الطريق إلى السعادة

عضو مشارك
#1
قال تعالى:((شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ)) "البقرة: 185"

وقال تعالى:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾" البقرة:
183"

وقال صلى الله عليه وسلم: " أَتَاكُمْ رَمَضَانُ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ، فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ

السَّمَاءِ، وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ، مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا

فَقَدْ حُرِمَ ". وهو حديث حسن .

لكن للأسف هذه الآيات القرآنية والسنة النبوية يغفل عنها الكثير من الناس، فيجعلون شهر رمضان يمر كأي

شهر ، وكل ما يهتمون به في رمضان متابعة التليفزيون وما يحويه من مسلسلات وأفلام، فيكون عندهم

رمضان هو الامتناع عن الطعام والشراب غافلين عن ذكر الله وعن الطاعات والعبادات ،غافلين عن شهر

البركة والخير، هيا أحبائي في الله لننفض عن أنفسنا الغفلة ، ولنقبل على الله عز وجل مخلصين النية في

العبادات لا نبتغي سوى رضا الله عز وجل،وعفوه عنا ،ولنكثر من الدعاء في هذا الشهر المبارك الذي تفتح

فيه أبواب السماء،وليكون أكثر دعائنا ((اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفوا عنَّا)).

ولنعزم علي عدم مشاهدة الأفلام والمسلسلات التي تبعدنا عن الله عز وجل ،وألا يشغلنا شيء من أمور الدنيا

عن ذكر الله عز وجل،فلا نجعل التليفزيون يقيدنا ويُسلسلنا عن عبادة الله عز وجل ولنتذكر دائماً قوله (صلى

الله عليه وسلم): ((من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه))

ولنتذكر قوله تعالى:(( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ،فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا، قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا، وَقَدْ خَابَ مَنْ

دَسَّاهَا))(الشمس 7:10)

فاحذروا أحبابي في الله أن تكونوا مقيدين بسلاسل المسلسلات والفوازير والبرامج الهابطة التي لا تهدف إلا

لإضاعة الوقت وإخراج المسلم من جو الطاعة والعبادة والقرب من الله.

اللهم قنا السيئات وارحمنا فمن تق السيئات فقد رحمته.

وأريد أن أقول أننا لو اغتنمنا قليلا من الوقت الذي نضيعه في مشاهدة هذه المسلسلات والأفلام في الدعوة

إلى الله لعم الخير ولفزت بثواب كبير في الدنيا والآخرة.

والدعوة إلى الله أصبحت أمرا ميسورا الآن , فعن طريق الأنترنت يمكنك نشر الموضوعات والفيديوهات

الدعوية , وكذلك يمكنك تعريف الناس بالمواقع الإسلامية الهادفة خاصة التي تخدم غير المسلمين من

المتحدثين بغير العربية مثل البوابة الإسلامية التي تتبنى نشر الإسلام بأكثر من 15 لغة وباستخدام أحدث

الطرق والوسائل التكنولوجية والتقنية,وغيرها من المواقع التي تؤدي هذا الدور الجليل.

فهيا حبيبي في الله لا تضيع عمرك وطاقتك وزهرة شبابك في سفاسف الأمور,وكن صاحب همة عالية تلامس

السماء,وادع إلى الله بكل ما أوتيت من قوة,فلئن يهدي الله بك رجلا واحدا خيرا لم من حمر النعم.

http://islam.spacechanels.com/



...
 

شروق الامل

الوسـام الماسـي
#2
جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك
وادخلك الجنه..
 

أعلى