عمادالدين رفاعي

عضو فعال
#1
أنا والثورة

شعر
ع
بد المجيد فرغلي


بمناسبة ثورة 23 يوليو 1952


نسخة خطية نادرة بخط يد الشيخ ترجع لعام 1960












 

عمادالدين رفاعي

عضو فعال
#2
ثورة الحق
شعر
عبدالمجيد فرغلي

من ديوان يقظة من رقاد الصادر في أبريل 1955








ثورة الحق

شعر
عبدالمجيد فرغلي
علام نوايا السوء تخبو وتظهر .. وحول حماة الحق يبدو التنكر ؟

وهم أهل إخلاص وأهل نزاهة .. ومن ذا لهاتيك النزاهة ينكر ؟

ومن ذا الذي مازال يجحد فضلهم .. سوي كل مغرور له البغي عنصر ؟

أما أخرجونا من ظلام إلي هدى .. وما راعهم باغ ولا متجبر ؟

أما أيقظونا من بلهنة الكري .. وكنا وكنا إذا رمنا العلا نتعثر ؟

أما حرروا الوادي من الرق والضنى .. وما عن أمانيه توانوا وقصروا ؟

أما أنزلوا الطغيان من فوق عرشه .. وما تركوه بالكنانة يغدر ؟

وكم خلصونا من طغاة تجبروا .. وظنوا بأن الشعب لا شئ يذكر ؟

أما أحيوا الاّمال من بعد موتها .. فجاءت أمانينا من الغيب تنظر ؟

أما صيروا الصحراء بالدوح جنة .. ولم يتركوا الاّمال في اللهو تنثر ؟

أما حاربو الإقطاع في بقعة .. فلم يبقي ذو جاه عريض ومعسر ؟

أما رفعوا للحق سيف عدالة .. فما بات مظلوم ولا شاع منكر ؟

أما عمدوا للتطهير في كل موضع .. فلم يبق ذو رجس ولا ظل مقصر ؟

أما ألغوا الألقاب لما تبينوا .. بأن ذويها قد علاهم تكبر ؟

ولم أدر من معنى لها ولكنها .. سوي أنها شئ به الغر يفخر ؟

أما عالجوا كل الأمور بحمة .. وما عن هواهم للأوامر أصدروا ؟

وما عاقبوا إلا المسئ بما جني .. وهل يترك الجاني علي الأرض يفجر ؟

بلي كل جان سوف يلقي جزاءه .. ومن لم يتب من ذنبه ليس يعذر

أما عرفوا مضمون كل سياسة .. ترامت نواحيها وامتدت تحير ؟

أما عرفوا أن العدو مخادع .. فما غادروه بالسياسة يمكر ؟

أما عرفوا الداء العضال بشعبنا .. فما تركوه يستبد ويأسر ؟

أما أيقنوا أن الدواء تضامن .. وأن تاّخينا أحق وأجدر ؟

وأنا إذا كنا جميعا فإنما .. هزيمتنا ليست تفل وتقهر ؟

أما اثبتوا بأننا .. أباة كرام لا نذل ونصغر ؟

حراص علي ألا تهان نفوسنا .. وإن مسنا ضيم فكالأسد نزأر

وكم سجل التاريخ من حسناتنا .. وباتت لنا كف الزمان تسطر ؟

بني وطني هاكم صحيفة مجدنا .. عليها ضياء للنواظر يسحر

وتلك تفاصيل الحقيقة قد بدت ... وما الأكمه الأعمي كمن هو مبصر


القصيدة ننشرها بمناسبة الذكري الستين لثورة 23 يوليو التي غيرت وجه التاريخ في مصر والعالم العربي بل والعالم

وهي ضمن مجموعة قصائد ديوانه

يقظة من رقاد

الصادر في طبعته الأولي في شهر أبريل 1955

صفحة 9و10و11

وهي ضمن الجزء الأول من الأعمال الكاملة
وستبقي يا وطني حيا

صفحة 98و99

 

سعد الدين

المسؤول الفني
#3
القصائد جميلة ومعانيها رائعة جدا ولكن للاسف لا ارى من هذه الثورات إلا الخراب

كل دول العالم التي سبقت الوطن العربي بالثورات اصبحت بمصاف الدول المتقدمة إلا نحن العرب زادتنا تأخر على تأخر و تخلف على تخلف أعاذنا الله واياكم

شكرا لك استاذي الفاضل
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#4
شكراً لك أخى على القصيدة الجميلة
 

عمادالدين رفاعي

عضو فعال
#5
شروق الأمل

شكرا لكم وكل عام وأنتم بخير
 

عمادالدين رفاعي

عضو فعال
#6
مع ثورة شعب

شعر
عبدالمجيد فرغلي

القصيدة طمن ديوان أكتوبر رمز العبور .. وضمن الجزء الأول من الأعمال الكاملة وستبقي يا وطني حيا
























