ALAA

عضوية الشرف
التسجيل
13/5/09
المشاركات
6,284
الإعجابات
963
الإقامة
Egypt
#1
6 دروس تعلمناها من كأس القارات 2013





لم تمر بطولة كأس القارات 2013 مرور الكرام، إذ تعلمنا منها العديد من الدروس التي حسمت الكثير من الجدل.


أقيمت بطولة كأس القارات في البرازيل وانتهت يوم 30 يونيو بفوز صاحبة الأرض على إسبانيا بثلاثية دون رد، ومن خلال مباريات هذه البطولة، خرجنا بعدة دروس هامة.



اقرأ أيضاً:

البرازيل تصادر طعام بعثة المنتخب الإيطالي لكأس القارات

هل تفوز البرازيل بكأس العالم 2014

منتخبات عريقة تواجه شبح الخروج من تصفيات كأس العالم



1 الدرس البرازيلي

خلال هيمنة الإسبان على عالم كرة القدم على مدى نصف العقد الماضي، حاول المدربون تصميم طرق للتغلب على كرة "تيكي تاكا" الإسبانية الشهيرة، وفي عام 2009، استخدمت الولايات المتحدة الأميركية استراتيجية خارقة للوصف نفذتها ببراعة لضرب إسبانيا في كأس القارات 2009، لكنها استراتيجية دفاعية صعبة ليس بها أي شيء من جماليات كرة القدم، وقد لعبت سويسرا بنفس الأسلوب في كأس العالم 2010، وعلى نفس النهج استطاع فريق بايرن ميونيخ قهر برشلونة والفوز عليه 7-0 لكنه لم يلعب كرة مميزة أيضاً ونال حيازة الكرة لأقل من 40%، أما البرازيل فقد أسقطت إسبانيا بأسلوب أكثر روعة وأهدافاً أكثر جمالاً، واستغلت أضعف خطوط المنتخب الإسباني وهو خط الدفاع.


2 البرازيل في السباق

قبل بدء كأس القارات كان الجميع يتحدثون عن نهائيات كأس العالم وعن المنتخبات القوية التي يمكنها الفوز، فكنا نسمع عن إسبانيا بطلة العالم وأوروبا، وإيطاليا الوصيفة القارية لها، وعن ألمانيا التي وصلت لأعلى مراحلها بتنافس فريقي القمة المحليين في نهائي دوري الأبطال، وهولندا وفرنسا والأرجنتين مع "ميسي"، ولم تُذكر البرازيل حاملة الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بالبطولة وصاحبة الأرض في المونديال المقبل، لكنها بعد الفوز بكأس القارات بأداء مقنع، أثبتت أنها أحد أهم منتخبات السباق على كأس العالم.


3 تيكي تاكا لم تمت

أدت خسارة إسبانيا أمام البرازيل، إلى جانب خسارة برشلونة أمام بايرن ميونيخ، إلى إعلان البعض عن موت أسلوب "تيكي تاكا"، ومع ذلك، على الجميع النظر إلى بعض الأرقام والحقائق أولاً، وهي أن إسبانيا لعبت في النهائي يوم الأحد أمام حشد برازيلي كبير وأن البرازيل استمدت قوتها من جماهيرها، غير أن إسبانيا كانت قد خاضت مباراة ماراثونية أمام إيطاليا امتدت لشوطين إضافيين وركلات ترجيح في نصف النهائي، وقد صعدت "تيكي تاكا" بإسبانيا إلى النهائي بعد الفوز في كل المباريات وتحقيق أعلى نسب استحواذ وأعلى معدل أهداف في البطولة، خلاصة القول إن خسارة إسبانيا أمام البرازيل أتت لظروف المباراة وأن "تيكي تاكا" لم تمت.


4 كرة إسبانيا في انخفاض

كما برهنا أن كرة "تيكي تاكا" لم تمت، اتضح لنا أن كرة إسبانيا هي التي بدأت في الهبوط، لعدة أسباب، أولها تشبع معظم اللاعبين بالبطولات سواء مع أنديتهم أو مع المنتخب، وثانياً بسبب ارتفاع معدل أعمار عناصر مهمة في الفريق، ممن خاضوا يورو 2008 ومونديال 2010 ومستمرين إلى الآن، وثالثاً سقوط خط الدفاع بعدم تواجد "كارليس بويول" الذي لا بد من البحث عن بديل قوي لخلافته، ورابعاً أن نجمي خط الهجوم "توريس" و"فيا" يعانيان من انخفاض مستواهما.


5 بدأ عصر ديفيد لويز

عندما انتقل "ديفيد لويز" إلى تشيلسي من بنفيكا في عمر الـ23، كان يعاني من تقلبات غريبة في مستواه، ولكنه تطور سريعاً خلال الموسمين الماضيين، ليصبح نجم المنتخب البرازيلي، وقد أبهر العالم في لحظة فريدة حينما أخرج في الدقيقة 41 من المباراة النهائية لكأس القارات كرة هدف محقق من على خط مرمى بلاده.


6 نيمار أسكت معارضيه

الكثيرون كانوا يرون أن "نيمار" لاعب موهوب، ولكنه من دون جدوى وأن أسلوب لعبه الاستعراضي يخفي عيوبه الفادحة التي تمنعه مع العمل الجماعي مع أي فريق، وقد انهالوا على نادي برشلونة بالتهكم بعدما تعاقد معه بمقابل 57 مليون يورو، لكن مستوى نيمار في كأس القارات وتسجيله وصناعته للأهداف وهزه لشباك "بوفون" و"كاسياس" وحصوله على جائزة أفضل لاعب في البطولة عن استحقاق، هي أسباب كافية لإسكات معارضيه تماماً.


 

ابن ليبيا

ابن ليبيا

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/12
المشاركات
3,571
الإعجابات
532
#2
بارك الله فيك اخى
تقرير جميل
 

أعلى