الأستاذ فهد العتيبي

عضو جديد
التسجيل
15/9/12
المشاركات
18
الإعجابات
1
#1
إستمر الجنيه الإسترليني في البقاء في المنطقة الإيجابية في أسواق فوركس و خاصة بعد الإعلان عن الدراسة التي أشارت إلى أن الإقتصاد البريطاني يسير أخيراً على طريق التعافي وكان يتوقع ذلك بعض المتداولين في فوركس. وفقاً للدراسة من قبل "ماركيت أكونوميز"، فإن قراءة قطاع الخدمات لشهر يوليو تحسنت إلى 60.2 مقابل التوقعات التي كانت عند 57.2 من قراءة شهر يونيو عند 56.9 و على المتداولين في اسواق فوركس التأقلم مع هذه البيانات الإقتصادية.

كما تمكن الدولار النيوزيلندي هو الآخر من عكس خسائر الأمس في اسواق الفوركس و التي سحبت الزوج إلى أدنى مستوى له خلال عام عند 0.7670 بعد الأخبار المتعلقة بأن الشركة المصدرة للألبان "فونتيرا" قد وجدت بأن بعض منتجاتها قد تكون ملوثة و يتوقع البعض ان لهذا تأثير محدود على اسواق Forex . و قد تمت طمئنة المستثمرون و المستهلكون من قبل الشركة و قد يترقب البعض تأثيرات ذلك على تداولات Forex ، الأمر الذي ساعد لاحقاً في دفع الزوج إلى 0.7848$ في تعاملات Forex . يقول المحللون بأن الدولار النيوزيلندي مدعومٌ أيضاً بالتوقعات بأن بنك الإحتياطي النيوزيلندي سوف يقوم برفع معدل الفائدة الخاص به هذا العام و من المتوقع بأن اسواق Forex قد يؤثر ذلك فيها.

المصدر :
Forex Site



.
 

أعلى