 

عمادالدين رفاعي

عضو فعال
#7
زكريا محي الدين
شعر
عبدالمجيد فرغلي
تلك الوزارة قلب الشعب حياها .. مهنئا زكريا مذ تولاها

إن الوزارة قد جائته طائعة .. تمد راحتها اليسري ويمناها

أهلا بمن جاء في وقت تطلبه .. وكان أكرم من نادت فلباها

إن الرئيس "جمالا" قد حبا ثقة .. لمن تقلدها واختص مولاها

قال الرئيس رعاه الله أنت لها .. ومن سوى زكريا سوف يرعاها ؟

إني عرفت رجالي بعد تجربة .. فكنت أصلبها عودا وأقواها

وليس غيرك من كفء يكون لها .. ومن كمثلك قد أهديت إياها ؟

إن الوزارة عبء لن يقوم به .. إلا أخو همة يدري خباياها

وثائر يوقظ الغافين من سنة .. ويحبط الكيد ويجتث أعداها

وليس يصرفه عن همة تعب .. ما دام في ساحة العلياء مسعاها

إن المصاعب بحر لا انتهاء له .. وقائد الفلك يدري أين مرساها ؟

إذا أحاطت بها الأمواج جنبها .. يم اصطدام وللمقصود أدناها

وأنت يا زكريا خير منتخب .. قلدته أمرها والشعب مناها

تلك الأمانة في أعناقنا وضعت .. ونحن قادة أمر قد حملناها


القصيدة قيلت في 4 من أكتوبر 1965 من وحي تولي

السيد : زكريا محي الدين منصب رئيس الوزراء .


والقصيدة وردت في

الجزء الأول

من الأعمال الكاملة

" وستبقي يا وطني حيا "

صفحة 223.

زكريا محي الدين عضو مجلس قيادة ثورة 1952 توفي يوم 15 من مايو2012



 

عمادالدين رفاعي

عضو فعال
#8
عبد المنعم رياض

بطولة وفداء
شعر
عبدالمجيد فرغلي
أبليت في الميدان خير بلاء .. يا أشرف الشجعان والبسلاء

أديت أعظم ما يؤدي قائد .. كم كان رمز بطولة وإباء؟

بطل أبي إلا تقدم جنده .. ليرد كيد فواجر الأعداء

وأمام خط النار جاد بروحه .. أو بعد ذا مثل لصدق فداء؟

لاقي الإله وفي يديه سلاحه .. من بعد ما أبلي أشد بلاء

من بعد ما خاض المعارك ظافرا .. وأعد للأعداء كل فناء

ما خط "بارليف" غدا أسطورة .. يزهو بها الأعداء في خيلاء

إذ أن خطته هوت منهارة .. من فعل خطة أروع الفطناء

تدميره قد كان أروع خطة .. من نسج فكرك يا أبا النبغاء

ما خط" بارليف" بشم حصونه .. إلا" كبيت العنكبوت" إزائي..

صبوا عليه الجحيم قذائفا .. ليصير أنقاضا علي الصحراء

فلنعم ما أبدعته من خطة .. كانت حصيلة خبرة علياء

أوحي بها رب السماء لقائد .. فذ البطولة ذي نهي وذكاء

قد خلدت ذكراه في اثارها .. وغدت نموذج عزة وإباء

"أفريقنا" الفذ البطولة والفدي .. بك طاب فخر جنودنا الشرفاء

لبيت أقدس دعوة نوديتها .. فأجابتها في ساحة الهيجاء

ما بين جندك في أشرف بقعة .. شهدت بطولة أروع الشهداء

ما كان أعظمه نموذج قائد .. لاقاه ربي في ذكي دماء

يكفيك موتك بين جندك فائزا .. بالحسنيين النصر والإعلاء

قد قدت معركة تخلد ذكرها .. يثني عليك بها أجل ثناء

والله أعطاك الوسام شهادة .. فيها استضافك أكرم الكرماء

وحباك في دار الخلود مكانة .. بجوار صديقيه والشفعاء

لله معركة لبست وسامها .. وكسبت عند الله خير جزاء !!


والقصيدة 55 خمس وخمسون بيتا شعريا قليت في يوم الشهيد بمناسبة استشهاد الفريق عبد المنعم رياض في 9من مارس 1969



في "معركة المدافع" بالقناة وهو بين جنوده

ونكتفي منها بهذا القدر

وهي ضمن الجزء الأول من الأعمال الكاملة

وستبقي يا وطني حيا


تحية لكل الشهداء عبر التاريخ بمناسبة يوم الشهيد






 

أعلى