحلامها .. " في بور سعيد " قلعة الثوار

من جاء يغزوها أذيق عذابها .. وارتد يحمل أفدح الأضرار

يا بور سعيد على المدى كوني الفدى .. خلدت ذكرك في مدى الأعصار


القصيدة عدد أبياتها 47

القصيدة في 23-12-1956 عقب فشل العدوان الثلاثي علي مصر

من وحي ووقفة أهل
" بور سعيد "
الخالدة

للشاعر:عبد المجيد فرغلي.. نسأل الله له الرحمة والمغفرة

وهي ضمن الأعمال الكاملة في الجزء الأول

" وستبقى يا وطني حيا"





وقفة بور سعيد الخالدة

شعر
عبدالمجيد فرغلي
من ديوان العملاق الثائر الصادر في عام 1959







نشيد بور سعيد
شعر
عبدالمجيد فرغلي
من ديوان العملاق الثائر الصادر 1959



 

شروق الامل

عضوية الشرف
التسجيل
14/2/13
المشاركات
8,566
الإعجابات
3,630
الإقامة
فى القلوب الطيبة
الجنس
Female
#2

أعلى